fbpx
الراية الرياضية

كأس الاتحاد بين السيلية والمرخية

متابعة – رجائي فتحي:

يحتضن ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي المباراة النهائية لكأس الاتحاد والتي سوف تجمع بين السيلية والمرخية في الساعة 10 مساء ويسعى الفريقان للفوز بها والتتويج بلقب البطولة.

وتقضي لائحة البطولة باللجوء مُباشرة إلى ركلات الترجيح وذلك في حالة انتهاء المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل. ومباراة اليوم تمثل أهمية كبيرة عند الفريقين، حيث إنها بمثابة مُواجهة للحصول على لقب بطولة جديدة لأي منهما. لم يسبق لأي منهما أن تُوّج من قبل بأي لقب على صعيد الدرجة الأولى، حيث إن السيلية تُوّج بلقب دوري الدرجة الثانية وكذلك المرخية من قبل ولكن هذه البطولة شاركت فيها أندية الدرجتين الأولى والثانية، وبالتالي هي بطولة مهمة لهما تمثل تتويجًا للجهد الذي بذلاه في مشوار البطولة. وتأهل فريق المرخية لهذه المباراة بعد أن نجح في الفوز على فريق الغرافة في الدور نصف النهائي بنتيجة كبيرة وهي 5 /‏‏‏ 3، والسيلية وصل إلى النهائي بالفوز على العربي بنتيجة 3 /‏‏‏ 1 في مباراة قوية حول فيها السيلية تأخره بهدف إلى الفوز بثلاثية. ويبحث الفريقان وبكل قوة عن الانتصار اليوم والحصول على لقب البطولة وهذا مُهم جدًا بالنسبة لهما صوب إنقاذ هذا الموسم، حيث إن السيلية كان يطمح في التواجد بالمربع الذهبي ولكنه خرج منه واحتل المركز الثامن في جدول الترتيب، والمرخية في المنافسة على التأهل لدوري النجوم ولكنه لم ينجح لا في التأهل مُباشرة أو لعب المباراة الفاصلة.

ورغم أن هناك بعض الفوارق الفنية بين الفريقين وقد تكون هناك أفضلية نسبية للسيلية بما يمتلك من مُحترفين أقوياء ولاعبين على مستوى عالٍ إلا أن هذه الفوارق الفنية تكون على الورق فقط وفي الملعب كل الأمور تختلف. ويعتمد السيلية بقيادة مدربه سامي الطرابلسي على عدد كبير من اللاعبين لاسيما محترفيه الخمسة سيرجين مادبوجي ونذير بلحاج ورامين رضائيان وتياجو ومهند علي، وكذلك لديه لاعبون مُتميزون من المُواطنين أصحاب الخبرات بداية من الحارس كلود أمين أو عبدالرحمن محمد الذي شارك في المباريات السابقة بالبطولة مع قائد الفريق مجدي صديق ومصطفى عبد الحميد ومحمد مدثر وعلي جاسمي وعبدالقادر إلياس ومشعل الشمري وسعد الصوان وأحمد سباعي.

وفي المُقابل يعتمد ميروني كهيرباش مدرب فريق المرخية على عدد من النجوم المُتميزين وفي مُقدمتهم محترفو الفريق أحمد الدوني وجميل اليحمدي وإبراهيم أمادا وأنس بن ياسين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X