fbpx
اخر الاخبار

صلتك تطلق حملة ” أغنهم عن السؤال ” لدعم آلاف الشباب العاطلين عن العمل

الدوحة – قنا :

أطلقت مؤسسة “صلتك” حملتها الرمضانية لهذا العام “أغنهم عن السؤال” لتوفير الوظائف وفتح أبواب الرزق أمام آلاف الشباب العاطلين عن العمل ومنهم الذين فقدوا وظائفهم وأعمالهم بسبب جائحة كورونا “كوفيدـ 19”.

وتستهدف حملة /أغنهم عن السؤال/ حشد الموارد والتبرعات لتمكين آلاف الشباب ممن يعانون الفقر بسبب البطالة وربطهم بالوظائف وفرص العمل، حيث سيتم توجيه هذه التبرعات لتشغيل برامج صلتك الجديدة في عدد من الدول منها المغرب وباكستان وغيرهما لتدريب وتأهيل وتوظيف الشباب في قطاع الصحة، ما يساهم في النهوض به في هذه الدول والاضطلاع بمهامه في مواجهة الأوبئة والأمراض المختلفة، إضافة إلى توفير الوظائف للشباب الذين فقدوا مصدر رزقهم بسبب /كوفيد-19/.

وقال السيد حسن الملا الرئيس التنفيذي لمؤسسة /صلتك/ إنه “كما تواصل دولة قطر دورها الريادي في تخفيف آثار جائحة /كورونا/ على الكثير من دول العالم، تعمل مؤسسة /صلتك/ مع شركائها الإقليميين والدوليين للوصول إلى الشباب في كل مكان لمساعدتهم وتأهيلهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة للحصول على الوظائف وتوفير مصدر دخل مستدام يعينهم على إعالة أسرهم”.

وأضاف أن جائحة /كورونا/ تسببت في وضع مأساوي لملايين الشباب وأسرهم خصوصاً في الدول الفقيرة، والدول التي تشهد نزاعات، وهو ما يدفعنا إلى التحرك لتخفيف آثارها على هؤلاء الشباب.. لافتا إلى أن الجائحة كان لها أثرها الكبير على الجميع، فلم يتعلق الأمر بالجانب الصحي فحسب، بل أيضاً بتداعياتها الاقتصادية المدمرة، حيث تسببت في خسائر فادحة وفقدان ملايين الوظائف حول العالم.

ودعا الرئيس التنفيذي لمؤسسة /صلتك/ أفراد المجتمع المواطنين والمقيمين إلى المساهمة في هذه الحملة خلال شهر رمضان المبارك، وأن يكونوا شركاء النجاح في تغيير حياة ملايين الشباب إلى الأفضل.. مشيرا إلى أن كل وظيفة يتم توفيرها لا تعني تغيير حياة شاب واحد فقط، بل حياة أسرة بأكملها من نساء وأطفال وشيوخ، يعانون بسبب الفقر الناتج عن البطالة وندرة فرص العمل.

وأدت جائحة كورونا (وفق أحدث تقارير منظمة العمل الدولية) إلى فقدان حوالي 255 مليون وظيفة حول العالم، وكان الشباب الأكثر تضرراً، فهناك /1 / من بين كل 6 شباب عاطل عن العمل بسبب /كوفيد-19/، كما أدت الجائحة إلى توقف فرص التعليم والتدريب أمام الشباب.

وتعمل /صلتك/ منذ إنشائها عام 2008، على ربط الشباب بالفرص، ومنها فرص التدريب المهني وتطوير المهارات المطلوبة من أصحاب العمل، وربطهم بفرص التدريب العملي والوظائف، وتشجيع المؤسسات المالية على منحهم التمويل اللازم لتأسيس مشاريع مدرة للدخل، خاصة الشباب الذين تأثروا بالنزاعات والأزمات مثل اللاجئين والنازحين وغيرهم.

ونجحت المؤسسة حتى الآن وبالتعاون مع شركائها في توفير أكثر من مليوني وظيفة للشباب في الكثير من الدول مثل اليمن وفلسطين والسودان والمغرب وتونس والصومال، وتسعى لتحقيق هدفها بتوفير 5 ملايين وظيفة للشباب حول العالم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق