fbpx
المحليات
الأسعار في المتناول ولم تشهد أي زيادة

رمضان يُنعش مبيعات السمبوسة والحلويات

حشوات الجبن والخضراوات والبصل بالبهارات الأكثر طلبًا

3 حبات سمبوسة بريال واحد وتتوفر حشوات متنوعة

المحلات توفر كميات كبيرة من المواد الأولية الخاصة بالسمبوسة

الدوحة – حسين أبوندا:
كثّفت محلات بيع السمبوسة والحلويات عملها خلال ، حيث تعد من أهم الوجبات الرمضانية التي يحرص الكثيرون على تناولها باستمرار باعتبارها من الوجبات الخفيفة التي يتم تحضيرها خلال فترة وجيزة، كما تتميز بسعرها المقبول ومذاقها الطيّب، حيث ضاعف العاملون في تلك المحلات العمل لتلبية كافة طلبات الزبائن الذين يحرصون على شرائها في رمضان، كما وفّرت كميات كبيرة من المواد الأولية الخاصة بإعداد تلك الأطعمة من دقيق وزيت وبهارات.
وأكد عدد من العاملين ل الراية أن معظم الزبائن يحرصون على شراء كميات كبيرة من السمبوسة غير المطهية وتخزينها للقيام بطهيها في المنزل، لافتين إلى أن الأسعار لم تشهد أي زيادة منذ عدة أعوام حيث يبيعون 3 حبات بريال واحد وتتوفر حشوات مُتنوعة من ضمنها الجبن والخضراوات والدجاج، لافتين إلى أن تلك المحلات وفّرت كميات كبيرة من المواد الأولية الخاصة بإعداد تلك الأطعمة من دقيق وزيت وبهارات.
وقالوا: إنهم حريصون على الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية أثناء إعداد الأطعمة الرمضانية من حيث إلزام الطهاة بارتداء الكمامات والقفازات، مع الالتزام بالعدد المُحدّد داخل المحل والاهتمام بالتباعد الاجتماعي ومُحاولة تسليم الطلبات عبر خدمة السيارات.
ولفتوا إلى أن نسبة الإقبال على القطايف والكنافة والسمبوسة كبيرة، وهو ما يدفعهم لتوفير كافة المواد الأولية قبل رمضان من خلال شراء كميات كبيرة منها وتخزينها بطريقة تتواءم مع اشتراطات البلدية، مُؤكدين أنهم يحرصون على تجنب تخزين المواد التي يتم إعدادها لعرضها مرة أخرى للبيع في اليوم التالي وهو ما يدفعهم لعمل كميات تجنبهم التخزين لليوم التالي.
وقال عبدالمجيد ناصر: إن رمضان هو موسم مُهم لعدد من المحلات المتخصصة في بيع السمبوسة والكنافة والقطايف باعتبارها من الوجبات المُميزة والمُهمة على المائدة الرمضانية، مُؤكدين أن السمبوسة من الوجبات المُفضّلة لدى معظم الفئات من مُواطنين ومُقيمين، ما يجعلهم حريصين على شراء كميات كبيرة بهدف تخزينها لتفادي القدوم يوميًا إلى المحل، كما أن آخرين يُفضّلون شراءها جاهزة بشكل يومي.

 

  • إجراءات احترازية مشددة وإلزام الطهاة بارتداء الكمامات والقفازات
  • الالتزام بالعدد المحدد داخل المحل ومراعاة التباعد الاجتماعي

 

وأوضح أن مُعظم الزبائن متفقون على أهمية هذه الوجبة على المائدة الرمضانية لاسيما أن الجميع يفضّل تناولها كوجبة خفيفة بعد تناول التمر والمياه لأداء صلاة المغرب، ومن ثم العودة لاستكمال تناول باقي الإفطار.
من جهته أكد رشيد محمد أن هناك عددًا من حشوات السمبوسة، إلا أن النوعين المُفضّلين عند الجميع هما الخضراوات والجبن، حيث يحرص المحل على إعداد كميات كبيرة منهما لتلبية جميع الطلبات الخاصة، لافتًا إلى أن معظم الزبائن يأتون في الفترة من بعد صلاة العصر إلى ما قبل المغرب بدقائق للحصول على هذه الوجبة المميزة، وقال: إن السمبوسة تعد من الوجبات الصحية التي تمنح الطاقة للصائمين الذين لا يُفضّلون تناول كميات كبيرة من الطعام بعد أذان المغرب مُباشرة، حيث إن تناولها بعد التمر والعصائر أو اللبن يُمكّن الصائم من تحمّل الجوع إلى ما بعد صلاة التراويح، لافتًا إلى أن عددًا كبيرًا من الصائمين يُفضّلون تناول الوجبة الرئيسية بعد تأدية صلاة التراويح حتى يستطيع الخشوع فيها دون أن يتعرّض للإجهاد بسبب تناول كميات كبيرة من الطعام.
وبالنسبة للأسعار، أكد أن الأسعار مُناسبة ولم تختلف عن العام الماضي حيث تباع ال3 حبات بريال واحد، وهذا السعر لا نجد عليه مُعارضة من زبائننا الذين يشترون كميات كبيرة من هذه الوجبة المُميزة، كما أن المحل يقوم بإعداد نوعيات كبيرة الحجم تباع الحبة منها بريال واحد، إلا أن الكثيرين يُفضّلون الحبات الصغيرة التي توجد منها حشوات مُختلفة أخرى غير الجبن والخضراوات مثل حشوة البصل والبهارات وحشوة الدجاج.
وأكد تامر عبدالله، أن عجينة الكنافة هي واحدة من أكثر المُنتجات التي يحرص الكثيرون على شرائها في رمضان باعتبارها من الحلويات المُميزة، لافتًا إلى أن أسعارها في مُتناول الجميع ويُعتبر سعرها مُناسبًا وغير مُرتفعًا ويباع الكيلو منها ب 30 ريالًا أما بالنسبة للقطايف فتباع ب 20 ريالًا للكيلو.
وأوضح أن المحل الذي يعمل فيه يقوم بإعداد كميات كبيرة من تلك النوعيات ونسبة الإقبال على الشراء تبدأ بعد صلاة العصر وتستمر إلى ما قبل أذان المغرب، كما أن البعض يحرص على الحضور في الصباح لشرائها أو بعد صلاة العشاء.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X