fbpx
صفحات منوعة
سواء من البيئة الجغرافية أو الحيوانات الضارية

أخطر الوجهات السياحية في العالم

عواصم – وكالات:

إلى جانب العديد من الوجهات السياحية المُذهلة التي عليك أن لا تفوِّت فرصة زيارتها، هناك أماكن أخرى في العالم اشتهرت كوجهات سياحية لكنها لعشاق الخطر والمغامرة فقط. ففي هذه الأماكن، اجتمعت كل عوامل الخطر سواءً من البيئة الجغرافية الوعرة أو الخطرة أو وجود الحيوانات الضارية. ما يجعلها من الوجهات السياحية المفضَّلة لهواة اكتشاف العالم والمخاطرة. ويُمكن الاطلاع على المزيد من الأماكن السياحية الخطيرة بزيارة الجزء الأول من المقال.

جبل واشنطن – الولايات المتحدة الأمريكية

تحمل قمة جبل واشنطن رقمًا قياسيًا في أسرع حركة للرياح على سطحها فوق وجه الأرض. حيث سجلت حوالي 327 كلم/‏‏الساعة. ولا تعد الرياح القوية السبب الوحيد الذي يجعل منها قمة جبلية خطيرة، بل أيضًا درجات الحرارة المنخفضة التي تصل حتى -40 درجة مئوية.

القمة التي يصل ارتفاعها إلى 1917 مترًا تعد واحدة من أعنف القمم في العالم، ويُمكن مُقارنتها مع قمة جبل إيفرست وبيئتها الصعبة.

صحراء داناكيل – إريتريا

تصل درجات الحرارة في هذه الصحراء إلى 50 درجة مئوية. وتُعد موطنًا للعديد من البراكين النشطة والسخانات المائية التي تنفث الغازات السامة. معظم الناس يعدّون صحراء داناكيل صحراء الشيطان أو الجحيم في الأرض بسبب وعورتها وخطورة تضاريسها. وعلى الرغم من ذلك، لا تزال تستقطب بعض الشجعان بين الحين والآخر لاستكشاف طبيعتها الفريدة.

بحيرة النطرون – تنزانيا

قد تبدو من خارج كوكب الأرض كأنها مشهد سريالي باللون الأحمر لكنها في الواقع قشرة ملحية قلوية تشكلت على سطح البحيرة ما جعلها خطيرة بالنسبة لجميع الكائنات الحيّة. السباحة في البحيرة ممنوعة، كما أن لها رائحة قوية من كبريتيد الهيدروجين ما يجعل من المُستحيل الاستمتاع بمشاهدة البحيرة لفترة طويلة!

جزيرة الأفاعي – البرازيل

قبالة السواحل البرازيلية تقع الجزيرة التي تُعد الأخطر على وجه الكوكب بسبب اعتبارها مكانًا لعيش آلاف الأنواع من الأفاعي السامة وأبرزها أفعى «بوثروبس» الأكثر سُميّة في العالم. ويُقدِّر الباحثون أن حوالي خمس أفاعٍ توجد في كل متر مربع من الجزيرة. وكانت الحكومة البرازيلية قد حذّرت من زيارة الجزيرة من قِبل أيّ من الزوار.

وادي الموت – الولايات المتحدة الأمريكية

يُعد وادي الموت في أمريكا فرنًا شديد الحرارة. فهو يمتد عبر صحراء مُذهلة في تنوّعها البيئي وتصل فيها درجات الحرارة إلى 56.7 درجة مئوية. فالشمس الحارقة وغياب أماكن الظل في هذه الصحراء يجعلان أي شخص يمشي عبرها يستنفد قوته وطاقته سريعًا، وبدون ماء لا يُمكن العيش فيها سوى لمدة 14 ساعة فقط.

حديقة ماديدي – بوليفيا

على الرغم من أنها تبدو جميلة وآسرة، لكنها واحدة من أخطر الأماكن الطبيعية على الإطلاق في العالم بسبب وفرة النباتات السامة والحيوانات المُفترسة فيها. فالتلامس مع أي من النباتات في الحديقة يُسبب الطفح الجلدي والحكة الشديدة والدُوار ويُمكن أن يُصبح الأمر أخطر من ذلك إن لم يتم مُعالجته سريعًا.

وادي الموت – كامتشاتكا – روسيا

شبه جزيرة كامتشاتكا التي تقع في الشرق الأقصى من روسيا وتُعرف أيضًا باسم وادي الموت. تُعد المنطقة موطنًا للسخانات المائية ذات التركيز العالي للغازات السامة التي تُشكل تهديدًا على أي كائن حي.

مملكة الفيل – تايلاند

مملكة الفيل واحدة من الأماكن التي يتسنّى للسياح فيها إطعام التماسيح المُفترسة من بين قضبان حديدية، وقطع من لحم البقر التي تتدلى من القضبان. حيث يكون السياح في قارب مُحاط بسياج معدني ويطفو على سطح البحيرة حول عشرات التماسيح الجائعة.

بركان سينابونج – إندونيسيا

بركان نشط يقع على جزيرة سومطرة الإندونيسية. وتحدث الانفجارات بشكلٍ مُتكرر في البركان تاركةً آلاف السكان بلا مأوى. وتم تسجيل ثوران البركان عدة مرات خلال أعوام 2010، 2013، 2014، 2015، ووقع آخر انفجار في 27 فبراير 2016م. تتسبب هذه الانفجارات في انبعاث سحابة رمادية قاتلة من غازات بركانية سامة تصل حتى 2500 متر.

منطقة آفار – إثيوبيا

يعتبر بركان إرتا أحد أشهر معالم المنطقة، وهو واحد من أكثر البراكين نشاطا في منطقة آفار كما أن المنطقة عرضة للعديد من الزلازل بسبب احتاوء البركان على بحيرتين من الحمم البركانية التي تسبب اعتزاز سطح الأرض باستمرار.

جزر مارشال

على الرغم من أنها تبدو واحدة من أجمل الوجهات السياحية البحرية، إلا أنها أحد أخطر الأماكن السياحية بسبب كونها موطنًا لعشرات التجارب النووية التي حوَّلت شاطئ الجزيرة إلى أرض قاحلة مُشعة. حتى اليوم، لا تزال الجزيرة مصدر خطر على الكائنات الحية بسبب ارتفاع مستوى الإشعاع إلى الحد الذي يُسبب الإصابة بالسرطان.

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق