fbpx
المحليات
لرصد المخالفات العامة والصحية والقانونية .. حمد الشهواني لـ الراية :

حملات يومية مشتركة بين الداخلية والبلدية

تنسيق بين البلديات وإدارة البحث والمتابعة لتنفيذ الحملات

الهدف الأساسي من الحملات هو التوعية قبل رصد المخالفات

الجهل بالقانون وراء الكثير من المخالفات التي يتم ضبطها

ضبط 27 مخالفة إعلان بدون ترخيص خلال 3 أشهر

الدوحة – نشأت أمين:
أكد السيد حمد سلطان الشهواني، رئيس قسم الرقابة العامة ببلدية الدوحة، تنفيذ جميع البلديات بالوزارة حملات يومية مشتركة مع إدارة البحث والمتابعة بوزارة الداخلية منذ بداية شهر رمضان المبارك يوميًا بعد العصر وخلال الفترة المسائية، حيث تنسق البلديات مع إدارة البحث والمُتابعة لإرسال مفتشي البلديات من منسوبي قسمي الرقابة العامة والرقابة الصحية للمُشاركة في تلك الحملات التي يتم تحديد أماكنها وتوقيتاتها بمعرفة إدارة البحث والمتابعة بمختلف أنحاء الدولة.
وأوضح الشهواني، في تصريحات ل الراية أن مُفتشي البلديات يقومون خلال هذه الحملات باتخاذ الإجراءات القانونية المُرتبطة بمخالفات الرقابة العامة والرقابة الصحية، بينما يقوم منسوبو إدارة البحث والمتابعة باتخاذ الإجراءات المتعلقة بطبيعة عملهم، مُشيرًا إلى أن الهدف الأساسي من الحملة هو التوعية، إلا أن ذلك لا يمنع من اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال المُخالفات الصريحة التي يتم ضبطها.

وأضاف: إن هناك الكثير من الأشخاص ممن تتم مُخالفتهم يتبين أنهم كانوا يجهلون القانون، لذا فإن المفتشين المشاركين في الحملات يحرصون على توعية الجمهور بالقوانين واللوائح المعمول بها، مُعربًا عن أمله في تحقيق تلك الحملات الهدف المرجو منها على المدى البعيد.
وتابع: في السابق كانت هناك حملات مشتركة بين البلدية وبعض إدارات وزارة الداخلية، إلا أنها كانت حملات غير دورية وعلى فترات مختلفة، وهذه المرة تعد الأولى التي يتم فيها تنفيذ حملات مشتركة منتظمة مع الداخلية بصفة يومية، منوهًا بأن المُؤشرات الأولية حتى الآن تؤكد نجاح تلك الحملات في تحقيق أهدافها.
وفيما يتعلق بالتصاريح التي كان قسم الرقابة العامة يمنحها للمحال التجارية، وبصفة خاصة المطاعم بما يسمح لها بوضع طاولات وشوايات خارج نطاق المحال خلال الشهر الكريم لإعداد بعض أنواع الوجبات مثل المُعجنات والمشاوي، قال: إن القسم كان يسمح للمحال بوضع تلك الطاولات، ومنذ شهر رمضان الماضي تم حظرها تماشيًا مع الإجراءات والضوابط الاحترازية التي تتخذها الدولة لمُواجهة جائحة كورونا، وفي حال ضبط أي محل مُخالف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية حياله. ونوّه بأن قسم الرقابة العامة يعمل خلال شهر رمضان على فترتين صباحية ومسائية، ويتم خلال الفترة المسائية رصد مخالفات الرمي العشوائي للمخلفات، وهناك تنسيق بهذا الخصوص مع وزارة الداخلية، بحيث لو تم رصد أي مُخالفة من هذا النوع بواسطة منسوبي مراكز الشرطة، يتم إخطار البلدية لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الشخص المُخالف. وأكّد أن هناك تشديدًا من جانب البلدية على هذه المُخالفات لما تسببه من تشويه للمظهر الحضاري للبلاد. وقال: إن عدد مُخالفات الرمي العشوائي التي يتم ضبطها شهريًا يتراوح بين 5 و 6 حالات ويتم تحرير محاضر بخصوصها ورفعها إلى الجهات المعنيّة بالوزارة.

 

 

وبشأن جهود قسم الرقابة العامة فيما يتعلق بقانون الإعلانات، أوضح أن القسم رصد خلال العام الماضي مُخالفات إعلانات بلغ عددها 1600 إعلان بدون ترخيص، تشمل كل إعلان مقروء سواء أكان الإعلان موضوعًا على عقار أو محل تجاري أو على سيارة، مُشيرًا إلى أنه من المفترض على صاحب الإعلان أن يحصل على ترخيص بذلك من البلدية.
وقال: إنه خلال الأشهر الثلاثة الماضية قام القسم بضبط 27 مُخالفة إعلان بدون ترخيص تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، بينما تم تلقي 61 إخطارًا تتعلق بمُخالفين تبين أن لديهم تصاريح إعلانات.
وبشأن جهود إزالة السيارات المُهملة من الشوارع خلال الشهر الكريم، أوضح أنه تم رصد 185 سيارة مُهملة، وقد تم إزالة 141 منها داخل نطاق بلدية الدوحة، لافتًا إلى أن إزالة تلك السيارات تأتي في إطار الجهود المتواصلة لوزارة البلدية والبيئة للحد من هذه الظاهرة التي تشوّه المنظر العام، تطبيقًا للقانون رقم (18) لسنة 2017 بشأن النظافة العامّة، بخلاف ما تُسببه من أضرار صحية وبيئيّة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X