الراية الإقتصادية
سجلت ارتفاعًا بنسبة 478 % في الربع الأول

1.5 مليار ريال أرباح صناعات قطر

ارتفاع العائد على السهم إلى 0.24 ريال

زيادة الطلب على منتجات الصناعات التحويلية

مركز مالي قوي.. والسيولة 9.6 مليار ريال

الدوحة –  الراية:

أعلنت، أمس، شركة صناعات قطر أنها قد حققت صافي أرباح بواقع 1.5 مليار ريال قطري لفترة الثلاثة أشهر المنتهية بارتفاع تبلغ نسبته 478% مقارنة بالربع الأول من عام 2020 والذي بلغ صافي أرباحه 0.3 مليار ريال قطري. كما ارتفعت إيرادات المجموعة بنسبة 28% لتصل إلى 4.2 مليار ريال قطري، مقارنة بإيرادات بلغت 3.3 مليار ريال قطري للربع الأول من عام 2020 (بافتراض التوحيد التناسبي). وبلغ العائد على السهم 0.24 ريال قطري للربع الأول من عام 2021 مقارنة بعائد على السهم بلغ 0.04 ريال قطري للربع الأول من عام 2020. وارتفعت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 173% لتصل إلى 1.9 مليار ريال قطري للربع الأول من عام 2021 مقارنة بأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بلغت 0.7 مليار ريال قطري للربع الأول من عام 2020. ويُعزى تحسن الأداء المالي للمجموعة للربع الأول من عام 2021 مقارنة بالربع الأول من عام 2020 بصورة كبيرة إلى العوامل التالية:

ارتفاع أسعار المنتجات

حيث ارتفعت أسعار المنتجات في المتوسط بنسبة 21% مقارنة بالربع الأول من عام 2020، وهو ما أثمر عن زيادة بواقع 1.0 مليار ريال قطري في صافي أرباح المجموعة. وقد لوحظ هذا التحسن في معظم القطاعات، حيث سجل قطاع الأسمدة الكيماوية أكبر مساهمة بواقع 0.5 مليار ريال قطري، بينما أسهم قطاع البتروكيماويات بما يصل إلى 0.4 مليار ريال قطري. كما ازدادت أحجام المبيعات بنسبة 16% مقارنة بالربع الأول من عام 2020، بسبب تسجيل أحجام مبيعات خطوط إنتاج قافكو من 1 إلى 4 ضمن أحجام الربع الأول من عام 2021.

الإنفاق التشغيلي

انخفض الإنفاق التشغيلي للمجموعة بنسبة 8% مقارنة بالربع الأول من عام 2020، وهو ما يُعزى بصورة أساسية إلى تراجع التكاليف المتغيِّرة نتيجة انخفاض مستويات الإنتاج. كما استفادت المجموعة من المبادرات المستمرة لترشيد التكاليف التي تم تنفيذها بصورة أساسية خلال النصف الثاني من عام 2020.

زيادة الإيرادات

ازدادت إيرادات المجموعة بنسبة 27% وصافي الأرباح بنسبة 43% مقارنة بالربع الرابع من عام 2020، الأمر الذي يُعزى بصورة رئيسية إلى الارتفاع العام في متوسط أسعار البيع التي واصلت مسارها الإيجابي في ظل تحسن الأوضاع على مستوى الاقتصاد الكلي ونقص المعروض، حيث ارتفعت أسعار البيع خلال الربع الأول من عام 2021 بنسبة 27% مقارنة بالربع الرابع من عام 2020. ومن ناحية أخرى، فلم تشهد أحجام المبيعات تغيرًا مقارنة بالربع الفائت.

حافظت المجموعة على قوة مركزها المالي وحققت سيولة بنهاية 31 مارس 2021 تصل إلى 9.6 مليار ريال قطري في شكل أرصدة نقدية ومصرفية، وذلك بعد توزيعات أرباح بواقع 2.0 مليار ريال قطري عن السنة المالية 2020. وليس لدى المجموعة حاليًا أي التزامات لديون طويلة الأجل. وبلغ إجمالي أصول المجموعة وإجمالي حقوق الملكية 35.7 مليار ريال قطري و33.2 مليار ريال قطري على التوالي كما في 31 مارس 2021. وحققت المجموعة خلال هذه الفترة تدفقات نقدية إيجابية من العمليات التشغيلية تبلغ 2.0 مليار ريال قطري وتدفقات نقدية حرة بواقع 1.8 مليار ريال قطري. وأبدى قطاع البتروكيماويات تحسنًا على مستوى أدائه، حيث حقق صافي أرباح بواقع 608 ملايين ريال قطري للربع الأول من عام 2021. وتُعزى هذه الزيادة الملحوظة في الأرباح بصورة أساسية إلى ارتفاع أسعار المنتجات مع استمرار تعافي أسعار البتروكيماويات.

حقق قطاع الأسمدة الكيماوية صافي أرباح بواقع 595 مليون ريال قطري للربع الأول من عام 2021، بزيادة تتجاوز نسبتها 200% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وتُعزى هذه الزيادة بصورة أساسية إلى نمو الإيرادات التي ارتفعت بنسبة 55% خلال الربع الأول من عام 2021 مقارنة بالربع الأول من عام 2020 لتصل إلى 1.6 مليار ريال قطري. كما ازدادت أسعار البيع بنسبة 39% مقارنة بالربع الأول من عام 2020، الأمر الذي انعكس بصورة إيجابية على أداء القطاع وأثمر عن ارتفاع هوامش الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك. وارتفعت أيضًا أحجام المبيعات خلال الربع الأول من عام 2021 بنسبة 55% مقارنة بالربع الأول من عام 2020، وذلك لنفس الأسباب المبينة في التحليل الخاص بأحجام المبيعات. وانخفضت مستويات إنتاج القطاع بنسبة 10% مقارنة بالربع الأول من عام 2020، حيث ازداد عدد أيام تطفئة خطوط الإنتاج من 1 إلى 4 في قافكو لإجراء الصيانة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

واصل قطاع الحديد والصلب تحقيق أرباح بفضل تنفيذ المبادرات الاستراتيجية لإعادة الهيكلة بعد التحديات التي واجهها خلال النصف الأول من عام 2020. وبلغ صافي الأرباح لهذه الفترة ما يصل إلى 259 مليون ريال قطري مقارنة بصافي خسائر بلغ 88 مليون ريال قطري للربع الأول من عام 2020. وذلك بسبب ارتفاع أسعار البيع بنسبة 20% خلال هذه الفترة مقارنة بالربع الأول من عام 2020 في ظل زيادة الطلب وارتفاع تكاليف المواد الخام على الصعيد الدولي. أتاح إيقاف تشغيل بعض المرافق الخاصة بإنتاج الحديد والصلب للقطاع إمكانية التركيز بصورة أساسية على السوق المحلي المُربِح، وهو ما أثمر عن ضبط قاعدة التكاليف. كما تمكن القطاع من بيع بعض كميات خارج السوق المحلي في ظل ارتفاع الأسعار الدولية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X