اخر الاخبار
في إطار اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ..

اللجنة الأولمبية القطرية تنضم لمبادرة “الرياضة من أجل العمل المناخي”

الدوحة ـ الراية :

أعلنت اللجنة الأولمبية القطرية اليوم الأحد، انضمامها لمبادرة “الرياضة من أجل العمل المناخي”، وذلك في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وفي إطار الحرص على تعزيز التزامها بتقليل تأثيرها على البيئة.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية: “إننا فخورون بالانضمام لمبادرة الرياضة من أجل العمل المناخي وذلك في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وباتخاذنا لخطوة أخرى من أجل الحد من التأثير العام على المناخ”.

وتابع سعادته.. “إننا نؤكد على أن الاستدامة البيئية تعد إحدى الثوابت الأساسية التي تقوم عليها مؤسستنا ويظهر هذا الأمر جلياً في كل خطوة نقوم بها، كما ندرك أنه يمكننا القيام بالمزيد وستساعدنا تلك المبادرة في وضع هيكلة واضحة يمكننا من خلالها قياس معدلات تطورنا”.

ومن خلال شراكتها في مبادرة الرياضة من أجل العمل المناخي، تلتزم اللجنة الأولمبية القطرية بالقيام بدور فعال في التأكيد على أن القطاع الرياضي يمضي باتجاه مستقبل منخفض الانبعاثات الكربونية.

وفي إطار توصيات الأجندة الأولمبية (2020+5)، تسعى اللجنة الأولمبية القطرية لتشجيع رياضييها وجماهيرها وشركائها على التعامل بجدية مع قضية التغير المناخي وعلى القيام بخطوات حقيقية نحو الحياد المناخي.

كما يأتي التزام اللجنة الأولمبية القطرية في إطار العمل المناخي في مرحلة تقود خلالها دولة قطر التغيير وتطور العديد من البرامج التنموية الرائدة التي تساند الانتقال من الاقتصاد الكربوني إلى اقتصاد مستدام صديق للبيئة، ولقد برهنت دولة قطر على أهمية الدور الذي تضطلع به الرياضة في التشجيع على التغيير في هذه الجوانب وذلك من خلال استعدادها لاستضافة أول نسخة من كأس العالم لكرة القدم دون انبعاثات كربونية. 

ونحظى في دولة قطر بالقدرة على الاستفادة من أحدث التقنيات وعلى القيام بالأبحاث في هذا المجال. وعلى الرغم من أهمية الاستفادة من تلك الإمكانات، يجب أن نعتمد في اللجنة الأولمبية القطرية على منصاتنا وأدواتنا من أجل القيام بالمزيد من العمل المناخي وتشجيع الآخرين على الاضطلاع بالمزيد من مسؤولياتهم البيئية”

وفي إطار المبادئ الخمسة الأساسية الواردة في الإطار وأهداف اتفاقية باريس، تسعى اللجنة الأولمبية القطرية لما يلي:

  1. تعزيز المسؤولية البيئية ؛
  2. تقليل التأثير المناخي الكلي للرياضة ؛
  3. الاستفادة من منصاتنا لتثقيف للعمل المناخي ؛
  4. تشجيع الاستهلاك المستدام والمسؤول ؛
  5. الدعوة للعمل المناخي من خلال علاقاتنا،

وذلك، بوصفها إحدى المؤسسات الموقعة على مبادرة العمل المناخي، ستقوم اللجنة الأولمبية القطرية بإعداد تقرير دوري حول مدى التقدم التي تنجزه في تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X