fbpx
الأخيرة و بانوراما

التثاؤب وسيلة تواصل بين الأسود

برلين – د ب أ:

إذا ما رأى المرء مجموعة من الأسود تتثاءب فقد يبدو الأمرُ لا شيء أكثر من قطط كبيرة كسولة تشعر بالنعاس، لكنّ بحثًا جديدًا يُشير إلى أن هذا التثاؤب ربما ينقل بعض الإشارات الاجتماعيّة المهمة. وقال الباحثون في دورية «أنيمال بهيفير»: إن التثاؤب ليس مُعديًا فقط بين الأسود، لكن يبدو أنه يساعد تلك الفرائس في مزامنة تحركاتها.

توصلت إليزابيتا بالاجي المُتخصصة في السلوك الحيواني في جامعة بيزا بإيطاليا لهذا الاكتشاف عن طريق الصدفة بشكل جزئي. فبينما كانت تدرس سلوك اللعب في الضباع المرقطة في جنوب إفريقيا، غالبًا ما أتيحت لها ولزملائها الفرصة لمشاهدة الأسود في نفس الوقت. وبسرعة لاحظت أن الأسود تتثاءب كثيرًا، فيما يتركز هذا التثاؤب في فترات زمنية قصيرة. وعلى مدار أربعة أشهر في 2019، وجد الباحثون بعد مراقبة 19 أسدًا أن الأسود التي رأت عضوًا آخر من القطيع يتثاءب كان من المحتمل بمعدل 139 مرة أن تتثاءَب هي أيضًا خلال الثلاث دقائق التالية. وتشير بالاجي إلى أن التثاؤب غالبًا ما يُمثل تحولًا بين حالتَين نفسيتَين وعاطفيتَين مُختلفتين. وبالتالي يمكن أن يكون التثاؤب وسيلة جيدة للفرد في نوع اجتماعي ليوصّل لزملاء المجموعة أنه يمرّ بنوع من التغيّر الداخلي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X