fbpx
المحليات
ناقشه د. الهور عبر منصات الراية الرقمية

الاستثمار العقاري في ظل الأزمات الاقتصادية

الدوحة-الراية الرمضانية:

في فقرة الراية الاقتصادية برعاية الديار القطرية تناول الدكتور عبدالرحيم الهور أهم مميزات ومحاذير وضوابط الاستثمار العقاري في زمن الأزمات، لاسيما مع الآثار التي تركتها أزمة كورونا على القطاع، حيث بدأ بالاستشهاد بمقولة جون ستيوارت مل وهو فيلسوف واقتصادي بريطاني، يقول في كتابه: «إن ملاك العقار تنمو ثرواتهم حتى خلال نومهم..» طبعًا إذا كانت في المكان الصحيح، وهذه كانت زاوية الطرح التي بدأ بها الدكتور الهور طرحه حول استدامة واستقرار الاستثمار في القطاع العقاري في كافة الأوقات مقارنة مع باقي أنواع الاستثمار. كما أضاف: إن فكرة الادخار بحد ذاتها تكون مجدية على المدى البعيد من خلال الادخار الاستثماري في العقارات عبر الشراء التمويلي أو بالأقساط المباشرة.
كما أنه وفي ظل الأزمات السياسية والاقتصادية التي تجتاح العالم العربي.. تتوجه أنظار الطبقة المتوسطة إلى إيجاد مكان آمن للاستثمار وخصوصًا العقاري منه، وهذا خيار صحيح ١٠٠٪‏ كمنهجية استثمارية تقوم على التنويع الكفء وتقليل المخاطر، كما قال أندرو كارنيجي وهو من أشهر رجال الصناعة في أمريكا ومؤسس مؤسسة كارنيجي الشهيرة: إن 90% من أصحاب الملايين أصبحوا كذلك من خلال امتلاك العقارات.
وأضاف: إن من أهم الاعتبارات التي يجب أن تؤخذ بالحسبان عند التوجه لشراء العقار هي أي الدول تختار وما هي القوانين التي تحمي استثماراتك وطريقة وزمن التسجيل ونقل الملكية، والحقوق والالتزامات على الملاك، ونماذج الضرائب، وما هو نوع العقار الذي تبحث عنه، والهدف منه، للسكن أو التأجير السكني أو التجاري أو أي هدف آخر، ومن أهم الضروريات مراجعة كافة نصوص العقد مهما كان طويلًا، لأنه يمكن أن يكون في أي مكان من العقد بند صغير قد يغير مسار تفكيرك في هذا العقار.
واختتم بالقول: إن امتلاك العقار يجب أن يكون هدفًا استراتيجيًا عند الجميع، ليس فقط لما يقدمه من دعم واستقرار مادي ولكن كذلك لما يقدمه من استقرار وتوازن نفسي واجتماعي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X