fbpx
المحليات

فتاوي

• حُكم السحور ووقته؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.
وبعد: فإن السَّحور هو ما يُتسحّر به من طعام وشراب. والسُّحور هو الأكل وقت السحَر.
وقد أجمع العلماء على أنه مُستحب غير واجب، فلا إثم على من تركه. والأفضل فعله لأن النبي صلى الله عليه وسلم حثنا عليه في أحاديث كثيرة؛ فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تسحّروا فإن في السحور بركة)، رواه البخاري ومسلم.

جاسم بن محمد الجابر

وعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أراد أن يصوم فليتسحر بشيء) رواه أحمد وصححه الألباني.
بل هو الفرق بين صيامنا وبين صيام أهل الكتاب، فعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر). رواه مسلم.
وأما وقته ففيه مُتسع إلى طلوع الفجر، والأفضل تأخيره اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، فعن أنس عن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- قال: تسحّرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم قام إلى الصلاة قلت كم كان بين الأذان والسحور؟ قال قدر خمسين آية. رواه البخاري.

 

الشيخ جاسم بن محمد الجابر

[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق