fbpx
المحليات
احتفلت باليوم العالمي للصحة والسلامة المهنية.. الهاجري:

الجامعة مُلتزمة بتوفير بيئة عمل آمنة وسليمة

الدوحة – الراية:

احتفلت جامعةُ قطر باليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية الذي يهدف لتعزيز الوقاية من الحوادث والأمراض المهنيّة على مُستوى العالم وتركيز الاهتمام الدولي على حجم المُشكلة والترويج لثقافة السلامة والصحة ونشرها لتقليل عدد الوفيات والإصابات المُرتبطة بالعمل.

وأكّد عبدالهادي الهاجري، رئيس قسم الصحة والسلامة بالإنابة في الجامعة، أهمية الاحتفال بهذا اليوم. وقال: اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل عبارة عن حملة دولية تطلقها منظمة العمل الدولية كل عام، وذلك للوقاية من حوادث العمل، وقد احتفلت منظمة العمل الدولية بحدث اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل لأوّل مرة عام 2003، واختارت المُنظمة هذا اليوم المُوافق لذكرى ضحايا الحوادث المهنية عام 1996.

وأضاف: نحن في جامعة قطر نتشارك مع المُجتمع الدولي الاحتفال بهذا اليوم ما يعكس التزام الجامعة بتوفير بيئة عمل وبيئة أكاديمية آمنة وسليمة، وذلك ببذل الجهود اللازمة ووضع الخطط والبرامج التي تعنى بالاستعداد للأزمات والاستجابة لها، خاصة فيما اكتنف العالم أجمع من تأثير جائحة كورونا في حياتنا العملية والأكاديمية وتعزيز الخطوات الإيجابية التي تم اتخاذها بواسطة اللجنة العليا للصحة والسلامة بالجامعة لإنفاذ كل القوانين واللوائح والإرشادات الصادرة من الجهات المُختصة بالدولة وتوفير كل المُعينات والخطوات الإرشادية والتوجيهية التي تضمن أعلى نسبة تحقيق لذلك. وأضاف: أثمرت هذه الجهود في عقد جميع الامتحانات داخل الجامعة بتنظيم دقيق وفاعل، ووفقًا لتقرير إدارة البحوث المؤسسية والتحليلات بمكتب الاستراتيجية والتطوير بالجامعة عن رضا أعضاء هيئة التدريس، فقد حصلت الإجراءات الاحترازية المُتبعة في الجامعة لمُواجهة جائحة كورونا على أعلى نسبة رضا (84%) مُقارنة بباقي الخدمات.

وفي هذا الإطار نظّمت إدارة المرافق والخدمات العامة ندوة عبر الإنترنت بعنوان التوقع والاستعداد والاستجابة للأزمات خلال جائحة «كوفيد-19»، وتحدث كل من تينا بالاكاندران وإيان بيمبرتون في هذه الندوة عن أهمّية الاستعداد والاستجابة لمثل هذه الأزمات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق