fbpx
المحليات
ضرورة الحفاظ على نمط أكل ونوم منتظم في رمضان .. د.عائشة العضب:

الإفراط في تناول الطعام يُسبب اضطرابات النوم

الدوحة – الراية:

حذّرت الدكتورة عائشة حسين العضب- استشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم في مؤسسة حمد الطبية، من الإفراط في تناول الطعام في ليالي رمضان لأنه قد يؤثر سلبًا على نوعية النوم التي يحصل عليها الفرد وقد يؤدي إلى الإصابة باضطرابات النوم. وأضافت الدكتورة عائشة العضب بقولها: «يميل كثير من الصائمين إلى تناول وجبات كبيرة عند الإفطار، وكثيرًا ما تحتوي هذه الوجبات على مأكولات مقلية وأطعمة غنية بالسكريات، كما تتحول التجمعات الأسرية لتناول وجبة الإفطار في رمضان إلى طقس احتفالي نوعًا ما لدى كثير من الأسر وقد تتحول وجبة الإفطار إلى وليمة بسبب حرص البعض على تحضير أصناف كثيرة وكميات كبيرة من المأكولات، إلا أن الاعتدال في تناول الطعام وتجنّب الوجبات الكبيرة وخاصةً قبل موعد النوم هما عاملان مهمان لضمان نوم مريح وهانئ».

وأوضحت الدكتورة عائشة العضب أن الكثير من الأفراد ينامون لفترات متقطعة وفي مواعيد غير منتظمة أثناء اليوم الواحد، وذلك بسبب طبيعة الشهر الكريم وحرص البعض على السهر لفترات متأخرة من الليل لأداء العبادات الدينية أو بسبب العادات الاجتماعية المختلفة، إلا أنه من الضروري المحافظة على نمط منتظم للنوم والأكل خلال شهر رمضان وذلك لتسهيل عملية تهيئة الجسم للعودة لمواعيد النوم والاستيقاظ الطبيعية في الأيام العادية بعد شهر رمضان. ويعد هذا الأمر مهمًا بشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين سبقت لهم الإصابة بمشاكل واضطرابات النوم. وأردفت بقولها: «يكون الأشخاص الذين سبقت لهم الإصابة باضطرابات ومشاكل في أنماط النوم أكثر عرضة للإصابة بالأرق واضطرابات النوم المرتبطة باضطراب الساعة البيولوجية للجسم بعد رمضان. ولذلك ينبغي على هؤلاء الأشخاص المحافظة على مواعيد ثابتة للأكل والنوم في رمضان وتجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرة، حيث يسمح ذلك بإراحة الجهاز الهضمي بدلًا من إرهاقه في عملية هضم الطعام أثناء النوم.»

كما تنصح بمحاولة ضبط مواعيد النوم والاستيقاظ تدريجيًا مع اقتراب الأسبوع الأخير من شهر رمضان، حيث يساعد ذلك على إعادة ضبط الساعة البيولوجية للجسم وتهيئة الجسم لمواعيد النوم والاستيقاظ الطبيعية بعد رمضان. ولفتت إلى أن الكثير من الأشخاص يواجهون بعض الصعوبات في التأقلم مع تغير مواعيد النوم والأكل في رمضان، وأوضحت أن عيادة اضطرابات النوم في مستشفى حمد العام تشهد زيادة في أعداد المرضى المحولين إليها كل عام بعد رمضان، حيث يتم تحويل نحو 40 مريضًا للعيادة أسبوعيًا لتقييم حالاتهم وعلاجهم من اضطرابات النوم المختلفة.

وأضافت : «قد يؤدي تغيير مواعيد الوجبات ونوعياتها للتأثير على الساعة البيولوجية للجسم وعلى مواعيد النوم بحيث يصبح من الصعب النوم في أوقات معينة كما يزداد الشعور بالتعب والإرهاق في أوقات أخرى».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق