fbpx
الراية الرياضية
الوطني مبارك رشتيه مدرب مسيمير لـ الراية الرياضية:

كأس الدرجة الثانية أفضل ختام للموسم

كنا نطمح إلى الصعود ولكن الإصابات ذبحتنا

جاهز للاستمرار وسوف أجتمع مع الإدارة لحسم الأمر

يجب أن نضع خطة عمل مُميزة للموسم الكروي الجديد

نشكر المسؤولين على الدعم الكبير للمدرب المواطن

متابعة – حسام نبوي:

أعرب الوطني مبارك رشتيه، مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي مسيمير، عن سعادته البالغة بتتويج فريقه بكأس الدرجة الثانية لكي يكون مسك ختام الموسم. وقال مبارك في تصريحات خاصة ل الراية *: «الحمد لله سعادتنا لا تُوصف بهذا الفوز واللقب والذي جاء بالاجتهاد والعمل وبفضل تكاتف الجميع داخل نادي مسيمير وهي بداية رائعة للغاية بالنسبة لي في العمل بمجال التدريب».

وأضاف قائلًا: «خوض التجربة كان بمثابة تحدٍ كبيرٍ لي، حيث إنني عملت مع فريق الشباب ثلاث سنوات ولم أعمل مع الفريق الأول ولا حتى كمساعدٍ إلا أنني كان لدي ثقة كبيرة في إمكاناتي وفي قدرات اللاعبين ومنذ أول أسبوع أشرفت على تدريب الفريق قلت إن هذا الفريق فريق بطل، وكنا نسعى جيدًا أن ننافس على الصعود ولكن البداية لم تكن جيدة، فأي مدرب جديد يجب أن يعمل مع الفريق من فترة الإعداد ويضع خطة عمل، لكنني توليت المهمة من الأسبوع الثاني وواجهتنا صعوبات كثيرة منها الإصابات التي ذبحتنا في العديد من المباريات وكلفتنا إهدار العديد من النقاط بالإضافة إلى تواضع مستوى بعض المحترفين، وعندما تداركنا الوضع دخلنا في المنافسة حتى آخر أسبوعين لكن نزيف النقاط في البداية أثّر علينا.

مباراة قوية

وعن مُواجهة معيذر قال: واجهنا معيذر أكثر من مرة هذا الموسم ونعرف جيدًا نقاط القوة والضعف لديه وعملنا على هذا في المُباراة النهائية والحمد لله حالفنا التوفيق وتمكّنا من تحقيق الفوز لنتوج بالكأس أمام فريق جيد وهو حامل اللقب، فاللاعبون قدّموا مباراة كبيرة للغاية وكانوا على قدر المسؤولية ونجحوا في تحقيق المطلوب وهو الفوز والتتويج باللقب.

وعن استمراره مع الفريق في الموسم الجديد قال: أنا أعتبر مسيمير بيتي سواء استمررت أم لا، ونحن أجّلنا موضوع التجديد إلى بعد انتهاء الموسم، وسوف تجمعني جلسة مع إدارة النادي خلال الأيام القليلة المُقبلة لحسم الأمر وتحديد مُتطلبات الموسم الجديد ووضع خطة العمل، لأنه يجب أن يكون الهدف أكبر وهو الصعود وهذا أمر ليس بالسهل فالمُنافسة في دوري الدرجة الثانية قوية وصعبة جدًا جدًا على عكس ما يعتقد البعض، وكما قلت أنا أعتبر مسيمير بيتي سواء جدّدت أم لم أجدد.

بداية مُبشّرة

وعن نجاحه في حصد بطولة في أول سنة تدريب مع فريق أول قال: بكل تأكيد سعادتي لا تُوصف وأعتبرها بداية مبشرة بإذن الله ويجب أن أوجه الشكر لكل من يدعم المدرب المواطن وكل المسؤولين سواء اتحاد الكرة أو اللجنة الفنية أو الأندية التي تمنح الفرصة للمدربين المواطنين، ففي الفترة الأخيرة وجدنا أكثر من مدرب مواطن مميز ولديه قدرات جيدة مع توفر فرص العمل ظهروا وهناك أيضًا مُدرّبون قادمون سيكون لهم مُستقبل جيد وكل هذا بفضل اهتمام ودعم المسؤولين عن كرة القدم.

وعن احتياجات الفريق للموسم الجديد قال: لابد أن يكون هناك خطة عمل فالفريق المنافس على البطولة يجب أن يكون لديه عدد كاف من اللاعبين من بدلاء أو أساسيين ومحترفين على مستوى جيد، حتى يتمكن من تحقيق هدفه بالصعود، نحن قدّمنا موسمًا جيدًا ولكن الظروف لم تخدمنا في العديد من المباريات.

واختتم مدرب مسيمير حديثه قائلًا: أهنئ اللاعبين على هذا الفوز والتتويج بالبطولة والجهازين الفني والإداري، وأشكر إدارة النادي على الدعم الكبير للفريق، فالإدارة لم تقصّر معنا، وإن شاء الله يُحالفنا التوفيق في الموسم الجديد ونحقق حلم الصعود.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق