fbpx
كتاب الراية

من كل بستان وردة .. خطان أحمر وأخضر

نشكر الطواقم الطبية في الصفوف الأمامية لمُواجهة الجائحة

الأطباءُ ومَن يعمل معهم هم من يقفُون في مُواجهة الوباء في مقدمة الخطوط والذي قد يغدر بهم أثناء تصدّيهم له، وهم يقدّمونَ كل ما عندهم من علمٍ، كلٌّ في مجاله الذي أحبّه بهدف خدمة الإنسانيّة، فهم خطّ الدفاع الأوّل عن إخوانهم المرضى الذين ضاقت بهم الدنيا، وخصوصًا في هذه الأيّام الصعبة التي يمرّ بها العالمُ قاطبةً.

فهؤلاء يستحقّونَ منَّا الاحترامَ على ما قدّموه من خدمات طبّية وتضحيات ونصائح.

يجب علينا أنْ نقدّرهم ونحترمهم، فهم قد يكونون ضحيّة لعملهم وإسعاد غيرهم، وهذا هو الخطّ الأخضر.

أما الخطّ الأحمر، فقد يطال هذا الطبيبَ المرضُ ويموت، وهو على رأس عمله، فالمهم عنده أن يكونَ من المُساهمين في إنقاذ حياة إخوانه المرضى.

هؤلاء فعلًا على الخطوط الأمامية وخصوصًا هذه الأيّام التي يتعرض فيها الجميعُ لهذا المرض الفتّاك كورونا، ولكنْ لا أستطيعُ ذكرَهم جميعًا لأنّي لستُ من أصحاب الاختصاص، ولكنّ كلمةَ الحقّ لابدّ أن تُقال فيمن يستحقُّها.

من هنا نشكرهم على صنيعهم، وجزاهم اللهُ الخيرَ ونصرهم على عدوّ الإنسانية- ألا وهو المرض- نصرًا قريبًا، إن شاء الله.

كاتب وشاعر وإعلاميّ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X