fbpx
المحليات
خلال محاضرة حول منظمات العمل الخيري.. الغامدي:

24 مليون دولار حجم مساعدات قطر الخيرية لـ 60 دولة

الدوحة – الراية:

نظمت إدارة الاتصال والعلاقات الخارجية في معهد الدوحة للدراسات العليا محاضرة بعنوان: «منظمات العمل الخيري في ظل جائحة كورونا» قدّمها الأستاذ محمد بن علي الغامدي، مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع الحوكمة، ومدير مكتب الشؤون الخارجية في جمعية قطر الخيرية. أقيمت المحاضرة عبر تقنية الاتصال المرئي.

في بداية المحاضرة، أشار الغامدي إلى أن جمعية قطر الخيرية منظمة دولية غير حكومية تعمل في مجال العمل الإنساني والتنموي، وتعد من أكبر المنظمات الخيرية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مشيرًا في هذا السياق إلى تأسيس المنظمة ومتوسط إيراداتها السنوية ومصادر تمويلها.

وتطرق الغامدي إلى القيم التي تستند عليها الجمعية، ومن بينها الشفافية والامتثال، الإنجاز والإبداع، المسؤولية والمساءلة، التعاون والتكامل، وغيرها من القيم، لافتًا إلى التغير المناخي، وتوطين العمل الخيري والعدل بين الجنسين، بوصفها من التوجهات العالمية الشاملة التي تؤثر على قرار صناعة العمل الإنساني، وتؤخذ بعين الاعتبار عند تصميم تدخلات قطر الخيرية.

وعن استجابة المنظمة في ظل جائحة كورونا، أوضح الغامدي أن الجائحة أثّرت على العالم بشكل كبير، وأن قطر الخيرية سعت لأن يكون لها أكبر حالة استجابة عالمية، باستهداف أكثر من 60 دولة حول العالم، بإجمالي مساعدات فاقت 24 مليون دولار، من أجل تعزيز حزمات الوقاية ودعم أنظمة الصحة المحلية في تلك الدول ودعم برامج الوقاية والتوعية.

وأضاف الغامدي أنّ العمل الخيري في دولة قطر ترك – وما زال- بصمات إيجابية واضحة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي برزت جليًا في جائحة كورونا (كوفيد-19)، وقد أولت جمعية قطر الخيرية اهتمامًا كبيرًا بنشر ثقافة العمل التطوعي وذلك من خلال البرامج المختلفة التي تشجّع المواطنين والمقيمين على الاندماج في العمل الخيري، وإتاحة المجال للمبادرات والطاقات الشبابية للمساهمة في تنمية المجتمع وتقديم الدعم اللازم لهم.

هذا، واختتمت المحاضرة التي أدارتها الأستاذة علياء المعاضيد، محاضر في برنامج ماجستير العمل الاجتماعي في معهد الدوحة للدراسات العليا، بمداخلات مهمّة حول ضرورة فهم احتياجات المجتمعات عند تصميم التدخلات الإنسانية، إضافة إلى تأثير جائحة كورونا على صناعة العمل الخيري والإنساني. وأجاب الغامدي عن الأسئلة التي وردت من المتابعين عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث لقيت المحاضرة تفاعلًا واسعًا وأسئلةً ومداخلات ثرية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق