fbpx
المحليات
استعرضها د.عبد الرحيم الهور عبر منصات الراية الرقمية

إعداد العقود وإدارة الخلافات

الدوحة – الراية الرمضانية:

في فقرة الراية الاقتصادية برعاية الديار القطرية أكد الدكتور عبدالرحيم الهور أهمية إعداد العقود وإدارة الخلافات، مُوضحًا أن الأطراف المُتعاقدة يمكن أن تكون شركات مع بعضها أو أفرادًا مُستقلين أو أفرادًا مع شركات، بكل الأحوال تبدأ الخلافات في الوقت الذي تنشأ فيه علاقات المصالح المُتبادلة، وبالتالي، إن أهم بند في إدارة الخلافات هو إعداد العقود الواضحة المُفصّلة الدقيقة منذ البدايات، حيث إن تلك العقود يجب أن تأخذ بعين الاعتبار كافة زوايا التعامل التجاري وتبادل المصالح في الوقت الراهن وفي المُستقبل، وكل الاحتمالات التي يمكن أن تحدث والتي يُستبعد أن تحدث كذلك، كما يجب على تلك العقود أن تحقق العدالة لجميع الأطراف، لأن الاتفاقات غير العادلة لا تكون مُرشّحة للحياة والاستمرار، وأضاف: في كل الأحوال فإن استباق وقوع الخلافات من خلال وضوح الرؤية وشفافية التعامل وسلامة النوايا والتزام المهنية، توفّر الكثير من الوقت والجهد والمال الذي يمكن أن يُدفع لحل المشاكل والنزاعات بين الأطراف المُتعاقدة ويُنصح دائمًا باللجوء إلى أصحاب الخبرة والتجربة في صياغة العقود من قبل جميع الأطراف والتفريق بين الإسراع والتسرع في إنجاز العمل والتزام المهنية في معظم الأوقات.

 

واختتم الدكتور الهور بالقول: إن إدارة الخلافات يجب أن تتم بلجوء جميع الأطراف إلى خبراء في العقود لتجنب الثغرات التي قد لا يعرفها الشخص العادي، مُضيفًا: إنه عند الخلاف على العقد يجب اللجوء فورًا إلى الجهات المُختصة لأن هذا يُعد سلوكًا حضاريًا يعكس ثقتنا بهذه الجهة، وهذا دورها، لذلك يجب الأخذ بالأسباب وعمل عقود صحيحة منذ البداية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X