fbpx
الراية الرياضية
اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعلن اكتمال الهيكل الخارجي لأكبر ملاعب المونديال

«لوسيل» يكشف الواجهة الذهبية

الجهود تنتقل إلى الأعمال الداخلية .. وبقية الإنشاءات تسير بوتيرة متسارعة

متابعة – أحمد سليم:

أكدت اللجنة العُليا للمشاريع والإرث اكتمال هيكل استاد لوسيل الخارجي مع تركيب آخر قطعة، لتظهر الواجهة الذهبية لأكبر ملاعب مونديال قطر 2022.

ويستضيف استاد لوسيل نهائي كأس العالم قطر 2022 بتاريخ 18 ديسمبر، الذي يتزامن مع الاحتفال باليوم الوطني للدولة، حيث يستقبل الاستاد المونديالي المُشجعين من أنحاء العالم في نهائي قطر 2022 بطاقة جماهيرية تبلغ 80 ألف مُشجع.

ونشرت اللجنة العُليا للمشاريع والإرث فيديو على حسابها الرسمي في «تويتر» خلال تركيب آخر قطعة لهيكل الاستاد الخارجي، ليتم التركيز على الأعمال الداخلية للاستاد، حيث تجري أعمال الإنشاء في الاستاد بوتيرة مُتسارعة، لتصبح قريبًا رؤية قطر لاستاد نهائي كأس العالم FIFA 2022 واقعًا ملموسًا. وتشهد الأشغال داخل الاستاد تقدمًا كبيرًا، كما يستخدم الاستاد نظامًا كهربائيًا متطورًا وفقًا لأعلى المعايير العالمية ليكون بمثابة أيقونة رياضية متلألئة. وسوف تنجذب أنظار المُشجعين للتصميم الأنيق الذي يتميز به استاد لوسيل، وذلك بفضل حجمه الهائل وواجهته الذهبية اللامعة.

وتم الانتهاء من الأعمال الخرسانية والفولاذية، وإتمام رفع هيكل السقف، كما بدأت عملية تركيب الجسور والأنظمة والخدمات المُعلقة من السقف، كما تم الانتهاء من إغلاق المبنى بالكامل عبر تركيب الأبواب والواجهات الزجاجية في أجنحة وصالات الضيافة وكبار الشخصيات وتشغيل أنظمة الطاقة والتكييف. علاوة على ذلك، توشك الأعمال الميكانيكية وأعمال السباكة والتشطيب الداخلية على الانتهاء، لتبدأ بعد ذلك عملية تشغيل وتجربة جميع أنظمة المبنى والتأكد من تكاملها وأدائها بالشكل المطلوب. ويتزيّن الاستاد، المُصمم على شكل وعاء تقليدي، بزخارف فائقة الدقة والبراعة، إلى جانب نقوش متموجة وفريدة، ما يعكس روعة التصميم وتفرّده. ويُجسّد استاد لوسيل، ما تحمله دولة قطر من طموح وحماس تجاه مشاركة الثقافة العربية مع العالم أجمع. سيشاهد هنا الملايين من الناس حول العالم نهائي كأس العالم FIFA قطر 2022، واستوحي تصميم هذا الاستاد الاستثنائي من تداخل الضوء والظل الذي يُميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، كما يعكس هيكله وواجهته النقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام، والآنية التقليدية، وغيرها من القطع الفنية التي وجدت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال نهوض الحضارة في المنطقة. وسوف ينبهر المُشجعون خلال كأس العالم قطر 2022 بالإطلالة الأنيقة والجريئة للاستاد وسقفه المائل. يُجسد استاد لوسيل، أكبر استادات مونديال 2022، طموح دولة قطر وتطلعها لتعريف العالم أجمع بالثقافة العربية الأصيلة وعراقة تراث المنطقة.

وبعد أن أعلنت قطر عن جاهزية أربعة استادات من أصل ثمانية، تستعد اللجنة العُليا للمشاريع والإرث لافتتاح ثلاثة استادات أخرى قبل نهاية العام الجاري، هي: البيت والثمامة وراس أبو عبود، بينما تستعد لتدشين استاد لوسيل مطلع العام المُقبل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X