fbpx
المحليات
نظمته وزارة الأوقاف ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي

ختام فعاليات البرنامج الرمضاني «وآمنهم من خوف»

الإسلام رسالة رحمة للعالمين وليس لأمة معينة ولا لقبيلة

الدوحة – محروس رسلان:

اختتمت، مساء أمس، فعاليات البرنامج الرمضاني «وآمنهم من خوف» الذي تنظمه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على منصاتها الإلكترونية وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة من الثاني وحتى الرابع من مايو بمشاركة نخبة من العلماء تحت عنوان «الأمن الثقافي وأسئلة المراجعة والتجديد» وذلك في إطار فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي.

وتناولت الجلسة الثالثة والأخيرة من البرنامج محور الآخر المختلف في مجتمع الأمة المسلمة بمشاركة فضيلة الشيخ د. إحسان قهوجي من جامعة ابن خلدون بتركيا، وفضيلة الشيخ د. حقار محمد أحمد رئيس المركز الثقافي للبحوث والدراسات الإفريقية والعربية بدولة تشاد، ومحور تصحيح صورة الإسلام والمسلمين بمشاركة كل من فضيلة الشيخ د. يوسف الحسيني الندوي مدير جامعة الإمام أحمد بن عرفان الشهيد بالهند، وفضيلة الشيخ د. حسين كفا زوفيتش رئيس العلماء بالمشيخة الإسلامية بالبوسنة والهرسك، وفضيلة الشيخ د. عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء الجزائريين وعضو أمانة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وفضيلة الشيخ د. كوناتي أرنا نائب رئيس جامعة إفريقيا العالمية بدولة كوت ديفوار. حيث أجمع العلماء أن الإسلام رسالة رحمة للعالمين وليس لأمة معينة ولا لقبيلة.

وقد أكد فضيلة الشيخ الدكتور إحسان قهوجي – جامعة ابن خلدون – تركيا خلال كلمته عبر المنصات الإلكترونية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أمس، أن الناس قد يختلفون وقد تختلف معتقداتهم وآراؤهم، ليس فقط في اختياراتهم ومعتقداتهم الدينية ولكن أيضًا من حيث الاختيارات السياسية والثقافية والاجتماعية، وفي الواقع في كل مجتمع هنالك أفراد لديهم اختيارات متماثلة في الأمور المذكورة وكذلك أشخاص يتبنون سلوكيات مختلفة، ويعتمد الطابع المتشابه في المجتمعات في الغالب على الخصائص الثقافية التي يتم إنشاؤها بشكل مشترك.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق