fbpx
الراية الإقتصادية
أطلقتها المؤسّسة ممثلة في برنامج «ترشيد» بهدف استدامة مواردنا.. كهرماء:

مبادرة وطنيّة لخفض الاستهلاك السكني للطاقة 5%

المهندي: جهودنا منصبّة على رفع كفاءة العمليات التشغيلية

الحفاظ على البيئة وتوازنها الطبيعي مسؤولية جماعية

تعزيز ثقافة الترشيد لتكون جزءًا من حياتنا اليومية

الحمادي: 3 أهداف رئيسية نسعى لتحقيقها

كتب  عاطف الجبالي:

أطلقت المؤسسةُ العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء»، ممثلةً بالبرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة «ترشيد»، مبادرةً وطنيةً جديدة، وذلك لخفض استهلاك الكهرباء والماء في القطاع السكني بنسبة 5%.

وتأتي هذه المبادرةُ لتحقيق الاستدامة البيئية وفقًا لرؤية قطر 2030، وأهداف التنمية المستدامة العالمية، وتنمية الوعي المجتمعي وضمان كفاءة استهلاك الكهرباء والمياه بدولة قطر، إذ تعد أحدث مبادرات «ترشيد»، وستُسهم في تحفيز الجهود لتحقيق الخفض المنشود، الذي سيتم الإعلان عن نتائجه في النصف الأوّل من العام المقبل 2022.

محمد علي المهندي
  • المبادرة علامة فارقة من حيث النتائج في القطاع السكني
  • حلول علمية تراعي كافة أنماط الاستهلاك السكني

وخلال المؤتمر الصحفي، الذي عقدته المؤسّسة عن بُعد، أكد السيد محمد علي المهندي، مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال، حرصَ المؤسسة على تدشين كافة المبادرات من أجل رفع كفاءة وتحسين العمليات التشغيلية، بما يضمن تقديم أفضل الخدمات لعموم المشتركين، ويسهم في الحفاظ على الموارد الطبيعية لدولة قطر، واستغلالها بعيدًا عن الاستنزاف، مشدّدًا على أهمية المبادرة الجديدة، الهادفة إلى استدامة الطاقة وفق رؤية 2030، والاستراتيجية الوطنية 2018-2022.

وقال: من شأن المبادرة تعزيز ثقافة ترشيد الاستهلاك، التي يسعى البرنامج الوطني إلى تكريسها مجتمعيًا مع مرور الوقت، كي تصبح جزءًا لا يتجزأ من حياتنا، وأسلوبًا يوميًا لا غنى عنه، وصولًا إلى بناء نمط استهلاكي متوازن، يتحمل من خلاله الجميع المسؤولية كاملة تجاه ذلك.

وأضاف المهندي: إنه سيكون للمبادرة دورٌ هامٌّ في التوعية بأساليب ترشيد الاستهلاك، فضلًا عن كيفية المساهمة في الحفاظ على البيئة المحلية، واستدامة توازنها الطبيعي للأجيال الحالية والمقبلة، تحقيقًا للتنمية الشاملة التي تسعى دولتنا الحبيبة لتحقيقها.

تعزيز الاستدامة

المهندس عبد العزيز الحمادي
  • استبانة لقياس الاستهلاك ومنصّة تفاعلية لآلية الخفض
  • خطة منفصلة لكفاءة استخدام الكهرباء والمياه لكل مشترك

من جهته، أشار المهندس عبد العزيز الحمادي، مدير إدارة الترشيد وكفاءة الطاقة، إلى أنّ المبادرة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بأهداف الاستدامة لدولة قطر والأهداف الاستراتيجية العالمية السبعةَ عشرَ وفقًا لاتفاقية باريس التي وقعتها دولة قطر لخفض بصمتها الكربونية ومكافحة التغير المناخي، خاصة فيما يتعلق بالهدف السادس «المياه النظيفة والصحية»، والهدف السابع «طاقة نظيفة بأسعار معقولة»، والهدف الحادي عشر «مدن ومجتمعات محلية مستدامة» والهدف الثالث عشر «تغير المناخ».

وقال: إنّه من الهام تطبيق كافة الحلول المُتاحة على اختلاف أنواعها للحفاظ على الموارد الطبيعيّة من المياه والكهرباء، وهذا بالطبع ما يتبنّاه البرنامج الوطني «ترشيد» منذ تدشينه حتى يومنا الحاضر، تنفيذًا للتوجيهات السامية، لافتًا في السياق ذاته إلى أنّ المبادرة الجديدة ستُشكل علامة فارقة من حيث النتائج في القطاع السكني، في حال نجاحها بالوصول إلى الخفض المنشود، والمقدّر بنسبة 5% لكل من استهلاك الكهرباء والمياه، داعيًا كافة فئات المجتمع للتعاون من أجل ترجمة الأهداف المرجوة على أرض الواقع.

وأضاف المهندس عبدالعزيز الحمادي: إن المبادرة تهدف بشكل رئيسي إلى التوعية بكفاءة استهلاك الطاقة (الكهرباء والمياه)، باعتبارهما من النّعم التي لا تقدر بثمن، والحفاظ عليهما واستدامتهما يتطلبان تعاونًا وتكاتفًا من قبل الجميع، حيث يتم التوعية بالحلول العلمية المتوفرة وبأقل كلفة، ويُؤخذ بعين الاعتبار نمط الاستهلاك، ونوع المسكن لكل مشارك.

وتسعى المبادرة لتحقيق ثلاثة أهداف، هي: الاستدامة البيئية عن طريق خفض الانبعاثات الضارّة، والحفاظ على الموارد الطبيعية، وأخيرًا تنمية المجتمع عبر إدخال كفاءة استخدام الطاقة كأسلوب حياة مجتمعي.

وتنقسم إلى 4 مراحل أساسية، تتمثل الأولى في التعريف بالمبادرة وأهدافها والنتائج المتوقعة وتعبئة استبانة الاستهلاك السكني الموجودة على رابط ترشيد في موقع كهرماء الإلكتروني: https:/‏‏/‏‏km.qa/‏‏Tarsheed/‏‏Pages/‏‏SavingWithTarsheed.aspx وتستمرّ حتى 20 مايو المُقبل.

في حين سيتمّ خلال المرحلة الثانية تحليل نتائج الاستبانة وملاحظات الاستهلاك، ومن ثم إطلاق منصة تفاعلية على صفحة ترشيد في موقع كهرماء الإلكترونيّ، وذلك لمتابعة المشاركين فيها، والإجابة عن كيفية الوصول للخفض المنشود، وتستمرّ هذه المرحلة من 20 مايو وحتى 31 يوليو.

أما الثالثة، فسيتمّ خلالها إطلاق منصة تفاعلية عبر تطبيق إلكتروني، يقوم بتقديم خُطة لكفاءة استخدام الكهرباء والمياه مصممة لكل مشترك تحديدًا، حسب عدد الأجهزة الكهربائية، ونوعية الأدوات المائية المتوفّرة بمسكنه، وتستمرّ من مطلع أغسطس وحتى 31 يناير المُقبل، وفي المرحلة الرابعة والأخيرة ستتمّ عملية التقييم وإعلان النتائج، خلال الفترة من 1 فبراير إلى 1 مارس 2022.

توفير الطاقة

المهندس محمد الشرشني
  • الشرشني: 212 مليون ريال الوفر المالي المتوقع

وتوقّع المهندس محمد الشرشني، رئيس قسم تكنولوجيا الترشيد أنّ تحقّق المبادرة نتائج مؤثرة في حالة توفير الكهرباء بنسبة 5٪، تقدر ب 600 جيجاوات ساعة، مقدرًا كذلك توفير 11 مليون متر مكعب من المياه عند الوصول للنسبة ذاتها، وحوالي 0.4 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وبوفرٍ ماليّ إجماليّ يقدر بنحو 212 مليون ريال.

ولإنجاح المبادرة، وقّعت «كهرماء» مؤخرًا مذكرة تفاهم مع شركة ماروبيني اليابانيّة لإنشاء منصة ذكية لكفاءة استخدام الطاقة، تُسهم في دعم جهود البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة «ترشيد».

وتعد المؤسسةُ العامةُ القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» المالك والمشغل الوحيد لمنظومة شبكات نقل وتوزيع الكهرباء والمياه في دولة قطر. وأنشئت كهرماء في يوليو عام 2000 من أجل تنظيم وتأمين الكهرباء والمياه لجميع المُشتركين بدرجة عالية من الكفاءة.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق