fbpx
المحليات
استعرضها د. هاشم السيد عبر منصات الراية الرقمية

سوق الشركات الناشئة

الدوحة – الراية الرمضانية:

في فقرة الراية الاقتصادية برعاية الديار القطرية تناول الدكتور هاشم السيد – خبير اقتصادي قضية «سوق الشركات الناشئة»، وقال إن دولة قطر تمضي من نجاح إلى نجاح، من خلال التوسع في دعم قطاعات جديدة في الاقتصاد، ولا تدخر جهدًا في توفير البيئة التشريعية والمؤسسية المطلوبة لتشجيع الاستثمار وتوفير الدعم للقطاع الخاص لزيادة دوره في مختلف القطاعات الاقتصادية.

 

وفي هذا الصدد أطلقت بورصة قطر «سوق الشركات الناشئة» وتمت الموافقة على إدراج أسهم شركة الفالح التعليمية القابضة كأول شركة تدرج في بورصة قطر للشركات الناشئة، معتبرًا أنه من شأن هذه الخُطوة أن تمثل دعمًا ونقلة كبيرة في مسيرة نجاح الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات العائلية ومساهمتها في الاقتصاد الوطني، انطلاقًا من استراتيجية التنوع الاقتصادي وفقًا لرؤية قطر الوطنية 2030، القائمة على أهمية ريادة الأعمال كعنصر فعّال في بناء اقتصاد قوي وتنويع مصادر الدخل بعيدًا عن النفط والغاز، وذلك من خلال حزمة من التشريعات والقوانين، حيث تشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة عنصرًا مساهمًا أساسيًا في الاقتصاد الوطني وداعمًا للتنافسية الاقتصادية القائمة على الابتكار والمعرفة، أيضًا يوفر السوق فرصة جيدة لإعداد الكثير من الشركات الصغيرة والناشئة والعائلية لتنمية أعمالها للصعود مستقبلًا إلى السوق الرئيسي، موضحًا أن من أهم ما يميز سوق الشركات الناشئة، الشروط الميسرة التي لا تُكلف الشركات كثيرًا وهي تسعى للانضمام لها، حيث يتطلب الأمر أداء تشغيليًا وخبرات أقل من تلك المطلوبة في السوق الرئيسية، لأن هذه السوق تتميز بأن متطلبات الإدراج فيها ميسرة وتناسب الشركات الواعدة التي تحظى بموارد وخبرات متراكمة أقل وسجلات أداء محدودة وحديثة نسبيًا مقارنة مع تلك المدرجة في السوق الرئيسية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X