fbpx
المحليات
استعرضها د. عبدالرحيم الهور عبر منصات الراية الرقمية

العاطلون عن الدخل

الدوحة – الراية الرمضانية:

في فقرة الراية الاقتصادية برعاية الديار القطرية تناول الدكتور عبدالرحيم الهور، قضية العاطلين عن الدخل، وأوضح أن هؤلاء يشملون العاملين في وظائف أصبح الدخل الناتج عنها لا يتناسب مع طبيعتها، فعلى سبيل المثال العاملون في قطاع الهندسة كان لديهم هامش مادي ولكن مع مرور الوقت اختلف هذا الهامش وأصبح أقل، وبالتالي المهندس في هذه الحالة يعمل ولكن لا يحقق الأجر الذي يعادل العمل.

 

وقال: هنالك معيار أساسي يتم من خلاله تصنيف الوظائف والمهن، موضحًا أنه في سوق العمل أكثر ما يحكم العائد على الوظائف هو العرض والطلب، فإذا كان العرض كثيرًا على مهنة معينة مع تراجع الطلب عليها، فإن ذلك سيؤدي إلى انخفاض الأجر لهذه الوظيفة، وهذا ما يطلق عليه آلية السوق في السلع والخدمات، لذلك يجب أن يكون هناك تنظيم في العوائد على الوظائف لأن بعض الوظائف يجب أن تراعي الحد الأدنى للأجور، لأن ترك الوظائف رهن آلية السوق قد يؤثر على جودة الإنتاج، وبالتالي من الضروري أن يكون هناك فصل بين آلية العرض والطلب فيما يخص الأجور والعائد على الوظائف، وبين عملية تحديد الأجور بالنسبة لتلك الوظائف

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X