fbpx
الراية الرياضية
كشفت بصماته في إفشال دوري السوبر ودوره كقوة مؤثرة في ال «UEFA».. التايمز البريطانية:

الخليفي أنقذ الكرة الأوروبية من المخطط التدميري      

قرار الباريسي بعدم المشاركة في البطولة الجديدة أسهم في ضمان عدم نجاحها

التغيير الدراماتيكي حدث في رمشة عين.. بخطوة من تشيفرين ونظرة من الخليفي إليه

تشيفرين: ناصر أثبت نفسه «رجلًا عظيمًا» دافع بقوة عن القيم الرئيسية للعبة

الدوحةالراية:

أكّدت صحيفة التايمز البريطانيّة الدور الكبير الذي قام به ناصر الخليفي رئيسُ نادي باريس سان جيرمان الفرنسيّ في إفشال مُخطط إقامة دوري السوبر الأوروبيّ الذي هدّد كيان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم،، وكشفت التايمز في تقرير مطوّل تفاصيل مواجهة المخطط عبر اتّخاذ الخليفي موقفًا علنيًا رافضًا له رغم قَبول 12 فريقًا من كبار أندية أوروبا للبطولة الجديدة. وفي تفاصيل الموضوع قالت الصحيفة: التغيير حدث في رمشة عين.. فعندما خطا ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) نحو المنصة لإلقاء خطابه الرئيسي في المؤتمر السنوي للاتحاد استدار ناصر الخليفي بمقعده ليصوّب نظره إليه.

لقد كانت لحظة ملهمة بين الرجلَين تلك التي مهدت للإعلان عن هيكل قوة جديد تشكل بعد أكثر الأسابيع اشتعالًا وانفجارًا في تاريخ كرة القدم الأوروبية.

وتابعت الصحيفة: لقد أسهم قرار ناديي باريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ بعدم المشاركة في البطولة الجديدة في ضمان عدم نجاح هذا المقترح، وقد تم انتخاب ناصر الخليفي رئيسًا لرابطة الأندية الأوروبية، وهي الهيئة التي تُعنى بالأندية المحترفة في أوروبا ومشاغلها، وذلك نظرًا لدوره في التصدي لهذه المساعي.

وثمّن تشيفرين موقف الخليفي ووصفه بأنه أثبت نفسه «رجلًا عظيمًا»، وقد برهن نادي باريس سان جيرمان، خلال أزمة دوري السوبر الأوروبي أنه مدافع عن القيم الرئيسية للعبة.

كان الثناء على الخليفي عالميًا، حيث شكر فينسينت لابرون، رئيس اتحاد كرة القدم الاحترافي، الذي يدير الدوريات الاحترافية في فرنسا، رئيس نادي باريس سان جيرمان «باسم كرة القدم الفرنسية».. الأمر الذي دفع صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية للقول: هل حان الوقت لإطلاق لقب «روبن هود كرة القدم الأوروبية» على ناصر الخليفي.

وتشير التايمز إلى أن ميشيل أولاس رئيس نادي ليون الفرنسي، الذي كان لديه الكثير من الخلافات مع نظيره في باريس سان جيرمان، لم يستطع إخفاء إعجابه بالخليفي، وقال أولاس: «لقد كنت غاضبًا في وقت مضى من كيفية تعامل نادي باريس سان جيرمان مع الأمور ولكن منذ اللحظة التي كان فيها ناصر الخليفي يقاوم دوري السوبر الأوروبي أكثر من أي شخص آخر، فقد أظهر ذلك أنه يتعيّن علينا اتباع خط ونهج الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وباريس سان جيرمان». وتؤكد الصحيفة البريطانية أن الخليفي حضر مؤتمر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الأخير بصفته أحد ممثلي رابطة الأندية الأوروبية في اللجنة التنفيذية للاتحاد، وعندما اقترب منه الصحفيون لدى مغادرته القمة قال تصريحًا واحدًا فقط: «أنا هنا لأقف مع الأشخاص الذين يحبون كرة القدم». ويقول مصدر مقرب من الخليفي: إنه يشعر بارتباط حقيقي نحو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وكان قلقًا بشأن الآثار المحتملة لدوري السوبر الأوروبي على اللعبة.

وتتابع الصحيفة: إنه من منظور استراتيجي أوسع نطاقًا، سعى الخليفي للتوفيق بين أهداف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها نادي باريس سان جيرمان. وتختتم الصحيفة تقريرها بالقول: وبينما تستمر تداعيات انهيار مشروع دوري السوبر الأوروبي، يتحول اهتمام باريس سان جيرمان إلى مواجهة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، أمام نادي مانشستر سيتي الإنجليزي على ملعب الأخير ونظرًا لأن نادي العاصمة الفرنسية يسعى لإثبات نفسه كأحد الأعضاء الأقوياء في مؤسسة كرة القدم الأوروبية، وهو يهدف للفوز بالبطولة لكي يصبح ملكًا في دوري الأبطال الأوروبيّ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X