fbpx
كتاب الراية

باختصار … كفة مانشستر سيتي أرجح.. ومصير الريال بيد هازارد

يلتقي اليوم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي مع مانشستر سيتي الإنجليزي في لقاء الإياب ضمن مباريات الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

في مباراة الذهاب تمكن الفريق الإنجليزي من الفوز بنتيجة هدفين مقابل هدف، على الرغم من أن الفريق الفرنسي كان الأكثر خطورة في الشوط الأول الذي انتهى بتقدمه بهدف، ليتراجع مستوى الفريق في الشوط الثاني، الذي سيطر فيه مانشستر سيتي على مجريات اللعب ويتمكن من صنع العديد من الفرص، التي سجل منها هدفين في مرمى باريس الذي يبدو أن انخفاض المخزون البدني لدى لاعبيه أدى إلى تراجع مستوى الفريق وكان أحد أهم الأسباب التي أدت إلى خسارته لنتيجة المباراة.

أحيانًا في بعض المباريات التي تجمع فرقًا كبرى تتقارب مستوياتها إلى حد كبير من الناحية الفنية يكون العامل البدني له دور فعّال في تفوق فريق على آخر. لذا أعتقد أن مدينة مانشستر الإنجليزية ستكون هي المحطة الأخيرة في رحلة الفريق الباريسي في دوري الأبطال الأوروبي.

يجمع اللقاء الثاني في نفس البطولة فريقي ريال مدريد الإسباني مع تشيلسي الإنجليزي اللذين خرجا متعادلين بهدف لكل منهما في مباراة الذهاب التي كانت الأفضلية فيها للفريق الإنجليزي من خلال تفوقه في صناعة العديد من الفرص التي ضاعت بسبب افتقاد تشيلسي لمهاجم سوبر.

فيما غابت الفاعلية الهجومية لفريق الريال.. وقد يعود السبب في ذلك إلى غياب النجم البلجيكي هازارد عن التشكيلة الأساسية بسبب الإصابة.

حيث لم يشارك سوى في الثلث الأخير من عمر المباراة.

ولكن إذا لم يتمكن هازارد من تقديم الإضافة الهجومية للفريق الملكي في مباراة الغد فإن الطريق سيكون ممهدًا أمام تشيلسي للعبور إلى النهائي الأوروبي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق