fbpx
الراية الإقتصادية
بدأ أسبوعه الأخير.. ويُقام افتراضيًا

4500 وجبة خلال مهرجان «طهاة قطر»

مشاركة 19 طاهيًا محليًا وعالميًا

فرصة للفوز بـ 24 تذكرة طيران من القطرية

الدوحة   الراية:

بدأ مهرجان «طهاة قطر» أسبوعه الأخير، حيث يواصل تقديم مجموعة مميزة من الأطباق منذ مطلع أبريل الماضي، وقد وصل عدد الوجبات حتى الآن إلى أكثر من 4500 وجبة.

وتهدف هذه المبادرة، التي أطلقها المجلس الوطني للسياحة بالتعاون مع شركة طلبات (talabat) والخطوط الجوية القطرية وقطر الخيرية، إلى تسليط الضوء على مطاعم قطر الفاخرة وأشهر الطهاة المحليين والعالميين، مع توفير فرصة للجمهور لتذوق مأكولات عالمية مباشرة من منازلهم خاصة في ظل الإجراءات الاحترازية المطبقة على جميع المطاعم، بالإضافة إلى المساهمة في العطاء الذي من شأنه أن يخدم المجتمع.

وسيتمكن عشاق المأكولات، من الاستمتاع بعروض وأطباق المهرجان خلال الأسبوع الأخير منه عبر تطبيق طلبات والمشاركة في السحب للفوز بتذكرة سياحية ذهاب وعودة تقدمها الخطوط الجوية القطرية إلى أي وجهة يختارونها.

ويشارك في المهرجان 19 طاهيًا محليًا وعالميًا، يمثلون أفضل المطاعم في الدولة. منهم الشيف حسن الإبراهيم والشيف نور المزروعي اللذان يقدمان أطباقهما بالتعاون مع فندقي موندريان الدوحة، وبارك حياة الدوحة. كما انضم إلى المهرجان مؤخرًا الشيف سورجان سينغ جولي من مطعم رياسات في فندق سانت ريجيس الدوحة.

كما يقدم مهرجان «طهاة قطر» مجموعة مميزة من وجبات الإفطار أو العشاء من إعداد 29 مطعمًا و18 فندقًا.

ومع كل طلب من قوائم طعام طهاة قطر من خلال منصة طلبات (talabat)، يحصل المشاركون على فرصة الدخول في السحب للفوز ب 24 تذكرة سياحية ذهاب وعودة من الخطوط الجوية القطرية، إلى أي وجهة يختارونها. كما سيتم التبرع بوجبة غذائية بقيمة 7 ريالات لقطر الخيرية مقابل كل طلب.

تتمثل مهمة المجلس الوطني للسياحة في ترسيخ مكانة قطر على خريطة السياحة العالمية كوجهة رائدة تمتزج فيها أصالة الماضي وحداثة الحاضر، وتقصدها شعوب العالم لاستكشاف معالمها ومزاراتها السياحية في مجالات الثقافة والرياضة والأعمال والترفيه العائلي.

يستند المجلس الوطني للسياحة في عمله إلى الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات السياحية القطرية وتعزيز الإنفاق السياحي في الدولة.

ومنذ إطلاق المرحلة الأولى من الاستراتيجية، استقبلت قطر أكثر من 14 مليون زائر، وتعزز دور السياحة في الاقتصاد الوطني باعتبارها أحد روافده الداعمة، حيث تعتبر السياحة ومنذ 2017 أحد القطاعات ذات الأولوية ضمن مساعي الدولة في تنويع الاقتصاد وتنشيط القطاع الخاص.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق