fbpx
المحليات
استعرضها د.هاشم السيد عبر منصات الراية الرقمية

دور الحوكمة في تحقيق التنمية المُستدامة

الدوحة – الراية الرمضانية:

في فقرة الراية الاقتصادية برعاية الديار القطرية تناول الدكتور هاشم السيد – الخبير الاقتصادي قضية «الحوكمة» مُوضحًا أنها مجموعة من القواعد والقوانين والإجراءات التي يتم بموجبها إدارة الهيئات والمؤسسات والشركات وتفعيل الرقابة عليها ويقع على عاتقها مسؤولية تنظيم العلاقات بين الأطراف الفاعلة في المؤسسة وأصحاب العلاقة، وبالتالي يمكن القول: إن «الحوكمة» هي الإدارة الرشيدة، ولها فوائد عديدة منها تحقيق النمو المستدام وزيادة الإنتاجية والاستخدام الأمثل للموارد وزيادة الاستثمار وجذب رؤوس الأموال واستقرار الأسواق المالية ورفع معدلات التصنيف.

 

وقال: إن تطبيق نظام الحوكمة في الشركات يُعد من أولويات العمل لاسيّما مع الانهيارات الاقتصادية والأزمات المالية التي شهدها عدد من الدول وتشابك المصالح الاقتصادية العالمية والتأثير المُتبادل لأسواق المال، حيث انتبه عدد من المُحللين والخبراء إلى أهمية تأثير مفهوم حوكمة الشركات وحاجتها إليها في النواحي الاقتصادية والاجتماعية، بما يُسهم في سلامة الاقتصاديات وتحقيق التنمية المُستدامة.
وأضاف: نظرًا لتزايد الاهتمام المُستمر بمفهوم الحوكمة فقد حرص عدد من المؤسسات الدولية على تناول هذا المفهوم بالتحليل والدراسة، وعلى رأس تلك المؤسسات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث لا تقتصر تطبيقات الحوكمة على قطاع معيّن، أو جهة معينة، ولكن يمكن تطبيقها على جميع مؤسسات الأعمال سواء في القطاع العام أو الخاص، لافتًا إلى أن هناك التزامًا تامًا في القطاع الخاص بتطبيق الحوكمة، لكن في القطاع الحكومي تواجه الحوكمة صعوبة في التنفيذ، بسبب اختلاف طبيعة هيكليتها، وعليه نجد ضرورة تطوير وتفعيل الهيكل التنظيمي، ورفع كفاءة إدارة الرقابة والمُتابعة ووضع خطة استراتيجية المعالم ومُحدّدة الأهداف للوصول إلى الإدارة الرشيدة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X