أخبار عربية

وفاة المعارض السوري ميشال كيلو ب «كورونا»

باريس – وكالات:

أعلن الائتلاف السوري المعارض، وفاة المعارض البارز ميشال كيلو عن عمر ناهز 81 عامًا في فرنسا، بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد. وقال الائتلاف في بيان «ببالغ الأسى والحزن ينعى الائتلاف الأستاذ الكبير والسياسي والمناضل والمفكر ميشال كيلو، الذي وافاه الأجل بعد صراع مع المرض». وولد كيلو عام 1940 في محافظة اللاذقية، وكان عضوًا سابقًا في الحزب الشيوعي السوري، كما شغل منصب رئيس مركز حريات للدفاع عن حرية الرأي والتعبير في سوريا. وكان كيلو ناشطًا في لجان إحياء المجتمع المدني، وأحد المشاركين في صياغة إعلان دمشق عام 2006، الذي طالب بإصلاحات سياسية أثناء ما عرف آنذاك بربيع دمشق؛ ما تسبب باعتقاله من النظام السوري، وحكم عليه بالسجن 3 سنوات.

ومنذ انطلاق الاحتجاجات ضد النظام عام 2011، جاهر كيلو بتأييده للتظاهرات السلمية منذ انطلاقها وللمطالبة بالحرية والديمقراطية، ما عرّضه لمضايقات غادر على إثرها سوريا، واستقر منذ سنوات في باريس. وانخرط كيلو في الحراك السياسي للثورة، وكان عضوًا بارزًا في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ومثل فيه التيار الليبرالي، قبل أن يغادره عام 2016 إثر خلافات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X