fbpx
أخبار عربية
بدأ توزيعها أمس وتستمر حتى 21 الجاري

المنحة القطرية تصل 100 ألف أسرة في غزة

غزة – الراية:

بدأت اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، وبالتعاون مع صندوق قطر للتنمية، أمس عملية صرف المساعدات النقدية على قرابة 100 ألف أسرة فلسطينية متعففة في القطاع، وذلك ضمن المنحة التي خصصها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى للقطاع، مطلع العام الجاري، التي تبلغ 360 مليون دولار أمريكي، على أن تصرف على مدار عام 2021. وكانت وزارة التنمية الاجتماعية أعلنت عن تفعيل رابط الاستعلام عن المنحة القطرية «دفعة شهر أبريل». وذكرت المتحدثة باسم وزارة التنمية عزيزة الكحلوت أن الصرف سيتم ل 100 ألف أسرة مستورة ومتعففة في القطاع، بواقع 100 دولار لكل عائلة. وأوضحت أن من سيستفيد من هذه الدفعة كل من استلم أقل من 18 مرة، بالإضافة لمن استلم 18 مرة وعدد الأبناء 4 فما فوق.

وأوضحت الوزارة أن صرف المنحة يبدأ الساعة 8 صباحًا خلال الدوام الرسمي خلال الفترة من 11 أبريل وحتى 21 أبريل، على أن يبدأ الصرف في أيام رمضان الساعة التاسعة صباحًا. وأشارت الوزارة أن الصرف سيكون للمستفيد وحسب المكان والموعد المخصص له فقط، مع ضرورة الالتزام بوسائل الوقاية ولبس الكمامة. ونوهت إلى عدم حضور المستفيد المصاب أو الذي يعاني من أمراض الجهاز التنفسي أو الانفلونزا، على أن يتم الصرف له عبر وكالة خاصة.

وكان سعادة السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، قد أكد أن اللجنة وبالتعاون مع صندوق قطر للتنمية، ستبدأ عملية صرف المساعدات النقدية للأسر المتعففة في قطاع غزة، وشدد على أن عملية التوزيع ستتم بإشراف كامل من طواقم اللجنة القطرية وبالتعاون مع الجهات المختصة، بشكلٍ يضمن تحقيق معايير الأمان والسلامة التامة للمستفيدين والعاملين في مراكز التوزيع، في ظل انتشار فيروس «كورونا» في قطاع غزة.

وكانت وزارة التنمية الاجتماعية بقطاع غزة قد كشفت أن هناك نحو 45 ألف اسم جديد على قوائم الانتظار لصرف المنحة لهم، وأوضحت الوزارة أنها تبذل جهودًا واسعة من أجل إضافة أسماء جديدة للمنحة، لأسر فقيرة لم تستفد منها من قبل، معربةً عن أملها أن تكون هناك استجابة بإضافة هذه الأسماء خلال الأشهر القادمة.

وفي مطلع العام الحالي، أعلن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى عن تخصيص قطر منحة مالية جديدة لقطاع غزة بقيمة 360 مليون دولار، تصرف على مدار عام كامل بدءًا من يناير من العام الجاري.

ويذكر أن الموظفين بقطاع غزة قد استمروا في تلقي نصف رواتبهم على مدى 14 عامًا بسبب الأزمة المالية التي يواجهها القطاع جرّاء الحصار، وأن قطر قد تدخلت واتخذت إجراءات لتأمين الأموال ودفع رواتب الموظفين.

ودعمت قطر غزة عام 2012 بمنحة أميرية بقيمة 407 ملايين دولار. وفي عام 2013، قدمت مبلغ 5 ملايين دولار، أما في عام 2014، فبلغت المنحة 30 مليون دولار كدعم بعد الحرب الإسرائيلية على القطاع، وفي عام 2015 تم بناء ألف وحدة سكنية مهدمة بشكل كامل بقيمة 50 مليون دولار.

وفي عام 2016، قدمت قطر منحة مالية مكافأة لموظفي حكومة غزة بقيمة 34 مليون دولار، وفي 2017 تم تقديم منحة مالية لدعم كهرباء غزة بقيمة إجمالية 12 مليون دولار، وفي 2018، تم تقديم منحتين كانت الأولى بقيمة 9 ملايين دولار والثانية 13.9 مليون دولار.

وخلال عام 2019، تم تقديم منحتين كانت الأولى بقيمة 150 مليون دولار والثانية 180 مليون دولار كمنحتين أميريّتين لإغاثة القطاع، وخلال 2020، تجددت المنحة الأميرية بقيمة 150 مليون دولار، فيما أعلن أخيرًا عن منحة أميرية جديدة بقيمة 360 مليون دولار تصرف على مدار عام 2021.

كما بدأت قطر في وضع حلول سريعة وناجعة لأزمة الكهرباء بقطاع غزة من خلال توفير الوقود لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة بالقطاع، عبر تخصيص مبالغ مالية شهرية لشراء الوقود، وإيصاله إلى المحطة دوريًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X