fbpx
الراية الإقتصادية
كأول مشروع في أوروبا .. الديار القطرية :

«ثكنات تشيلسي» يحصل على شهادة «لييد» البلاتينية

العبد الله: المشروع يضع معيارًا جديدًا للاستدامة

سكوير : دمج الاستدامة مع مخططات المدن والمشاريع

مساحات خضراء موزعة على 7 حدائق

مرافق واسعة لركوب الدراجات ونقاط شحن كهربائية

تجهيز الشقق لقياس الاستهلاك اليومي للطاقة

الدوحة –  الراية :

حصل مشروع الديار القطرية في لندن بالمملكة المُتحدة «ثكنات تشيلسي» على شهادة LEED البلاتينية المعيارية للمباني الخضراء المستدامة، التي جاءت لتؤكد على استيفاء المشروع معايير الاستدامة التي كانت منذ البداية مُحددًا رئيسيًا في تطوير المخطط الرئيسي للمشروع.

وبهذه الشهادة يصبح هذا المشروع التطويري واحدًا من 16 مشروعًا تطويريًا على مستوى العالم يصل إلى هذا المعيار.

وقال طارق العبد الله، رئيس قطاع التطوير وتسليم المشاريع في شركة الديار القطرية «أوروبا وأمريكا»: إن الاستدامة مكوّن أساسي لمشروع ثكنات تشيلسي وأحد الاعتبارات الأساسية في تخطيط وتنفيذ المُخطط الرئيسي.

وأعرب عن فخره بمنحنا شهادة LEED البلاتينية، كأول مشروع تطويري في أوروبا يحصل على هذه الشهادة لنؤكد على التزامنا بتطوير مشروع يضع معيارًا جديدًا للحياة المُستدامة في لندن لتحسين أنماط الحياة لسنوات قادمة وتشكيل نهجنا في العيش المُستدام في لندن وخارجها.

وقال هنري سكوير الشريك المؤسس في «سكوير وشركاه»: إن مشروع ثكنات تشيلسي بحصوله على شهادة LEED البلاتينية، مهد

الطريق لدمج الاستدامة مع المخططات الرئيسية للمدن والمشاريع، وعملية الاعتماد التي ساهمنا بها في تطبيق أفكار وممارسات التنمية المستدامة في جميع جوانب المخطط الرئيسي وتصميم المباني، بما في ذلك التخطيط الحديث للشوارع بما يضمن سهولة الوصول إليها وتضمين المساحات الخضراء فيها وضمن المخططات الرئيسية للمشروع وتوفير المساحات المفتوحة وضمان وجود تنوّع بيولوجي في نظام بيئي متكامل، بالإضافة إلى العديد من الأشياء الأخرى التي تؤدّي إلى تحسين جودة الهواء والبيئة.

وأضاف: أصبح الآن العديد من هذه الأشياء جزءًا من المكوّنات الأساسية لتطوير المشاريع الطموحة بعد أن كانت تعتبر إضافات كمالية للمشاريع، وأضافت معايير هذه الشهادة نهجًا مُركّزًا وشاملًا لكل جانب من جوانب المُخطط العام للمشروع وتصميم المبنى. نعتقد أن هذه العملية جلبت جودة إضافية إلى المُخطط الرئيسي وتوضّح أن الالتزام بهذا المستوى من الاستدامة يمكن أن يُقدم قيمة كبيرة للمشروع، فضلًا عن الاستجابة لمتطلبات تغير المناخ وتقليل انبعاثات الكربون. إنه مشروع رائد ونحن فخورون للغاية بالنتيجة.

ويعتبر مشروع ثكنات تشيلسي أحد أهم مشاريع التطوير العقاري في وسط لندن، حيث يجمع بين أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا المُعاصرة في بيئة تاريخية إضافة لكونه المشروع الأكثر استدامة في أوروبا.

وقد رُوعي في المشروع تحقيق الاحتياجات الفعلية لمجتمع السكان، إضافة إلى المجتمع المحلي، ووضع معايير الاستدامة طويلة المدى في الحسبان عند تطوير المشروع، التي تعتبر في الوقت الحالي قيمة مضافة عالية الأهمية لمُشتري الوحدات السكنية الحديثة الذين يبحثون عن أنماط غير تقليدية وسط صخب لندن في مُجتمع صحي قليل الكثافة السكانية مملوء بالمساحات الخضراء داخل مراكز المدن.

ويسعى المُستثمرون في هذا النوع من الاستثمار في المشاريع ذات البيئة الصحية، التي تتميز بالتناسق في مساحات المعيشة المملوءة بأحدث وسائل الراحة، كما يبحثون أيضًا عن الموقع والإطلالات والبيئة الطبيعية المُحيطة.

وشهادة LEED البلاتينية تضع في يد المُقيمين الحاليين والمستقبليين ضمانًا بأن يحصلوا على منازل صحية ومستدامة. حيث إنه أعلى معيار عالمي للاستدامة يتم الاستناد إليه ويضع معيارًا جديدًا للمُطورين حول العالم.

والجدير بالذكر أن المُخطط العمراني لمشروع ثكنات تشيلسي يحتوي على ساحة لحديقة بلجرافيا التقليدية على مساحة خمسة أفدنة من المساحات الخضراء، وهي مساحة غير مسبوقة في وسط لندن، حيث ستكون المناطق العامة في ثكنات تشيلسي مُتاحة أيضًا للزوار لأول مرة منذ 150 عامًا.

ويتيح المُخطط سهولة الوصول إلى المساحات العامة التي تم إنشاؤها في جميع أنحاء المشروع مع إطلالات فاخرة على المناظر التاريخية المُحيطة، مع توزيع المباني بعناية خلال المشروع، حيث تحتل المساحات الخضراء ما يزيد على 40٪ من موقع التطوير الإجمالي موزعة على سبع حدائق مستوحاة من حديقة تشيلسي فيزيك القريبة ومتاحة للجمهور ومزروعة بأنواع مختلفة من الزهور والنباتات الطبيعية والطبية والعطرية. تُضيف هذه المساحات الخضراء قيمة هائلة للمُقيمين والمجتمع المحلي.

تسهيل الوصول إلى الحدائق والمساحات العامة

وضع المُصممون منذ مراحل التخطيط الأولية للمشروع معايير LEED ضمن مراحل التخطيط المُبكرة، وقد تم تحقيقها الآن بالكامل ما أدّى إلى توفير مساحات داخلية وخارجية أكثر صحة واستدامة للمُقيمين الحاليين والمُستقبليين.

وتشمل هذه المعايير التي تم تخطيطها داخل المشروع سهولة الوصول إلى الحدائق والمساحات العامة لضمان التفاعل الاجتماعي للمُقيمين والمجتمع والاستخدام الواسع لحجر بورتلاند، مادة مستدامة ذات عمر طويل ونسبة كربون أقل بكثير من المواد البديلة وتوفير مستويات وصول عالية لضوء النهار والإضاءة الطبيعية من خلال النوافذ والشرفات الكبيرة ومرافق واسعة لركوب الدراجات ونقاط شحن كهربائية.

كما تضمنت استراتيجيات المساحات الخضراء المستدامة زراعة الأنواع المحلية، وزيادة التنوع البيولوجي، والري من خلال جمع المياه وتركيب أسطح خضراء وإعادة التدوير للمياه الرمادية لدورات المياه والغسالات ومياه الأمطار لأغراض الري.

ويتم ضمان أنماط الحياة المُستدامة من خلال تجهيز الشقق بمقاييس حديثة لقياس الاستهلاك اليومي للطاقة والمُساعدة على المتابعة والتحكم في استهلاك الطاقة.

كما تتوفر بالمشروع بنية تحتية مركزية مُنخفضة الكربون مع استعمال طاقة حرارية مجمعة ونظام تسخين بمصدر أرضي واستخدام الطاقة الشمسية.

والجدير بالذكر أن LEED (Leadership in Energy and Environmental Design) (الريادة في الطاقة والتصميم البيئي) هو نظام تصنيف المباني الخضراء الأكثر استخدامًا في العالم. مُتوفر لجميع أنواع المباني تقريبًا، يوفر LEED إطارًا للمباني الخضراء الصحية وذات الكفاءة العالية والموفرة للتكلفة. شهادة LEED البلاتينية هي أكثر شهادة معيارية مُعترف بها عالميًا لتحقيق الاستدامة والقيادة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X