fbpx
الراية الرياضية
المحافظ أسعد العيداني يؤكد في حوار خاص ل الراية الرياضية قبل التصويت:

البصرة جاهزة لاستضافة «خليجي 25»

نثمن مساندة الأشقاء.. ودعم قطر لنا ووقوفها معنا ليس وليد اليوم

واثق من التصويت لصالحنا.. والتحضيرات تسير في الاتجاه الصحيح

مدينتنا تنعم بالأمن والأمان ولا وجود لأي هواجس قبل وأثناء البطولة

فريق التفتيش عاش لحظات جميلة مع أهل المحافظة في الجولة الميدانية

نحن في ترقب كبير لاحتضان المنتخبات الخليجية والجماهير الشقيقة

سعداء بعودة الأشقاء بعد طول غياب.. ونسعى لتنظيم بطولة استثنائية

الزيارة الأخيرة كشفت عن إنجاز حقيقي للبنى التحتية ومرافق البطولة

البصرةالراية:

تترقب الجماهير العراقية ومعها الخليجية التصويت الذي سيجري يوم 26 أبريل الحالي من قِبل الجمعية العمومية لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم حول استضافة محافظة البصرة العراقية خليجي 25، حيث سيكون القرار من قِبل رؤساء اتحادات الكرة في الخليج، الذين تتكون الجمعية العمومية منهم. ومن أجل الوقوف على مراحل العمل ومدى جاهزية المحافظة لاستضافة خليجي 25 وجوانب أخرى متعددة، كان لـ الراية الرياضية وقفة حوارية مع سعادة أسعد العيداني محافظ البصرة الذي تواجد مع فريق التفتيش ولم يفارقه وعكس دور المسؤول الحريص على محافظته، بالإضافة إلى ما قام به من عمل من أجل المُحافظة التي غيّر كثيرًا من ملامحها وساهم في تطويرها، وكان مدخل حوارنا السؤال التالي:

 كيف رأيتم زيارة وفد فريق التفتيش لكأس الخليج إلى البصرة؟

الواقع يؤشر إلى أن الجولة كانت ممتعة للوفد الشقيق، وأدى مهمته بصورة طيبة، وصرح الوفد في أكثر من وسيلة إعلامية بأن البصرة يمكن أن تستضيف «خليجي 25»، وأنا أقول إن البصرة جاهزة مع الأخذ بالملاحظات التي دوّنت من قِبل فريق التفتيش، وهي ملاحظات بسيطة، وإن الإيجابي بالموضوع أن الملاحظات أُعطيت إلى الحكومة المحلية بالبصرة وإلى وزارة الشباب والرياضة، وإلى لجنة اتحاد كرة القدم، لتكتمل هذه الملاحظات بالاتجاه الإيجابي، لكي تكون البصرة جاهزة 100%.

زيارة مغايرة عن سابقاتها

  • على ماذا اطلع الوفد الخليجي؟

اطلع الوفد على كل التفاصيل من بينها الفنادق التي ستستقبل الأشقاء خلال استضافة «خليجي 25»، وشهادة اللجنة المكلفة كانت على عكس الزيارات السابقة، كونها وجدت عملًا كبيرًا، والأمر مختلف أيضًا، حيث قالوا إن الزيارات السابقة كانت تخذلنا نحن كوفد لافتقار المتطلبات الضرورية لإقامة البطولة، ونحن نسعى لأن تقام «خليجي 25» بالبصرة وفق المتطلبات، لكن كنا نجد نواقص كثيرة، والآن معظم النواقص اكتملت أو قريبة من الاكتمال، وسوف تكتمل جميعها إن شاء الله خلال المرحلة المُقبلة.

  • إلى أي مدى تجد إمكانية إقامة البطولة في البصرة؟

شخصيًا متفائل جدًا أن التصويت يوم 26 أبريل سيكون إن شاء الله لصالح البصرة في احتضان «خليجي 25»، وهذا لم يأتِ من فراغ بل من خلال العمل الذي نقوم به والتجهيز الذي قارب على الانتهاء لكل متطلبات إقامة البطولة.

الوجهة المفضلة للاستثمار

  • هناك الكثير من الشركات التي تعمل بالبصرة وفي مشاريع مختلفة وبمشاريع تتعلق بمتطلبات البطولة.. فما دعوتكم لها؟

في كل العالم، إقامة البطولات الرياضية والمهرجانات المنوّعة هي عبارة عن تسويق اقتصادي، وهذا التسويق بكل تأكيد سوف تستفيد منه البصرة، وبعض الشركات التي ربما كانت تعتبر البصرة ساحة حمراء غير آمنة، اليوم وبعد زيارة الوفد الخليجي وما يجري من استعدادات، ستكون البصرة الوجهة المفضلة لها فضلًا عن التسويق الاقتصادي والتجاري والثقافي والإعلامي، وإن عودة الأشقاء بعد أن كانت آخر بطولة كأس خليج أقيمت في العراق عام 1979 سيكون لها مردود كبير جدًا للبصرة، خاصة وللعراق بصورة عامة.

  • ما الرسالة التي توجهها إلى الأشقاء في دول الخليج قبل التصويت على استضافة البصرة «خليجي 25»؟

نحن في ترقب كبير لاحتضان منتخبات دول الخليج العربي والجماهير الخليجية، وقد شاهدت الوفد الخليجي كيف يتجول في شوارع البصرة وبلا أي مرافقة أمنية، وعاشوا لحظات جميلة وشاهدوا كيف تعامل معهم أبناء البصرة وبترحاب عالٍ جدًا، وهذا سيكون من قِبل كل المستويات سواء الحكومية أو الشعبية، في استقبال الأشقاء من دول الخليج خلال «خليجي 25».

نثمن دعم الأشقاء القطريين

  • كيف وجدتم دعم الاتحاد القطري لكرة القدم لإقامة «خليجي 25» في البصرة؟

إن الدعم القطري ليس وليد اليوم بل هذا ما أعلنه سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة خلال بطولة الصداقة التي أقيمت بالبصرة وفاز بها المنتخب القطري قبل سنوات، حيث أكّد سعادته حرص قطر على أن تقام «خليجي 25» في البصرة ونحن نثمن دعم الأشقاء في قطر وكل دول الخليج، والشكر لأخي وصديقي سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني على دعمه ومساندته الدائمة والواضحة لملف البصرة، وأيضًا للكرة العراقية عبر الحقبة الماضية، لذا أقول إن ملف البصرة أول الداعمين له هم الأشقاء القطريون.

  • ما تعليقكم على مبادرة اتحاد كأس الخليج العربي في إرسال وفد للتفتيش إلى البصرة؟

أنا أشكر اتحاد كأس الخليج العربي على مبادرته، ولولا دعمه لما حظيت البصرة بأهمية كبيرة، وسينعكس ذلك على تطورها، وإن شاء الله نوفي بالدَيْن الذي يطوّق أعناقنا إزاء الاتحاد، وعلى رأسه سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني.

تحفيز لإكمال البناء

  • لقد شاهدنا الفرق بين زيارات سابقة والزيارة الأخيرة بخصوص التطور وأيضًا كيف ستكون انعكاسات «خليجي 25» على البصرة؟

إن إقامة «خليجي 25» على أرض البصرة تحفيز لنا لإكمال البنية التحتية الخاصة بالبطولة، وسيكون بإمكاننا استضافة بطولة كأس الخليج وأي بطولات أخرى إن شاء الله، وكذلك مهرجانات ثقافية وحضارية وتجارية، وإعادة البصرة إلى وضعها الطبيعي على مستوى المنطقة، ويمكن أن تكون البصرة مؤهلة لاستضافة أحداث عالمية، وهذا سيكون إن شاء الله بدعم الأشقاء، ونحن نراهن على إكمال بناء البنى التحتية لاستقبال الأشقاء حتى تكون صورة البصرة واضحة من خلالهم إلى العالم أجمع.

  • هل متفائل بإقامة «خليجي 25» بالبصرة؟

متفائل جدًا كما قلت، وازداد تفاؤلي خلال زيارة الوفد الخليجي الأخيرة، لكن سابقًا كان هناك توجس وقلق، وبعد الاطلاع من قِبل الوفد وما اطلعنا عليه من ملاحظات سعدت كثيرًا، والموضوع مسألة وقت لإكمال الملاحظات البسيطة التي قدمت من قبل الأشقاء، وهي ملاحظات لكي تكون البصرة جاهزة 100% إن شاء الله، والكل يعمل على أن تحظى البصرة بشرف استضافة الحدث الخليجي.

  • ما الجديد بالبصرة؟

الجديد كثير من الأشياء منها الفنادق والطرق والملاعب وأيضًا أماكن الترفيه التي ستكتمل ومنها كورنيش البصرة وشط العرب لأننا ندرك أن البطولة بطولة جماهير.

  • قد يكون الهاجس الأمني مقلقًا؟

إطلاقًا، لا يوجد هذا الشيء، حتى الأشقاء اطلعوا وتجولوا بالمدينة ولا يوجد شيء من هذا القبيل، وهذه مسؤوليتنا ومسؤولية الدولة العراقية، ولله الحمد البصرة تنعم بالأمن والأمان.

انطباعات جيدة للجولات الميدانية

في الوقت الذي تسعى فيه البصرة ليكون العرس الخليجي القادم في ملاعبها وبين جماهيرها، فإنها تبذل جهدًا كبيرًا في سبيل توفير متطلبات الاستضافة لا سيما بعد زيارة فريق التفتيش الذي شكله اتحاد كأس الخليج، وقام بزيارة إلى المحافظة الجنوبية العراقية، حيث اطلع على الكثير من الجوانب التي لها علاقة بحظوظ تنظيم البصرة للبطولة الخليجية التي طال انتظارها لها، وقد تركت الجولات الميدانية للفنيين والخبراء في الفريق انطباعًا جيدًا، بعد أن كانت الشكوك تحوم حول قدرتها على الاستضافة، وأن شواهد العمل كانت واضحة، من حيث الملاعب والفنادق والطرق وربط المطار بملاعب المباريات، فضلًا عن تواجد 8 فنادق ضمن المدينة الرياضية تستطيع أن تستضيف المُنتخبات المشاركة، وكل مُنتخب سيكون في فندق.

إكمال ملعب الميناء الدولي في سبتمبر

بعد الزيارة التي استغرقت خمسة أيام تأكد الجميع من أن الأمور تسير في هذه المرة على ما يُرام، عكس كل المرات السابقة، ولكن تبقى إشكالية واحدة قد تكون غير مُعقدة أو صعبة وهي إكمال ملعب الميناء الدولي الذي يتسع ل30 ألف متفرج، حيث نسبة الإنجاز وصلت إلى ما يقارب 80%، وهناك تعهد من محافظ البصرة والشركة المُنفذة وأيضًا من قبل الحكومة المركزية بإكماله خلال شهر سبتمبر من العام الحالي، فضلًا عن وجود ملعب آخر بجوار المدينة الرياضية اطلع عليه فريق التفتيش وهو جاهز إلا بعض المتطلبات البسيطة، والذي يمكن أن يكون ملعبًا احتياطيًا غير ملعبَي المدينة الرياضيّة والميناء.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X