fbpx
المحليات
اتفاقية ثلاثية بين صندوق قطر للتنمية وجامعة حمد ومعهد جنيف

تطوير برنامج ماجستير السياسيات التنموية

التركيز على التنمية الدولية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا

مسفر الشهواني: تكوين قادة للمساهمة في تنمية بلدهم والإنسانية

د. عماد الدين شاهين: فرص تعليمية في متناول المتخصصين

الدوحة – قنا:

وقّع صندوق قطر للتنمية اتفاقية ثلاثية مع جامعة حمد بن خليفة ومعهد جنيف للدراسات العليا، بهدف تطوير وتقديم برنامج الماجستير التنفيذي في السياسيات التنموية وتطبيقاتها، وهو برنامج مستحدث سيركز على مجال التنمية الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة التابعة لمؤسسة قطر.

وتعد هذه الاتفاقية، التي تم توقيعها عبر تقنية الاتصال المرئي، جزءًا من برنامج قطر للمنح الدراسية الذي يشرف عليه صندوق قطر للتنمية، كما تأتي هذه الاتفاقية كبادرة من صندوق قطر للتنمية لتعزيز الكفاءة الوطنية والإقليمية في مجال التنمية الدولية لاستقطاب الطلبة الدوليين من الدول النامية، ما يسهم في رفع المخرجات الأكاديمية المتعلقة بالتنمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويهدف برنامج قطر للمنح الدراسية، والذي تم إنشاؤه كمبادرة من صندوق قطر للتنمية، إلى الإشراف على التزام قطر بأهداف التنمية المستدامة وتنسيقها على وجه التحديد في مجال المنح الدراسية للطلاب من البلدان النامية، كما يعمل البرنامج على تعزيز مكانة دولة قطر كمساهم رئيسي في تطوير التعليم العالي من خلال توفير فرص المنح الدراسية للطلاب من الدول النامية وبالتالي تمكينهم من اكتساب المعرفة والمساهمة في تنمية دولهم.

وبهذه المناسبة، أكّد السيد مسفر حمد الشهواني، نائب المدير العام للمشاريع في صندوق قطر للتنمية، أن برنامج قطر للمنح الدراسية يلهم التغيير ويترك بصمة دائمة في حياة الكثيرين، مثلما يهدف إلى تكوين قادة المستقبل القادرين على المساهمة في تنمية بلدهم والإنسانية، معربًا عن فخره بهذا البرنامج الممول من قبل الصندوق، وبعقد هذه الشراكات الجديدة التي ستسهم في تعزيز قدرات ومخرجات البرنامج.

وأضاف الشهواني قائلًا: «التعليم هو مفتاح السلام والاستقرار والأمان.. وهذا الاستثمار في التعليم هو المفتاح الذي سيزود الأطفال والشباب بالأدوات التي يحتاجونها ليكونوا أعضاء إيجابيين في مجتمعهم، لذلك يستمر الصندوق في سعيه ومساهماته في مجال تطوير التعليم».

من جانبه، أكّد الدكتور عماد الدين شاهين، عميد كلية الدراسات الإسلامية في جامعة حمد بن خليفة، أن الجامعة ستعمل من خلال هذه الاتفاقية على مواصلة تعزيز علاقات التعاون مع المعهد العالي للدراسات الدولية والإنمائية، الذي سيوفر فرصًا تعليمية تنفيذية في متناول جميع المتخصصين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مضيفًا «بدعم من صندوق قطر للتنمية، سيتمكن المتخصصون من التعرف على الممارسات العالمية المتنوعة من خلال برنامج الماجستير التنفيذي لسياسات وممارسات التنمية الذي يقدمه المعهد والذي سيساعدهم في قيادة سياسات وقضايا التنمية بالمنطقة، ونحن في كلية الدراسات الإسلامية نعتبر التعليم قوة جبارة لإحداث التغيير، ويسعدنا أن نؤدي هذا الدور عبر تزويد المهنيين بالكفاءات والمعرفة العملية لتحقيق إمكاناتهم الكاملة».

إلى ذلك، قال السيد ألكسندر دورميير فرير، مدير برنامج الماجستير التنفيذي لسياسات وممارسات التنمية في المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية بجنيف، «يصادف هذا اليوم بداية شراكة بين ثلاث مؤسسات، صندوق قطر للتنمية، وجامعة حمد بن خليفة والمعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية بجنيف، حيث تعمل هذه المؤسسات الثلاث معًا في مهمة سامية تهمنا جميعًا، ألا وهي المساهمة في بناء قدرات الأفراد والمؤسسات العاملة في مجال التنمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا».

وتابع قائلًا: «نحن في المعهد العالي بجنيف تمكنا من إطلاق برنامجنا التنموي الرائد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بفضل الدعم المالي والأكاديمي المقدم من شركائنا بصندوق قطر للتنمية وجامعة حمد بن خليفة من خلال هذا التعاون الذي نود أن نشكر شركاءنا القطريين على كل جهودهم المبذولة في هذا الوقت العصيب الذي يمر به العالم في ظل جائحة رهيبة».

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق