fbpx
المحليات
تشمل 100 سرير إضافي ضمن مستشفى حزم مبيريك

افتتاح المرحلة الثانية من المستشفى الميداني لمرضى كورونا

الدوحة – ‏‏قنا:

افتتحت أمس المرحلةُ الثانية من المستشفى الميداني الجديد لمرضى «كوفيد-19»، التابع لمستشفى حزم مبيريك العام، والتي تشمل 100 سرير إضافيّ لرعاية الحالات العاجلة والشديدة لمرضى كورونا «كوفيد-19».

ويتألّف المستشفى الميداني من مبنى دائم تمّ إنشاؤُه بالكامل من مواد وتجهيزات تم إنتاجها محليًّا في دولة قطر إلى جانب توفير مُختلف الأجهزة الطبية والمعدات المُخصصة لذلك. ويهدف هذا المبنى إلى توفير المزيد من الطاقة الاستيعابيّة لمرافق المؤسّسة تحسّبًا لأية جائحة وبائية مستقبليّة.

يتخطّى المُستشفى الميداني الجديد كونه أحد عناصر الاستجابة الفورية والمُباشرة لجائحة كورونا «كوفيد-19»، فبالإضافة إلى أنّه يوفّر لمؤسّسة حمد الطبية أسرّة إضافيّة لرعاية الحالات العاجلة والشديدة للمرضى في الوقت الراهن إلا أنه سيؤدّي دورًا هامًا في مُواجهة أية أزمة صحية أو جائحة وبائية مستقبلية من حيث إنه سيتيح المرونة الكافية لإضافة المزيد من الطاقة الاستيعابية التي قد تدعو الحاجة إليها مستقبلًا.

وأوضح الدكتور عبدالله الأنصاري، رئيس الإدارة الطبية بمؤسسة حمد الطبية، أن المستشفى الميداني الجديد لمرضى «كوفيد-19» سيضيف المزيد من الطاقة الاستيعابية لمرافق المؤسسة لمواجهة احتياجات الرعاية الصحية المتزايدة والناجمة عن الموجة الثانية من جائحة كورونا. وقال: إنه مع افتتاح المرحلة الثانية من المستشفى الميداني الجديد والتي تشمل 100 سرير إضافي لرعاية الحالات العاجلة والشديدة لمرضى كورونا «كوفيد-19»، أصبح هناك الآن 252 سريرًا قيد التشغيل لرعاية مرضى «كوفيد-19»، وقد تمّ تقديم الرعاية لأكثر من 500 من هؤلاء المرضى خلال المرحلة الأولى من مشروع المستشفى الميداني، كما أنه من المقرر استكمال المرحلة الثالثة من هذا المستشفى خلال الأسبوعين القادمين لترتفع بذلك الطاقة الاستيعابية لتصل 374 سريرًا مُعظمها في غرف مُنفردة مُجهّزة بشكل كامل بأنظمة الدعم التنفسي بالأكسجين، ما يعني أن مرضى كورونا «كوفيد-19» الذين يكونون بحاجة للرعاية الصحية سيتمّ إدخالهم إلى المستشفى على وجه السرعة ودون تأخير لتلقي الرعاية اللازمة من قبل الفرق الطبية المُختصة في المستشفى.

من جانبه، قال السيد حمد ناصر آل خليفة، رئيس تطوير المرافق الصحية، رئيس خدمات الأعمال بالوكالة في مؤسسة حمد الطبية: إنه بالإضافة إلى توفير الرعاية الصحية الفعّالة والآمنة للمرضى تمّ التأكّد من أن لديهم ما يحتاجونه داخل كل غرفة من غرف هذا المُستشفى بما في ذلك وحدات التحكم بالتكييف والتبريد، والإضاءة، ووحدات الشحن الكهربائي للهواتف والأجهزة الشخصية.

وأشار إلى أنّ هذا المستشفى يُعد خير مثال على سعي مؤسسة حمد الطبية الدؤوب إلى إيجاد الحلول المُبتكرة التي من شأنها تعزيز قدرات وإمكانات المؤسسة لمُواجهة مُتطلبات الرعاية الصحية المتزايدة خلال هذه الجائحة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق