fbpx
فنون وثقافة
مقدّمة برنامج «نصف ساعة مع» .. سما الصعبي لـ الراية:

الجزيرة فضاء إعلاميّ مُبدع عربيًا ودوليًا

العالم الرقمي الأكثر رواجًا في ظل الجائحة

معهد الجزيرة سبّاق في الحداثة ومواكبة التطورات

الدوحة- هيثم الأشقر:  

أكّدت الإعلاميةُ سما الصعبي أن شبكة الجزيرة فضاء إعلاميّ مبدع على المستويين العربي والدولي، مشيرةً في حوار خاص لـ الراية إلى أنّ دخولها هذه المؤسسة عبر بوابة معهد الجزيرة للإعلام أضفى على تجربتها خصوصية مميزة وأكسبها مهارات وأدوات جديدة. وفي سياق آخر، تطرّقت إلى تجربتها في برنامج «نصف ساعة مع»، مؤكدةً على أنه من أهمّ المحطات في مسيرتها الإعلامية، موضحةً أن هناك خُطةً في توسيع دائرة ضيوف البرنامج خلال الفترة المقبلة.. فإلى التفاصيل:

  • كيف دخلتِ مجال الإعلام.. وماذا عن تجربتك مع قناة الجزيرة؟

بدأ عندي حبّ الإعلام منذ الصغر، وتبلور أكثر مع انطلاقة قناة الجزيرة، التي شكلت فضاء إعلاميًا مبدعًا عربيًا ودوليًا، حيث أصبح مفهوم الإعلام أوضح من خلال الجزيرة. ودخلت الإعلام عبر التلفزيون السوري الحكومي عام 2007 كمقدمة لبرنامج للصحف باللغة الإنجليزية، ومن ثم بدأت أعد وأقدم برنامجًا ثقافيًا حواريًا، وأساهم في إعداد وتقديم برنامج صباحي يحمل اسم (نهار جديد). أما عن تجربتي في الجزيرة فهي مُختلفة كوني دخلت الشبكة من بوابة معهد الجزيرة للإعلام، فاكتسبت مهارات وأدوات جديدة، خصوصًا المهارات التي تخص التدريب فالجزء الأكبر من عملي هو القسم العملي من العملية التدريبية (أي الجانب الذي يختصّ بالأستوديو).

  • هل أثرت الجائحة في الإعلام بشكله التقليدي المعتاد؟

الإعلام عبر العصور مرّ بالكثير من التطورات والتحديثات، بدأ بالجرائد المطبوعة وانتقل للإذاعة وبعدها التلفزيون واليوم دخلنا عالم الإعلام الرقميّ، ولم ينتقص الجديد من القديم شيئًا، فلكل نوع من الإعلام جمهوره الذي يحبه ويخلص له، وبالطبع كان للجائحة أثرٌ كبيرٌ في كافة صُعد الحياة وخاصة الإعلام، وبسبب العزلة والإغلاقات أصبح العالم الرقمي هو الأكثر رواجًا، لكنّ هذا لا ينتقص من الإعلام المرئي أو المسموع أو المكتوب، بل على العكس جعله أكثر سهولة في الوصول إلى الجميع، وأضاف مهارات ومجالات جديدة.

  • كيف جاءت فكرة برنامج نصف ساعة؟

قد تكون بالنسبة لي أجمل إنتاجات الحجر المنزلي، فقد كان مطلوبًا في تلك الفترة إحياءُ مواقع التواصل الاجتماعي وتقديم شيء مُختلف ومميّز لجمهور معهد الجزيرة للإعلام، ومنذ دخولي إلى شبكة الجزيرة وتعرفي عن قرب على إعلاميي ونجوم الجزيرة ومدربي المعهد واكتشافي للطف وجمال شخصيات النجوم وكم هم مُختلفون عن الشخصيات الجادة التي نراها على الشاشة، شعرت بأنه يجب أن يرى جمهورهم الكبير هذه الشخصيات الجميلة وألقي الضوء على مزاياهم الإنسانية التي تقربهم أكثر للجمهور.

  • هل هناك نية لاستضافة رموز إعلامية من خارج الجزيرة؟

بالفعل نحن بدأنا باستضافة نجوم من خارج الجزيرة، فقد استضفنا عدّة شخصيات إعلامية من البي إن سبورت وأيضًا من التلفزيون العربي، وكذلك من راديو فرنسا، ونسعى خلال الفترة المقبلة للتوسع بشكل أكبر في مساحة الضيوف.

  • ما تقييمك لتجربة الدورات عن بُعد التي قدمها المعهد خلال الجائحة؟

معهد الجزيرة للإعلام سبّاق دائمًا في الحداثة ومواكبة التطوّرات في مجال التدريب والتطوير الإعلامي، كما أنه مُنفتح على كل الأفكار الجديدة.. وفرضت علينا جائحة كورونا آنذاك إطلاق هذا النوع من التدريب عن بُعد الذي نستمر في تقديمه وتناول كل جديد. والذي كان مطلبًا مهمًا في هذه المرحلة وقد نجح المعهد بتطويع الكثير من التدريبات العمليّة لتناسب التدريب عن بُعد.

  • ماذا عن جديدك في الفترة القادمة؟

لديّ فكرة تقديم دورة تدريبية تُعنى بالظهور على منصات التواصل الاجتماعي، حيث لاقت الفكرة قبولًا وتشجيعًا من إدارة المعهد، وتم طرحُها على الموقع الإلكتروني، وهذا يؤكّد على أن بيئة العمل التي تُؤمن بمهارات وقدرات موظفيها وتعمل على الاستثمار فيهم بيئة عمل مُبدعة تمهد لذاتها للارتقاء والتوسّع على قواعد ثابتة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X