أخبار عربية
دعا لمعالجة مسبّبات ظاهرة الهجرة غير القانونية

مباحثات ليبية جزائرية تتناول العلاقات المشتركة

طرابلس – وكالات:

استقبل رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، أمس، وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، ووزير الداخلية الجزائري «كمال بلجود»، والوفد المرافق لهما. وقد بحث الجانبان العلاقات المشتركة، وأكّد المنفي خلال لقاء الوزيرين على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين وأهمية تمتينها، مشيرًا إلى حرص ليبيا على تعزيز التعاون مع الجزائر في شتى المجالات، ومثمنًا دورها في دعم أمن واستقرار ليبيا، بحسب بيان أصدره المجلس الرئاسي الليبي.

من جانبه، نقل الوزير بوقادوم تهاني الرئيس الجزائري على منح الثقة لرئيس المجلس الرئاسي، مؤكدًا حرص الجزائر على أمن واستقرار ليبيا، واستعدادها الدائم للعب أي دور إيجابي في سبيل وصول ليبيا إلى بر الأمان. وقدم الوزير بوقادوم دعوة إلى المنفي من الرئيس الجزائري لزيارة الجزائر.

وقد أبدى رئيس المجلس الرئاسي الليبي ترحيبه ونيته زيارة الجزائر في وقت قريب. من جانب آخر أكّد رئيس المجلس محمد المنفي على ضرورة معالجة مسبّبات ظاهرة الهجرة غير القانونية من خلال خلق تنمية مكانية. وشدد المنفي، خلال لقائه وزيرة الداخلية الإيطالية «لوتشانا لامورجيزي»، على أهمية ودور التعاون الليبي الإيطالي في مختلف المجالات، خاصة التعاون الأمني والهجرة غير الشرعية وتأمين الحدود. وبحسب مكتب المجلس الرئاسي الإعلامي، تطرق اللقاء إلى أهمية تفعيل عدد من الاتفاقيات المشتركة السابقة بين ليبيا وإيطاليا، والتطلع إلى تعاون مشترك في شتى المجالات.

بدورها، أكّدت الوزيرة الإيطالية على عمق العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين، وضرورة تعزيزهما. على صعيد منفصل أجرى رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة أمس مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء السوداني «عبدالله حمدوك».

وأشار الدبيبة، في تغريدة عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إلى أن الحوار مع حمدوك تناول العلاقات الثنائية وآخر التطورات في البلدين.

وقال الدبيبة: «نحن نتشارك مع السودان في الكثير من التحديات والفرص ونتطلع إلى لقاء مرتقب على مستوى قيادة البلدين قريبًا».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X