fbpx
أخبار دولية

مليون شخص يواجهون المجاعة في موزمبيق

عواصم – وكالات:

قال برنامجُ الأغذية العالميّ التابع للأمم المتحدة أمس: إنّ نحو مليون شخص يُواجهون خطر المجاعة في شمال موزمبيق، حيث اضطر مئاتُ الآلاف إلى الفرار بسبب انتشار التشدد.

وقال تومسون فيري المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي خلال إفادة في جنيف: «مع استمرار تدهور الوضع الأمني يُواجه أكثر من مليون شخص في شمال موزمبيق الجوع الشديد الآن».

وقد مكّن الهجوم المعقّد والدامي على مدينة بالما الاستراتيجية الواقعة في شمال شرق موزمبيق المتشددين من التزوّد بالمواد الغذائية والأسلحة، ومنذ رحيلهم، يسود الخوف من هجوم مقبل.

في 24 مارس، زرعت الجماعات المسلحة الرعب في هذه المدينة الساحلية في منطقة كابو ديلغادو الفقيرة لكن الغنية بالغاز الطبيعي، وتسببت بمقتل عشرات الأشخاص على الأقل. ومنذ أكثر من ثلاث سنوات، يدمّر هؤلاء المقاتلون المعروفون محليًا باسم «الشباب»، المحافظة ذات الغالبية المسلمة والواقعة على الحدود مع تنزانيا.

وبعد قرابة ثلاثة أسابيع من الهجوم الذي وقع على بُعد عشرة كيلومترات من مشروع غازي لمجموعة «توتال» تقدر كلفته بمليارات اليورو والذي أرغمها على تجميد عملياتها، تخشى المنطقة الأعمال المقبلة للجماعة التي أعلنت ولاءها لتنظيم داعش عام 2019.

هذه المرة، قد يستهدف المتمردون ميناء بيمبا الواقع على بُعد أكثر من مئتي كيلومتر نحو الجنوب، وهي عاصمة المحافظة وتعدّ قرابة 150 ألف نسمة. وتؤكّد مجموعة «بانجيا-ريسك» الاستشارية فيما يخصّ المخاطر أنّه «من المرجّح أن المُتمردين يسعون إلى تحضير هجوم على بيمبا في الأشهر المُقبلة».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X