fbpx
المحليات
عبر مسارات خاصة للتسجيل ودفع الرسوم والتسلّم .. موسى أحمد العثمان لـ الراية :

15 دقيقة لتسلّم ذبائح ودام المدعومة خلال رمضان

توفير المعقمات أمام المداخل الرئيسية للمقاصب

قياس درجة حرارة العاملين مرتين يوميًا وتوفير الكمامات

ساعات عمل محددة لاستقبال كبار السن للحد من اختلاطهم مع الغير

تعقيم الأرضيات والجدران فور ذبح المواشي

الدوحة – إبراهيم صلاح:

كشف موسى أحمد العثمان، مدير العلاقات العامة بشركة «ودام»، عن تخصيص مسارات للسيارات للتسجيل ودفع الرسوم والتسليم دون الحاجة إلى النزول من المركبة لتسلم الخراف الخاصة بمبادرة دعم أسعار لحوم الأغنام لشهر رمضان 1442 هـ، وقال تم استحداث آلية لتسريع تسليم الذبائح من خلال التواصل بين مكتب الحجز ومنفذ التسليم باللاسلكي لتمكين المواطنين من التسلم دون تأخير، في مدة ما بين 10 إلى 15 دقيقة منذ التسجيل بالمبادرة في منفذ تسلم الخراف، موضحًا خلال جولة لـ الراية بمقصب الوكرة، أن ساعات العمل في المقاصب الخمسة خلال شهر رمضان المبارك من الساعة الخامسة صباحًا إلى الخامسة مساءً، في مقصبي الوكرة والخور، ومن الساعة الخامسة صباحًا إلى الرابعة مساءً في مقصبي الشيحانية وأم صلال ، فيما ساعات العمل في مقصب الشمال تبدأ من الساعة التاسعة صباحًا إلى الخامسة مساءً.

 

وأكّد تشديد الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع انتشار عدوى فيروس كورونا «كوفيد-19»، مثل توفير المعقمات أمام المداخل الرئيسية للمقاصب، وقياس درجة حرارة العاملين فيها مرتين يوميًا، وتوفير الكمامات والقفازات للعاملين وإلزامهم باستخدامها بالشكل الصحيح عند التعامل مع الذبائح وتجهيزها، والتخلص منها بشكل صحي.

  • مقصب الوكرة يستوعب 9000 رأس يوميا
علامات ارشادية للتعريف بموقع المبادرة داخل سوق الوكرة المركزي

وقال: كما تتضمن الاشتراطات غسل العاملين أيديهم بانتظام قبل التعامل مع الذبائح وبعده، وقياس درجة حرارة الزبائن عند الدفع وتسلم الذبائح، وتخصيص ساعات محددة لكبار السن ضمن ساعات العمل بالمقاصب للحد من اختلاطهم مع غيرهم من صغار السن، إلى جانب تعقيم الأرضيات والجدران فور ذبح المواشي، وكذلك تنفيذ عمليات التعقيم بشكل يومي على جميع مرافق المقاصب بما في ذلك صالات الانتظار والأبواب والمقابض وعربات توصيل اللحوم ونوافذ تسلم الذبائح إلى جانب تنظيف وتعقيم وتطهير جميع مناطق الإنتاج على مدار الساعة، فضلًا عن توفير فريق متخصص من الأطباء البيطريين لمتابعة ورعاية المواشي أثناء تواجدها في الحظائر المخصصة.

خط ذبح للمبادرة

ولفت إلى تخصيص خط لذبح خراف المبادرة فقط طوال شهر رمضان المبارك، وذلك لمنع أي تأخير على المواطنين في تسلّم الخراف، حيث يتوفر بالمقصب خطان للذبح، أحدهما مخصص بشكل تجاري، والآخر خاص بالمبادرة فقط، مؤكدًا أن مقصب الوكرة يستوعب بشكل يومي ما يصل إلى 9000 رأس، وبطاقة استيعابية 1000 ذبيحة في كل من مقصبي أم صلال والشيحانية، وذلك لتغطية كافة الطلبات بشكل كامل دون تأخير.

ولفت إلى آلية تحصيل الرسوم التي تتم بطريقتين إما بالدفع النقدي أو استخدام البطاقة البنكية، حيث حددت المبادرة أسعار الخراف ب1000 ريال للخروف المحلي «عواس عربية»، ويتراوح وزنه بين 30 و35 كيلوجرامًا، بينما يبلغ سعر الخروف السوري، الذي يزن ما بين 35 و40 كيلوجرامًا، 950 ريالًا، يُضاف إليها 16 ريالًا تكاليف الذبح والتقطيع والتغليف، و34 ريالًا «للحمالي»، وذلك عن طريق كوبونات منفصلة.

وبالنسبة لطلبات البعض لرؤية الخراف قبل الذبح، أكّد أنه إذا تم إتاحة الفرصة أمام الجميع لرؤية الخراف قبل أو أثناء الذبح سيخلق ذلك حالة من الازدحام ولن يكون هناك تباعد اجتماعي وستزيد عملية الاختلاط، خاصةً أن الشركة أتاحت لكل مواطن إمكانية إرجاع الخراف إذا لم يرض بها وتبديلها بأخرى أو استرجاع الأموال.

اشتراطات صحية

وأكّد أن المقصب يراعي دائمًا الاشتراطات الصحية وما يتعلق بها من نظافة وتطهير دائمين من خلال الماء الجاري والمواد المطهرة نظرًا لأنها بيئة خصبة لتكاثر الميكروبات والبكتيريا الضارة والتي لا نسمح بانتقالها للحوم من خلال التأكد من مسألة النظافة أولًا بأول مع القصابين ومساعديهم فضلًا عن أن كافة القصابين محترفون وعلى دراية كبيرة بالاشتراطات الصحية داخل المقصب واهتمامهم بنظافتهم الشخصية، ما يجعلهم شركاء في تطبيق الاشتراطات الصحية الخاصة بسلامة اللحوم.

  • خطان للذبح أحدهما تجاري والثاني خاص بالمبادرة فقط
  • تنظيف وتعقيم وتطهير جميع مناطق الإنتاج على مدار الساعة
تسليم الذبائح في السيارات

وقال: تبدأ أولى مراحل الرقابة من باب المقصب حيث يتم التأكد من تعقيم كل القصابين ونظافتهم الشخصية وارتدائهم القفازات والكمامات وأغطية الرأس ونفس الإجراءات تتعلق بأدوات الذبح والأرضيات وموائد التقطيع وغيرها لقتل أي جراثيم أو فطريات ضارة قد تنتج في هذه البيئة عقب ذلك يتم فحص الذبائح بواسطة فريق متخصص من الأطباء البيطريين التابعين لوزارة البلدية والبيئة والكشف عليها كشفًا ظاهريًا قبل إجازتها للذبح، والثانية على اللحوم نفسها بعد عملية الذبح والسلخ وقبل التقطيع وفي تلك المرحلة يكون الكشف وقع من خلال مشاهدة اللحوم وإجازة الصالح منها وإتلاف غير الصالح.

إقبال كبير

تخصيص مواقع للتسجيل ضمن مسارات السيارات

شهد اليوم الأول لانطلاق المبادرة إقبالًا كبيرًا من المواطنين على شراء الخراف ضمن المبادرة، حيث ثمّن عددٌ من المواطنين الذين التقتهم الراية تشديد الإجراءات الاحترازية أثناء تسليم الذبائح وتحديد مسارات جديدة للسيارات للتسجيل ودفع الرسوم والتسلّم، وهذا يطبق للعام الثاني على التوالي، والانتهاء من إجراءات التسليم في وقت لا يتعدى 15 دقيقة، وذلك من خلال السيارة دون الحاجة للنزول، حيث قال تميم التميمي: تمت إجراءات التسليم في دقائق معدودة بدون أي تأخير يذكر، وسط تطبيق جيد للإجراءات الاحترازية والمحافظة على التباعد الاجتماعي.

وأضاف: المبادرة جيدة وانطلقت منذ سنوات عديدة، وساهمت بشكل كبير في الارتقاء بالمنتج المحلي ووفرت خرافًا بأسعار مناسبة ساهمت بشكل كبير خلال السنوات الماضية في خفض الأسعار.

من جانبه أشاد محمد المري باعتماد آلية تسليم الأغنام ضمن المبادرة للعام الثاني على التوالي والتي خفضت زمن التسلّم إلى أكثر من 90% عن السنوات الماضية وذلك عن طريق ذبح الأغنام وتجهيزها من ساعات الصباح الأولى، حيث تم تخصيص مسارات منفصلة عن مواقع العمليات لتمكين المواطنين من تسجيل الطلب والدفع وتسلم الذبائح دون الحاجة إلى النزول من السيارة، وإلغاء الآلية السابقة التي كانت تتضمن اختيار الأغنام ودفع الرسوم وانتظار عملية الذبح ومن ثم التسلّم.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق