fbpx
الراية الإقتصادية
مدعومًا بأعمال البنية التحتية وتطوير أراضٍ.. تقرير «الأصمخ»:

نمو القطاع العقاري خلال العام الجاري

الدوحة –  الراية:

قال تقريرُ شركة الأصمخ للمشاريع العقارية: إنَّ القطاع العقاري وقطاع الخدمات المُرتبط به، وقطاع الإنشاءات ستواصل تسجيلَ نموِّها الإيجابي خلال العام الجاري 2021، رغم تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19». وأضاف التقرير: إنّ هذا النمو سيكون مدعومًا باستمرار أعمال خطط الحكومة في تطوير البنية التحتية وخاصة مشاريع تطوير أراضي المواطنين ومشاريع الطرق السريعة التي ستُساهم في زيادة نشاط البناء والتشييد في العديد من المناطق داخل دولة قطر، بالإضافة إلى استمرار أعمال التشييد للمباني العقاريّة في المشاريع الكُبرى مثل مدينة لوسيل واللؤلؤة قطر ومشيرب. ويشير تقريرُ الأصمخ إلى أنّ أية تسهيلات أو حلول تمويلية تقدّمها البنوك للأفراد فيما يخصّ دعم شراء الوحدات العقارية خلال الفترة الحالية ستُساهم في زيادة النموّ للقطاع العقاري، وخاصةً أنَّ التشريعات والقوانين العقارية الحديثة عزّزت من زيادة الإقبال على تملّك الشقق السكنية المفروزة، وعلى رأس هذه التشريعات (قرار مجلس الوزراء رقْم (28) لسنة 2020، الذي حدّد المناطق التي يجوز فيها لغير القطريين تملّك العقارات والانتفاع بها، بجانب شروط وضوابط ومزايا وإجراءات تملّكهم هذه العقارات وانتفاعهم بها. حيث يتوقّع التقرير أن تصل عوائد المطوّرين العقاريين جراء عمليات بيع الوحدات السكنية والفلل ما بين (15 إلى 18%). وبين التقرير أنّ التقديرات تشير إلى ارتفاع أسعار بيع الشقق السكنية بشكل تدريجي خلال النصف الثاني من العام الحالي 2021، مشيرةً إلى أنّ هذا الارتفاع سيشمل مناطق محددة. ويؤكّد التقرير أن نمو نشاط القطاع العقاري سيُسهم في زيادة نموّ القطاع المالي بسبب نموّ القروض أو المرابحات العقارية، خاصة أن الأرباح أو الفوائد على التسهيلات البنكية تعدّ جيدة ومغرية بالمقارنة مع دول المنطقة.

وقال تقرير شركة الأصمخ للمشاريع العقارية: إن حجم الصفقات العقارية شهدَ أداءً مرتفعًا في الأسبوع السابق من حيث القيم في التعاملات العقارية، وَفق بيانات آخر نشرة صادرة عن إدارة التسجيل العقاري في وزارة العدل للأسبوع الممتد من «28 مارس الماضي إلى 1 أبريل الحالي»، حيث سجّل عدد الصفقات العقارية «117» صفقة، ولفت التقرير إلى أنّ قيم تداولات العقارات وصلت إلى أكثر من «681» مليون ريال.

وأوضح التقرير أنّ بلديتَي الريان وأم صلال حافظتا على النشاطات الكبيرة في التعاملات من حيث عددُ الصفقات المنفذة واحتلتا المرتبَين الأولى والثانية على التوالي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق