fbpx
المحليات
لتشمل جميع مرافق مؤسسة حمد للحد من مراجعة المستشفيات

توسيع نطاق خدمة التقارير الطبية عبر الإنترنت

د. يوسف المسلماني: منع ازدحام المراجعين بالمستشفى

علي الخاطر: دعم سلامة المرضى والموظفين خلال الجائحة

النظام الإلكتروني يُتيح خاصية تتبع الطلبات المقدمة

ناصر النعيمي: تحسين تجارب المرضى والرعاية المقدمة لهم

الدوحة – الراية:

 أعلنت مؤسّسةُ حمد الطبية عن توسيع نطاق خدمة طلب التقارير الطبية عبر الإنترنت لتشمل جميع مرافق الرعاية الصحية التابعة لها، ويمكن للأشخاص تقديم طلباتهم عبر الإنترنت باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية للحصول على تقارير طبية لهم أو نيابة عن شخص آخر ودفع الرسوم عبر الإنترنت دون الحاجة إلى زيارة المستشفى.

الدكتور يوسف المسلماني

وأوضح الدكتور يوسف المسلماني، المدير الطبي لمستشفى حمد العام، أن هذا التطوير في الخدمة جاء استجابةً لطلب الجمهور بتوفير طرق أكثر سهولة للحصول على المعلومات والتقارير الطبية الشخصية.. مُشيرًا إلى أن هذه الخدمة تتميز بكونها سهلة ومُريحة للمرضى وأفراد أسرهم، كما أنها تتوافق أيضًا مع بروتوكولات مكافحة العدوى المطبقة لدينا من خلال تقليل الحاجة إلى قيام المراجعين بزيارة المستشفى خصيصًا لطلب الحصول على تقاريرهم الطبية، ما سيُساعد على منع ازدحام المُراجعين الذين يحضرون للمُستشفى فقط بغرض الحصول على تقرير طبي».

وأضاف: «في معظم الحالات يُمكن للأشخاص ببساطة تقديم الطلب عبر الإنترنت وتسلّم التقارير النهائية في منازلهم أو مكاتبهم عن طريق بريد قطر، وفي بعض الحالات يمكن لمقدمي الطلبات تسلم تقاريرهم الطبية من مكتب خدمة العملاء «نسمعك» بالمستشفى، ويمكن لفريق «نسمعك» أيضًا، والذي يُمكن التواصل معه عبر الاتصال على الرقم 16060، تقديم الدعم عبر الهاتف للأشخاص الذين يُواجهون صعوبات في عملية تقديم الطلبات عبر الإنترنت».

  • 90 ألف طلب تقرير طبي لمؤسسة حمد سنويًا
  • مستشفى حمد العام يستقبل وحده 60 ألف طلب في العام

ويُمثل الإفصاح عن المعلومات عن طريق التقارير الطبية واحدًا من الخدمات الأساسية في مجال الرعاية الصحية، ولكن نظرًا لمخاطر العدوى بفيروس كورونا (كوفيد-19) فقد تم تطبيق بروتوكولات مكافحة العدوى في مستشفيات مؤسسة حمد الطبية للحدّ من زيارة المستشفيات إلا لمجموعة من الأسباب الخاصة، ويُتيح هذا الحل للمرضى أو أولياء أمورهم المُصرّح لهم التقدم للحصول على تقرير طبي ودفع الرسوم ببطاقة ائتمان عبر الإنترنت، وسيتم بعد ذلك توصيل التقرير النهائي لهم عن طريق بريد قطر، ما يزيد من كفاءة وسهولة عملية الحصول على التقارير الطبية.

علي الخاطر

من جانبه، أوضح السيد علي الخاطر الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي بمؤسسة حمد الطبية رئيس لجنة الاتصال العليا للرعاية الصحية بوزارة الصحة العامة أن الهدف من هذا البرنامج هو دعم سلامة المرضى والموظفين، خاصةً خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وقال: «يتمثل أحد التدابير الرئيسية لمكافحة العدوى في الحدّ من عدد الوثائق المطبوعة التي يتم تداولها بين الأفراد، ويُتيح هذا الحل الإلكتروني تداول الوثائق بصورة أكثر كفاءة وأمانًا، كما يُتيح هذا النظام الإلكتروني ميزة إضافية على مُستوى خدمة العملاء حيث يُتيح لمُقدمي الطلبات خاصية تتبع الطلبات التي قاموا بتقديمها.. ويتمثل أحد أهدافنا الرئيسية في تعزيز استخدام الحلول الإلكترونية قدر الإمكان لتعزيز كفاءة نظام الرعاية الصحية وتوفير تجربة ورعاية صحية أفضل للمرضى».

ناصر النعيمي

بدوره، قال السيد ناصر النعيمي نائب الرئيس لقطاع الجودة مدير معهد حمد لجودة الرعاية الصحية بمؤسسة حمد الطبية: إن هذا البرنامج يمثل جزءًا من جهود مؤسسة حمد الطبية لتحسين تجارب المرضى والرعاية المقدمة لهم.

وأضاف: «لقد أطلقنا خدمة طلب التقارير الطبية عبر الإنترنت في أغسطس الماضي وكانت هذه الخدمة تشمل في ذلك الوقت مستشفى حمد العام فقط، ويُعد مستشفى حمد العام أكبر مستشفيات مؤسسة حمد الطبية وأكثرها انشغالًا، ولذلك أردنا تجربة هذه الخدمة الجديدة في مرفق واحد من مرافق المؤسسة لمعرفة التحسينات التي نحتاج إلى إدخالها لجعل هذه الخدمة أكثر كفاءة وفاعلية للجمهور، ونقوم الآن بتوسيع هذه الخدمة لتشمل المرافق الأخرى التابعة لمؤسسة حمد الطبية.. تم تصميم خدمة طلب التقارير الطبية عبر الإنترنت مع التركيز على منهجية الرعاية المُتمحورة حول المريض، ونحن سعداء بردود الفعل الإيجابية التي تلقيناها حول هذه الخدمة حتى الآن».

وتستقبل مؤسسة حمد الطبية ما بين 80 إلى 90 ألف طلب للحصول على المعلومات والتقارير الطبية سنويًا، يستقبل منها مستشفى حمد العام وحده ما يقرب من 60 ألف طلب، ويُتيح النظام الذكي الجديد طلب التقارير عبر الإنترنت مع دفع الرسوم عبر بوابة دفع آمنة بالتعاون مع بنك قطر الوطني.. وبمجرد إكمال الطلب يمكن للمرضى طلب خيار توصيل التقارير لمنازلهم عن طريق بريد قطر نظير رسوم رمزية، كما يُمكن إرسال التقرير الطبي بعد إعداده للمريض عبر البريد الإلكتروني الخاص به في الحالات التي يكون ذلك فيها متاحًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق