fbpx
المحليات
ردًا على توصيات المجلس البلدي المركزي.. وزارة البلدية:

5 اشتراطات لنوافذ المجالس على الشارع

استخدام زجاج مقوى لا يسمح بالرؤية ويفتح للأعلى أو العكس بزاوية 45

تغطية الشباك بالكامل من الخارج بمشربيات يصعب النظر من خلالها

عتبة الشباك لا تقل من منسوب أرضية المجلس عن 1.10م

لا تتجاوز نسبة الزجاج في الواجهة الأمامية 20 %

عدم السماح بفتح نوافذ مُباشرة على الجار أو الشارع

وجود فيلا تخص المالك أو أحد أقاربه شرط بناء المجلس على الأراضي الخاصة

الدوحة – عبدالحميد غانم:

أكدت وزارة البلدية والبيئة السماح ببناء المجالس وفتح نوافذ لها مُباشرة على الشارع وفقًا للضوابط الواردة بدليل اشتراطات البناء لدولة قطر.

وقالت الوزارة، ردًا على توصيتين للمجلس البلدي المركزي بشأن السماح ببناء مجالس على الأراضي الخاصة، ووضع آلية للسماح بفتح نوافذ مُباشرة على الشارع: إن دليل اشتراطات البناء يسمح ببناء مجالس على الأراضي الفضاء في حالة وجود وحدة سكنية «فيلا» قائمة بأرض مُجاورة تخص المالك أو الأقارب من الدرجة الأولى أو الثانية، ولغرض خدمة الفيلا القائمة فقط، على أن يُترك تقدير الحالة لمُجمّع رُخص البناء والبلدية المختصة.. مُشيرة إلى أن المجالس تعتبر مباني ملاحق خدمة للمباني السكنية الرئيسية حسب دليل تصنيف المباني.

وفيما يتعلق بضوابط فتح النوافذ مُباشرة على الشارع، أوضحت أن البند الخاص بالاشتراطات التصميمية للنوافذ الخاص بالمجالس حدّد أنه في «حالة عدم ارتداد شباك المجلس بمقدار (2 م) عن حد القسيمة وكان عرض الشارع أمام المجلس يقل عن (32 م) فإنه يجب مُراعاة عدة شروط، منها مُعالجة النوافذ، بحيث يكون الزجاج من مواد لا تسمح بالرؤية من خلاله (زجاج ثلجي) شريطة أن يُحافظ على الطاقة والعزل الحراري وأن يكون مُقاومًا للماء مع استخدام الزجاج المقوى، وأن يكون الشباك مفصليًا أفقيًا مُثبتًا من الأسفل ويُفتح للأعلى أو العكس بزاوية لا تتجاوز (45).

وأكدت ضرورة تغطية الشباك بالكامل من الخارج بمواد مُثقبة (مشربيات) على ألا تزيد نسبة التفريغ عن 30% وأن يُراعى في تصميم المشربيات صعوبة النظر خلالها، وألا تقل عتبة شباك المجلس من منسوب أرضية المجلس عن (1.10م)، كذلك لا تتجاوز نسبة الزجاج في الواجهة الأمامية 20 %، مع ضرورة عدم فتح نوافذ مُباشرة على الجار أو السكة.

وبالنسبة للملاحق الخدمية الأخرى كغرف السائقين أو المطابخ الخارجية أو الملاحق الأخرى، أكدت الوزارة عدم السماح بفتح نوافذ مُباشرة على الشارع لمثل تلك الملاحق الخدمية لعدة أسباب، منها المُحافظة على خصوصية الجار، حيث إن استخدام مثل هذه المباني يمكن أن يؤثر على الجيران ومستخدميها بالسلب، بالإضافة إلى تشويه المظهر الجمالي العام للمدن والأحياء السكنية، إذ إن كثرة النوافذ المُطلة على الشارع مُباشرة تؤدي لرؤية غير مُتناسقة لها، ويتعارض ذلك مع أهداف الخطة العمرانية للدولة والتي تهدف للارتقاء بالمظهر الجمالي العام للمدن والأحياء السكنية.

كان المجلس البلدي المركزي أوصى وزارة البلدية والبيئة بالسماح ببناء مجالس خاصة على كامل المساحة المسموح بالبناء عليها للأراضي المملوكة للمواطنين ملكية خاصة، بالإضافة إلى وضع آلية للسماح بفتح نوافذ مُباشرة على الشارع الرئيسي لمباني الملاحق المُرخصة باشتراطات وضوابط معينة مثل تحديد مساحة النوافذ وارتفاعها ونوعية المادة المُستخدمة والشكل العام واتجاهات الفتح والغلق، وذلك للمُحافظة على خصوصية الجيران.

وقال عدد من أعضاء المجلس البلدي المركزي: إن السماح ببناء المجالس على الأراضي الفضاء الخاصة بالمواطنين ووضع ضوابط لفتح نوافذ على الشارع، يجنّب المُواطنين مُخالفة اشتراطات البناء والإجراءات والضوابط التي حدّدتها وزارة البلدية، حيث كان يقوم الكثيرون ببناء المجالس وفتح النوافذ دون مُوافقات، ما كان يُعرّضهم لغرامات مالية أو إلزام المُخالفين بإزالة المُخالفات.

ورأوا أن بناء مجالس بين الواجهة الأمامية والمنزل وفتح نوافذ على الشارع مُباشرة يقلل من التكلفة ويُوسّع على المُواطنين في المساحات باستغلال كامل المساحة من الأرض.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق