fbpx
الراية الرياضية
نتائج سلبية وخروج مبكر من دوري الأبطال.. العناوين الأبرز منذ 2012

آسيا تستعصي على أنديتنا والعنابي يخطف أضواءها

المنتخب يتألق خارجيًا والأندية تتوارى بعيدًا عن المشهد

استضفنا النهائيات بالدوحة العام الماضي وخرجنا «صفر اليدين»

الوداع من دور المجموعات تراجع مخيف لايليق بأنديتنا

الجيش وصل لنصف النهائي في نسخة 2016 وخرج عن طريق العين

متابعة – رجائي فتحي:

ما زالت الجماهير تعيش صدمة خروج أنديتنا من دوري أبطال آسيا هذا الموسم «صفر اليدين»، حيث لم ينجح أي فريق في تجاوز عقبة دور المجموعات، والأندية الأربعة لم تظهر بالمستوى المطلوب، تاركة صورة سلبيّة عن كرة القدم القطرية التي تتألق بشدة على صعيد المنتخب الوطني منذ الفوز بكأس آسيا 2019 ثم النتائج المُتميزة بالتصفيات الآسيوية المشتركة وأيضًا التصفيات الأوروبية.

ما حدث في البطولة الآسيوية في نسخة هذا العام يضع علامات استفهام على عمل هذه الأندية في التجهيز بصورة جيدة للبطولة القارية أو بالأحرى عملية التعامل معها بالشكل الذي يليق بمكانة الكرة القطرية والإنجازات التي يُحققها العنابي.ومنذ أن فاز فريق السد بلقب دوري أبطال آسيا في نسخة استثنائية عام 2011 لم ينجح أي فريق قطري في التتويج باللقب على مدار عشر سنوات، ليس هذا فقط، بل لم ينجح أي فريق في الوصول للمباراة النهائية للبطولة، فقط وصل السد مرة إلى الدور نصف النهائي للبطولة في نسخة كان السد قادرًا على التتويج بلقبها.

خيبة أمل

وهذا العام كانت المشاركة سيئة، حيث إن البداية كانت مع الغرافة الذي خرج مبكرًا بسقوطه في التصفيات أمام فريق أجمك الأوزبكي في الدوحة، كما خرج الريان من المجموعة الخامسة مبكرًا، في البطولة التي أقيمت في مدينة جوا الهندية باحتلال المركز الأخير برصيد نقطتين فقط.

وخرج أيضًا السد باحتلال المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 10 نقاط، وكان متصدرًا للمجموعة ويحتاج للتعادل مع النصر السعودي، لكنه خسر أمام النصر وخرج صفر اليدين.

ولم يختلف الأمر بالنسبة للدحيل الذي بدأ بصورة جيدة، لكنه ودّع بعد احتلال المركز الثاني في المجموعة أيضًا برصيد 9 نقاط وفشل الفريق في الحصول على مقعد ضمن أفضل 3 فرق احتلت المركز الثاني بالمجموعات الثلاث.

نتائج غير متوقعة

ما حدث في الرياض وجدة وجوا الهندية لم يكن متوقعًا بهذه الصورة أن تودع الأندية الثلاثة البطولة من الدور الأول للبطولة، وكانت هناك مقدمات لهذا الأمر، حيث إنه في العام الماضي استضافت الدوحة مباريات دوري أبطال آسيا بعد استئنافها من قِبل الاتحاد الآسيوي بعد توقف طويل بسبب جائحة كورونا.

وخرج الريان من دور المجموعات ونفس الأمر بالنسبة لفريق الدحيل ولحق بهما فريق السد في دور الـ 16 من البطولة لتخرج الفرق الثلاثة «صفر اليدين» وهي تلعب على أرضها وملاعبها وأجواء الدوحة التي اعتادت عليها مُحققة نتائج سلبية في قلب الدوحة، وهو ما لم يكن متوقعًا من أنديتنا في البطولة القارية لا سيما في ظل التفوق الكبير لمنتخبنا على منتخبات الأندية التي تشارك معنا في البطولة القارية ونجاحه في تحقيق نتائج مُتميزة في كل المشاركات التي يخوضها.

التاريخ يؤكد

وتستعرض الراية * في هذا التقرير مشاركات أنديتنا في السنوات العشر الأخيرة في البطولة الآسيوية، التي لم ينجح أي فريق في تحقيق اللقب منذ أن توّج به فريق السد. وفي عام 2012 شاركت أندية الريان والعربي والدحيل في البطولة وخرجت جميعها من الدور الأول للبطولة، حيث إن الريان لعب في المجموعة الأولى من البطولة واحتل المركز الثالث برصيد 6 نقاط. واحتل العربي المركز الرابع والأخير في مجموعته، حيث خسر مبارياته الست في المجموعة الثانية، وفريق الدحيل احتل المركز الثالث في المجموعة الثالثة، حيث إنه جمع 6 نقاط.

ولم يختلف الأمر بالنسبة للغرافة الذي احتل أيضًا المركز الثالث برصيد 6 نقاط في المجموعة.

الدحيل وربع النهائي

وفي عام 2013 شاركت أندية الدحيل والجيش والغرافة والريان في البطولة ونجح الدحيل في الوصول إلى الدور ربع النهائي من البطولة، لكنه خرج على يد فريق جوانزو إيفرجراند الصيني.

وفي دور المجموعات تأهل الدحيل بصدارته المجموعة الثانية، والجيش باحتلاله المركز الثاني في المجموعة الأولى والغرافة أيضًا باحتلال المركز الثاني في المجموعة الثالثة، وخرج الريان من الدور الأول باحتلال المركز الرابع بالمجموعة الرابعة.

ونجح الدحيل في التغلب على الهلال السعودي في دور الـ16 بالفوز عليه بهدف في الرياض وتعادل معه 2-2 بالدوحة، وخرج من دور الثمانية من الفريق الصيني.

والجيش خرج أمام الأهلي السعودي بالخسارة 2-0 في جدة والتعادل 1-1 بالدوحة، والغرافة أيضًا بالخسارة من الشباب السعودي 2-1 بالدوحة و3-0 بالرياض.

نسخة 2014

وفي نسخة عام 2014 كانت لأنديتنا مشاركة رباعية بوجود الدحيل والسد والريان والجيش، وتأهل السد من المجموعة الرابعة بعد أن احتل المركز الثاني فيها وتجاوز فريق فولاذ الإيراني في ثمن النهائي بالتعادل معه سلبيًا بالدوحة ثم 2-‏2 في إيران وخرج من الهلال السعودي في ربع النهائي بعد أن خسر في الرياض بهدف وتعادل في الدوحة سلبيًا.

نسخة 2015

وفي نسخة عام 2015 نجح الدحيل والسد في تجاوز عقبة المجموعات حيث اقتصر تمثيلنا على فريقين فقط واحتل الدحيل صدارة المجموعة الأولى والسد وصافة المجموعة الثالثة واصطدم الفريقان معًا في دور الـ 16 من البطولة، وفي لقاء الذهاب بملعب السد فاز الدحيل 2-1، وفي لقاء العودة بملعب الدحيل تعادل الفريقان 2-2 ليتأهل الدحيل للمرة الثانية للدور ربع النهائي، وفيه خرج أمام فريق الهلال السعودي بالخسارة في الرياض 4-1 والتعادل في الدوحة 2-2.

نسخة 2016

شارك في البطولة الدحيل والجيش وتأهلا معًا لدور الـ 16، حيث احتل الدحيل المركز الثاني بالمجموعة الثانية، والدحيل صدارة الرابعة، والتقيا معًا في هذا الدور، وفاز الجيش على ملعب الدحيل برباعية نظيفة وفاز الدحيل على ملعب الجيش 4-2 ليتأهل الجيش لربع نهائي البطولة بعد الفوز على النصر الإماراتي ذهابًا بنتيجة 3-0 وإيابًا بهدف نظيف وخرج من الدور نصف النهائي، وفيه خرج أمام فريق العين الإماراتي بالخسارة في العين 3-1 والتعادل 2-2 بالدوحة.

نسخة 2017

شارك فريقا الدحيل والريان، وتأهل الدحيل -من المجموعة الثانية- بعد صدارتها، وخرج الريان من المجموعة الرابعة باحتلال المركز الثالث وفي دور الـ 16 خرج الدحيل أمام فريق برسبوليس الإيراني بالتعادل معه في إيران سلبيًا والخسارة في الدوحة بهدف.

نسخة 2018

عادت أنديتنا للمشاركة بأربعة فرق وهي السد والدحيل والغرافة والريان، وصعد فريقا السد والدحيل لدور الـ 16 بصدارة الدحيل للمجموعة الثانية ووصافة السد للمجموعة الثالثة، في حين خرج الغرافة باحتلاله المركز الثالث بالمجموعة الأولى، والريان باحتلاله نفس المركز بالمجموعة الرابعة.

وفي دور الـ 16 لعب السد أمام أهلي جدة السعودي وفاز ذهابًا بالدوحة 2-1 ثم تعادلا في جدة 2-‏2 وتأهل لربع النهائي، ونفس الأمر نجح فيه الدحيل بالفوز ذهابًا وإيابًا على العين الإماراتي 4-2 و4-1.

وفي ربع النهائي تجاوز السد فريق استقلال طهران بالفوز عليه 3-1 والتعادل 2-2، في حين أن الدحيل خرج أمام فريق برسبوليس بالفوز عليه 1-0 ثم الخسارة 3-1.

وفي نصف النهائي خرج السد أمام فريق برسبوليس الإيراني بعد الخسارة منه بالدوحة 1-0 ثم التعادل 1-‏1 في طهران.

نسخة 2019

شاركت 3 أندية وهي الريان والدحيل والسد، وتأهل الدحيل ثانيًا من المجموعة الثالثة والسد بصدارة الرابعة وخرج الريان رابعًا في المجموعة الثانية. وفي دور الـ 16 اصطدم السد والدحيل معًا وتعادلا في لقاء الذهاب 1-‏1 وفاز السد 3-‏1 في لقاء العودة ليصعد لدور الثمانية وفيه تجاوز النصر السعودي بالخسارة منه 2-1 في الذهاب والفوز 3-1 بالعودة، وفي نصف النهائي خرج السد أمام فريق الهلال السعودي بالخسارة منه بالدوحة 4-1 والفوز عليه بالرياض 4-2.

نسخة 2020

وفي نسخة العام الماضي شارك فريقا السد والدحيل وخرج الدحيل من دور المجموعات باحتلاله المركز الثالث بالمجموعة الثالثة وصعد السد ثانيًا بالمجموعة الرابعة وتأهل لدور الـ 16 وفيه خرج أمام فريق برسبوليس الإيراني بالخسارة بهدف نظيف وأقيم هذا الدور من مباراة واحدة بسبب جائحة كورونا.

وفي هذا العام ودّعت الأندية الأربعة من دور المجموعات باحتلال السد والدحيل وصافة المجموعتين الثالثة والرابعة والريان المركز الأخير بالمجموعة الخامسة.

زيـادة المجـموعـات

 شهدت نسخة هذا العام من دوري أبطال آسيا زيادة عدد الفرق إلى 40 فريقًا بدلًا من 32 فريقًا بدور المجموعات، وهو الأمر الذي جعل إضافة مجموعة أخرى في الشرق والغرب.

وبسبب هذه الإضافة خرج السد والدحيل من الدور الأول رغم احتلالهما المركز الثاني بالمجموعتين الرابعة والثالثة في البطولة لعدم قدرتهما على التواجد ضمن أفضل 3 فرق بالمجموعات الخمس، حيث إنهما الوحيدان اللذان ودّعا البطولة من هذا الدور رغم احتلالهما المركز الثاني الذي كان يؤهل مباشرة من قبل.          

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق