fbpx
المحليات
استعرضها د. الهور عبر منصات الراية الرقمية

ضوابط تقييم الأصول وخطورة بيعها

الدوحة- الراية الرمضانية:

تناولَ الخبير الاقتصادي د. عبد الرحيم الهور في فقرة «الراية الاقتصادية» قضية تقييم الأصول وخطورة بيعها، لافتًا إلى أن الشركات لا يتم تقييمها على أساس الأصول وإنما على أساس الأعمال التي تقوم بها.
وأكد خلال الفقرة التي ترعاها شركة الديار القطرية، وتذاع على قناة الراية عبر يوتيوب ومنصات الراية الرقمية أنه في عام 1853 قامت حرب في القرم بين روسيا وبريطانيا، وقد تكبدت فيها كلتا الدولتين خسائر هائلة، وتلقت روسيا هزيمة كبيرة على يد التحالف البريطاني الذي ضم إلى جانب بريطانيا عددًا من الدول مما أدى إلى استنزاف الموارد المالية للإمبراطورية الروسية، وكان أحد الحلول لحل أزمة الدَّين هو بيع آلاسكا الروسية إلى الولايات المتحدة الأمريكية وخصوصًا بعد أن أخبر سفير روسيا في واشنطن القيصر في روسيا بصعوبة إقامة مستعمرات في آلاسكا وفي 1867 تمت الصفقة ببيع مليون و7000 ألف كيلو متر مربع وهي مساحة ضخمة جدًا لأمريكا مقابل 7.2 مليون دولار وهي تعادل في الوقت الحالي 115 مليون دولار، في حينها تم تقدير السعر على أساس الموارد الموجودة فيها ولكن في عام 1896 تم اكتشاف كميات كبيرة من الذهب في آلاسكا وبعدها تم اكتشاف البترول أيضًا.
وأضاف: الشاهد في القول من هذه القصة لمن يقوم بتقييم الشركات هو أن الشركات لا يتم تقييمها على أساس الأصول وإنما على أساس الأعمال التي تقوم بها، وكذلك لا يجب عليك أن تبيع الأصول الموجودة لديك تحت أي ظرف وخصوصًا العقارات والأراضي حيث إنه يمكن بدلًا من ذلك أن تقوم برهنها أو تأجيرها لأوقات طويلة أو المشاركة فيها ولكن لا تقوم ببيعها لأنها في المستقبل ستكون دائمًا فرصة استثمارية سانحة ومرجعية تستطيع الاعتماد عليها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X