fbpx
كتاب الراية

الباب المفتوح … رخصة قيادة الأعمال

ريادة الأعمال مهنة تستحق التعلم لأجلها

الأبعاد القانونية والإدارية والمالية والمحاسبية .. متطلبات إجبارية للدخول إلى عالم الأعمال

الأبعاد القانونية والإدارية والمالية والمحاسبية، متطلبات إجبارية للدخول إلى عالم الأعمال، حيث إن هنالك آثارًا إيجابية وسلبية لممارسة أي مهنة على ذات الشخص وعلى البيئة المُحيطة به، لذلك تتعدّى فكرة القيام بعمل ما مساحة الحرية الشخصية إلى الوصول إلى مساحات الآخرين والتأثير بهم، وعليه أصبح لزامًا أن يتم التأكد من إيجابية هذا الأثر والقدرة على متابعته والتأكد من جودته.

إن من متطلبات مزاولة أي مهنة هو وجود الحد الأدنى من المعرفة المُرتبطة بتلك المهنة، ومن أهم تلك المعارف المتعلقة بإنشاء المشاريع والشركات، أولًا: المعرفة القانونية بشؤون الشركات وأنواعها وتصنيفاتها القانونية والمسؤوليات المترتبة عليها، وكذلك المعرفة القانونية بشؤون العمال والموظفين من ناحية الحقوق والمسؤوليات، والتعاملات البنكية ومتطلباتها والالتزامات القانونية الناتجة عن التعاقد مع الغير مثل الموردين وغيرهم، على أن تكون المعرفة القانونية شمولية غير مُتعمقة تعطي للشخص القدرة على التعامل والتقييم القانوني.

ثانيًا: المعارف المالية والإدارية والمحاسبية والمقصود بها فقط الخطوط العريضة عن مفاهيم الإدارة ابتداءً من وضع الأهداف والتخطيط السليم لها وأنواع التخطيط مرورًا بالعمليات التنظيمية والتحفيزية والرقابية والمتابعة والتحسين، ثم الانتقال إلى المعارف المحاسبية ليس ليكون محاسبًا لعمله على الأقل، ليفهم المتعامل بالأعمال مبادئ عمل المحاسبة وأهميتها وضرورة التسجيل الدفتري المحاسبي وعلاقته بالتمثيل القانوني للشركة، ثم ينتقل إلى معارف وعلوم المالية وهي في غاية الأهمية والضرورة للمُديرين وأصحاب الأعمال، وذلك لفهم وقراءة القوائم المالية من قائمة الدخل وقائمة التدفقات النقدية وإعداد الموازنات وقراءة نتائجها.

إن ما سبق هو الحد الأدنى من العلوم والمعارف التي يجب على رجال ورواد الأعمال معرفتها، وأن فكرة الإلزامية تأتي من الأثر الذي سيقع جرّاء عدم المعرفة، فالمتعامل بسوق الأعمال سيؤثر على نفسه وماله وأسرته والمتعاملين معه والموظفين وغيرهم، لذلك فإن أثر أعماله سيقع على شريحة واسعة من الأشخاص، عليه وللمصلحة العامة والخاصة وجب إلزام رواد الأعمال برخصة قيادة الأعمال لمزاولة المهنة، حاله في ذلك حال الطبيب والمهندس والمحامي والمُعلم وكل المهن.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X