fbpx
المحليات
ضمن مبادرة «ارسم بسمة» وبمشاركة طلاب الأكاديمية العربية

الهلال الأحمر يوزّع 300 هدية على الأطفال المرضى

الدوحة  الراية:

ضمن مُبادرة «ارسم بسمة»، تسلّم الهلال الأحمر القطريّ 300 طرد تضم هدايا مُتنوّعة، كهبة تضامنية من الأكاديمية العربية الدولية، حيث شارك طلاب وطالبات الأكاديمية تحت إشراف إدارتها في عملية توفير المبلغ المالي المُخصص لاقتنائها وكذا عملية شرائها وتجهيزها، وذلك بهدف توزيعها على الأطفال المرضى، لاسيما من يملكون ملفات صحيّة في صندوق إعانة المرضى الذي يشرف عليه قسم الرعاية الاجتماعية، بقطاع التطوع والتنمية المحلية بالهلال الأحمر القطري. وعن عملية التوزيع، قام الهلال الأحمرُ القطريُّ وبحضور مُمثّل من الأكاديميّة العربية، بتوزيع عددٍ من الهدايا تضمّنت ألعابًا مُختلفة، على الأطفال المرضى ممن يملكون ملفاتٍ صحيةً ضمن صندوق إعانة المرضى، وذلك بهدف إدخال الفرحة على قلوبهم، خاصّةً في هذه الأيام المُباركة من الشهر الفضيل. كما تمّ إرسالُ 100 طرد من الهدايا إلى مُستشفى حمد لتوزيعها نهاية هذا الأسبوع الجاري على الأطفال المرضى، بحيث لن يتمكّن الهلال الأحمرُ القطريُّ من الإشراف على العملية حضوريًا، وذلك مراعاةً للإجراءات الاحترازيّة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وستتمّ عملية التوزيع من طرف إدارة المُستشفى بما يضمن سلامة الأطفال ووقايتهم، كما سيتمّ تخصيصُ جزء من الهدايا لعددٍ من أطفال الأسر المحتاجة وذوي الاحتياجات الخاصة.

وعن مُبادرة «ارسم بسمة» التي تتمّ بالتعاون مع الأكاديمية العربية الدولية، قالت السيدة منى فاضل السليطي، المدير التنفيذي لقطاع التطوع والتنمية المحلية بالهلال الأحمر القطري: «نثمن هذه المبادرة من الأكاديمية العربية الدولية، التي تهدف للتخفيف عن المرضى من فئة مهمة جدًا في مُجتمعنا وهم الأطفال. ومساهمة الطلاب والطالبات في هذه اللفتة الرائعة أوصلت رسالة جميلة مفادُها أن هؤلاء الأطفال المرضى ليسوا وحدَهم، وأنّ خلف أسوار المُستشفيات والمنازل أطفالًا آخرين في عمرهم يؤازرونهم ويتضامنون معهم من الناحية النفسية والمعنوية، خاصةً أننا على مشارف أيام العيد السّعيد، ووجب علينا ألا ننسى الأطفال لاسيما المرضى، وأن نسعى لتخفيف بعض معاناتهم ورسم البسمة على محياهم». من جهتها، أكّدت السيدة موزة الكواري، رئيس قسم التنمية المجتمعية بقطاع التطوع والتنمية المحلية، أنّ عملية تسلّم وتوزيع الهدايا تتم وفق الضوابط الاحترازية والوقائيّة من الفيروس، بحيث يتمّ تعقيم كافة الطرود قبل تسليمها لمستحقّيها سواء بالمقر الرئيسي للهلال الأحمر القطري أو بمستشفى حمد أو أي جهات أخرى، مثمنةً جهود الأكاديمية العربية الدولية، والتفاتتها الإنسانية النبيلة التي تكرّس قيم التكافل والتضامن الاجتماعي، خاصة عشية الاحتفالات بأيام عيد الفطر السعيد، هذه المُناسبة الدينية التي تعني لنا الكثير وتحضّنا على الاهتمام بسعادة كلّ من حولنا من الضعفاء والمُحتاجين والمرضى». وتجدر الإشارة إلى أنّ مبادرة «ارسم بسمة»، بالتعاون بين الهلال الأحمر القطريّ والأكاديمية العربية، تتمّ ضمن برنامج «ومن أحياها» الذي يُعنى بتقديم الدعم للطلاب والطالبات، من خلال تقديم العديد من الورش والدورات التدريبيّة في مختلف المجالات الحياتيّة، منها الإسعاف الأوّلي، والدعم النفسي، والتثقيف الصحّيّ.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق