fbpx
اخر الاخبار

الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن قلقه من التغير المناخي

نيويورك – قنا:

أعرب السيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، عن قلقه من الوضع المناخي في العالم، محذرا من أن العديد من الفوائد التي توفرها الطبيعة تتقوض بشكل متزايد بسبب الأعمال البشرية.
وقال غوتيريش، في كلمة خلال فعالية إطلاق التقييم العالمي الثاني للمحيط (WOA II)، الذي يعد الإنتاج الرئيسي للدورة الثانية من العملية المنتظمة للإبلاغ العالمي وتقييم الدول للبيئة البحرية، بما في ذلك الجوانب الاجتماعية والاقتصادية بالتزامن مع “يوم الأرض” الذي تحييه الأمم المتحدة في 22 أبريل من كل عام، إن جائحة كورونا /كوفيد-19/ كشفت هشاشة مجتمعاتنا وأظهرت أن صحة الإنسان وصحة كوكبنا مرتبطان، مشددا على أهمية العمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والحفاظ على هدف 1.5 درجة لاتفاق باريس حول المناخ.
ووصف نتائج التقرير بأنها “مثيرة للقلق”، مبينا أن “الضغوط من العديد من الأنشطة البشرية تواصل التسبب في تدهور المحيط وتدمير الموائل الأساسية، مثل غابات المنغروف والشعاب المرجانية، مما يعوق قدرته على المساعدة في معالجة تأثيرات تغير المناخ”.
كما ذكر الأمين العام أن “هذه الضغوط تأتي أيضا من الأنشطة البشرية على اليابسة والمناطق الساحلية، والتي تدفع بملوثات خطيرة نحو المحيط، بما في ذلك النفايات البلاستيكية”، معلنا أن التقديرات تشير إلى أن الصيد الجائر أدى إلى خسارة سنوية قدرها 88.9 مليار دولار من الفوائد الصافية.
وأفاد السيد غوتيريش بأن عدد المناطق الميتة في المحيط قد تضاعف تقريبا، حيث ارتفع من أكثر من 400 على مستوى العالم في عام 2008 إلى حوالي 700 في عام 2019، في وقت يواجه حوالي 90 في المئة من أشجار المانغروف والأعشاب البحرية وأنواع نباتات المستنقعات، بالإضافة إلى أكثر من 30 في المائة من أنواع الطيور البحرية، خطر الانقراض.
جدير بالذكر أن التقييم العالمي الثاني للمحيط (WOA II)، الذي يطلق اليوم ثمرة عمل مئات العلماء من جميع أنحاء العالم، كان قد كشف عن تقريره الأول لعام 2015.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X