اخر الاخبار
بالتعاون مع وزارة التعليم وبدعم من وزارة الثقافة..

النادي العلمي القطري يعلن نتائج تحكيم مسابقة “باحث4”

الدوحة ـ قنا :

أعلن النادي العلمي القطري عن نتائج تحكيم المرحلة الثالثة والأخيرة من مسابقة /باحث4 / التي ينظمها النادي بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي وبدعم من وزارة الثقافة والرياضة.

وقالت الأستاذة فاطمة المهندي المدير الإداري والمالي في النادي العلمي القطري والمسؤولة المباشرة عن مسابقة باحث في تصريح لها، بإن المسابقة تنطلق سنوياً تحت شعار ” معاً نثري اقتصاد المعرفة” وهي مسابقة علمية بحثية تأتي انسجاما مع رؤية قطر الوطنية 2030، موجهة إلى طلاب وطالبات المرحلتين الإعدادية والثانوية، بالإضافة إلى طلاب الصفين الخامس والسادس من المرحلة الابتدائية.

وتهدف المسابقة إلى توفير بيئةٍ علميةٍ متكاملة لإبداعات واكتشافات الطلبة في المدارس القطرية، كما تشكل المسابقة خطوة هامة لبناء نهضة علمية شاملة في دولة قطر، يكون الأساس فيها جيل قادر على مواكبة التطورات في جميع مجالات العلم والمعرفة وتطبيقاتها، وقد تم الاعلان عنها في العام الدراسي 2017/ 2018 ولازالت مستمرة حتى الآن، وهذا دليل على نجاحها وقبولها من الجهات المشرفة على الأبحاث والطلاب في المدارس حيث نشهد ازدياداً ملحوظاً في عدد الأبحاث بشكل سنوي.

وأضافت المهندي أنه بالرغم من ظروف جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على مختلف مناحي الحياة التعليمية والاجتماعية والصحية فقد استطاع المشاركون في المسابقة استيفاء شروط المنافسة، كما أننا استطعنا التحكيم وعلى مدار المراحل الثلاث من خلال منصات التواصل الاجتماعي، وكنا على تواصل مستمر مع المدارس في هذا الشأن لما فيه مصلحة الطلاب واستمرار تحفيزهم لتقديم الأفضل.

وحول أعداد الأبحاث التي شاركت سنوياً في المسابقة قالت فاطمة المهندي : في العام الدراسي 2017/ 2018 وهو عام انطلاقة المسابقة كان عدد الابتكارات المشاركة 39 ابتكارا، أما في عام 2018/ 2019م فكان عدد الابتكارات 69 ابتكارا، وفي عام 2019/ 2020 وصل عدد الابتكارات الى 108 ابتكارات، أما في العام الحالي 2020/ 2021م فقد تقدم للمسابقة أكثر من 200 بحث علمي وتأهل منها للمرحلة الثالثة من التحكيم 96 ابتكارا وهذا متوقع بسبب ظروف جائحة كورونا مما تسبب في تقييد حركة الطلاب وعدم قدرة معظمهم على متابعة أبحاثهم بشكل طبيعي وميسر.

جدير بالذكر أن النادي العلمي القطري يحرص على الاستفادة من خبرات الشباب القطريين لذلك كانوا عنصراً رئيسياً في مجال التحكيم من خلال المخترعين القطريين الذين أضافوا للتحكيم زخماً خاصاً يتجلى في خبرتهم التي خاضوها سابقاً في مراحل تحكيم اختراعاتهم في المعارض العلمية الدولية، وقد عكست نتائج التحكيم الجهد الذي بذله الطلاب في أبحاثهم حيث ظهر ذلك بشكل واضح من خلال عدة جوانب منها استيفاء كل عناصر ومتطلبات كتابة البحث والحديث عن نتائج واقعية وملموسة على أرض الواقع، حيث فاز بالمراكز الثلاثة الأولى على مستوى المرحلة الثانوية الأبحاث التالية: فعالية استخدام الحقيبة الذكية للإسعافات الأولية لفريق مدرسة الغويرية المشتركة للبنات ، وبحث تصميم معشبة نباتية تفاعلية لمدرسة الدوحة الثانوية للبنين، أما البحث الثالث فكان شريحة الكترونية بتقنية النانو للحد من إدمان التدخين لمدرسة أم أيمن الثانوية للبنات.

وعلى مستوى المدارس الاعدادية كانت الأبحاث الثلاثة الأولى، بحث مدى تأثير تطبيق الآلة الحاسبة في تحويل الرقم العددي إلى حرفي لمدرسة أبو بكر الصديق الاعدادية ، وبحث أثر اضافة ميزة الإشعارات الصوتية والمرئية على الواجهة الرئيسية لبرنامج تيمز لمدرسة موزة بنت محمد الاعدادية للبنات، وبحث دراسة تصميم آلية تجميع القمامة من الأماكن المزدحمة بطريقة أتوماتيكية لمدرسة الغويرية المشتركة للبنات، أما نتائج المرحلة الابتدائية فكانت الأبحاث الثلاثة الأولى هي: بحث الكمامة بين الصحة والبيئة لمدرسة قطر الابتدائية للبنات، وبحث استزراع أسطح المباني لمدرسة الإسراء الابتدائية للبنات، وبحث أثر زراعة المناطق الصناعية على تنقية الهواء لمدرسة البيان الابتدائية الأولى للبنات.

وحول عدد الأبحاث التي وصلت للمرحلة الثالثة والأخيرة من المسابقة فهي 28 بحثا للمرحلة الابتدائية بواقع 18 بحثا من مدارس البنات و10 أبحاث من مدارس البنين الابتدائية والنموذجية كما تأهل 25 بحثا من المدارس الاعدادية حسب التفصيل التالي: 20 بحثا من مدارس البنات، و5 أبحاث من مدارس البنين، أما أبحاث المرحلة الثانوية التي تأهلت للمرحلة النهائية فكانت 43 بحثا بواقع 26 بحثا من مدارس البنات و17 بحثا من مدارس البنين، بمجموع أبحاث كلي مؤهل للمرحلة الختامية من تحكيم المسابقة 96 بحثا علميا.

يذكر أنه قد تقدم للمسابقة بداية العام الدراسي أكثر من 200 بحث تم فرزها وتقييمها تقييماً أولياً وقبول 120 بحثا للدخول في المرحلة الأولى من التحكيم التي كانت خلال شهر نوفمبر من عام 2020م وكانت بنظام التحكيم عن بعد وقد كان التركيز فيها على الفكرة ونشأتها، وقد تأهل الى المرحلة الثانية 111 بحثا التي كانت خلال الفترة من 17 حتى 20 يناير 2021م وتم فيها التركيز على عدة جوانب منها جودة العرض التقديمي ومدى الاهتمام بالسلامة اللغوية المكتوب به العرض، سواء كان البحث باللغة العربية أو اللغة الانجليزية، بالإضافة إلى مدى وضوح الهدف من البحث وقدرة الطلاب على المناقشة وتقديم البحث بطريقة تظهر مدى فهمهم واستيعابهم للفكرة وقدرتهم على الإقناع، أما المرحلة الثالثة فقد كانت وحسب الخطة عن طريق تحكيم النسخة الورقية من الأبحاث وفق معايير تحكيم تأخذ بعين الاعتبار أسلوب طرح البحث ومدى قدرة الباحثين الطلاب على مناقشة مشكلة البحث والنتائج التي توصلوا إليها ومدى تقديم البحث لفكرة جديدة أو تطويره لفكرة سابقة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X