fbpx
كتاب الراية

من كل بستان وردة.. طريق النجاة

القرآن يقود المتقين إلى الجنة ويُجنّبهم غواية إبليس

كتابٌ يحمل في طياته أمر الدنيا والآخرة، فهو كتاب كامل شامل يصلح لكل زمان ومكان، وهو موجود ما دامت السماوات والأرض، لا يتغير ولا يتبدل، من اتبعه نجا ومن تركه هلك وتبدّل حاله وخسر الدنيا والآخرة، فهل عرفتم هذا الكتاب؟، أعتقد أنكم عرفتموه، إذن لا أطيل عليكم في الشرح لأنه واضح وضوح القمر ليلة ال 14، هو «القرآن الكريم» الذي كما ذكرت صالح لكل زمان ومكان، وهو الطريق الذي يُوصل صاحبه إلى النجاة في الدارَين الدنيا والآخرة، وهو معروف للمُسلمين جميعًا، ولكن البعض منا يغويه إبليس اللعين ويُبعده عن القرآن الكريم، لأن فيه الخير، والشيطان عدو المُسلمين يسعى لهم إلى الهلاك، حيث قال اللعين: «لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ»، قالها لله سبحانه وتعالى.

هذا ما استطعت توضيحه باختصار شديد وذلك من أجل أن تعم الفائدة لإخواني المسلمين وأن يتمسكوا بالقرآن الكريم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كاتب وشاعر وإعلاميّ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X