المحليات
للتخفيف عن النازحين في رمضان.. وبالتنسيق مع منظمة الهجرة الدولية

قطر الخيرية توفر الخبز لـ 190 ألف سوري يوميًا

37 ألف أسرة من المهجرين يستفيدون من الخبز المجاني

الدوحة- الراية:

 ضمن مُساعداتها الإغاثية، تواصل قطر الخيرية توفير الخبز المجاني للنازحين في الشّمال السوري من خلال دعم وتشغيل الأفران، بهدف تخفيف الأعباء المعيشية على النازحين خلال شهر رمضان المبارك، ويتم ذلك من خلال 16 فرنًا آليًا، بالتنسيق بين قطر الخيرية ومنظمة الهجرة الدولية IOM ومنظمات المجتمع المدنيّ.

وتوفّر الأفران الخبز المجاني يوميًا لأكثر من 190 ألفَ نسمة موزّعين على 37 ألف عائلة من الفئات الأشد ضعفًا من النازحين والمهجرين الذين يسكنون في 60 مخيمًا، بالإضافة إلى الساكنين في المنازل المهجورة ومراكز الإيواء المؤقّتة، وبذلك تُساهم قطر الخيرية في سدّ 12% من الاحتياج اليومي للخبز للنازحين في الشّمال السوري، بطاقة إنتاجية تصل إلى 42 طنًا من الطحين يوميًا ولمدّة ستّة أشهر.

وعبر المستفيدون عن سعادتهم بتوفير الخبز المجاني الذي يُساهم في سد احتياجهم من الخبز ويخفف من معاناتهم ويعينهم على الصيام خلال الشهر الكريم. فمن جانبه، قال عبد العزيز ظاهر، أحد النازحين في مخيمات إدلب: «أنا نازح منذ سنتَين وأسكن في مخيم رحمة في ريف إدلب، كنت دائمًا أجد صعوبةً في تأمين الخبز للعائلة بشكل يوميّ، وذلك بسبب قلة فرص العمل وإيجاد مصدر دخل ثابت أعتمد عليه لتأمين احتياجاتي الأساسيّة، وخاصةً في ظلّ جائحة كورونا».

بدوره، شكر محمد العمر النازح بمخيم الرحمة في ريف إدلب، الخيرين من أهل قطر الكرام على دعمهم، وقال «نعاني منذ أكثر من سنتَين من صعوبات في تأمين الخبز، وكوني رب أسرة لثمانية أشخاص فالعبء كبير». وعبّر عن أمله في تواصل قطر الخيرية الاستمرار في توفير الخبز المجاني لهم.

وإيمانًا منها بأهمية دعم صمود المجتمعات الضعيفة، تعمل قطر الخيرية على دراسة مشروع لإنشاء فرن جديد إضافي في سوريا في مدينة إعزاز، لتغطية احتياج عوائل الأيتام، بطاقة إنتاجية تصل إلى 2.5 طن من الطحين أي ما يعادل حوالي 3000 ربطة خبز يوميًا ليستفيد منه حوالي 2800 أسرة، وتشغيله لمدة عام كامل.

يُذكر أن قطر الخيرية تعمل على تأمين احتياجات اللاجئين السوريين في جنوب تركيا من الخبز، حيث يواصل مخبز أورفا الذي تمّ إنشاؤُه وتشغيله عام 2017 للسنة الثالثة على التوالي دون توقف، وبقدرة إنتاجية تبلغ 8000 ربطة خبز يوميًا. ويستفيد منه أكثر من 4500 عائلة من أسر الأيتام والأرامل والفئات الأشد ضعفًا من اللاجئين السوريين في ولاية أورفا. وتعد قطر الخيرية عضوًا فعّالًا ومنسقًا مشاركًا في مجموعة تنسيق عمل الأفران والمخابز التابعة للأمم المُتحدة في شمال غرب سوريا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X