fbpx
المحليات
العطور والعبايات والمجوهرات أبرز المنتجات

الأسر المنتجة ترفع الاستعدادات للعيد

عائشة الدوسري: العود بأنواعه والعطور النادرة الأكثر طلبًا خلال العيد

شيخة محمد: النساء يقبلن على المجوهرات العصرية المرصعة باللؤلؤ والألماس

عيدة سرحان: العبايات والفساتين الجديدة أبرز مظاهر استقبال العيد

الدوحة – هبة البيه:
رفعت الأسر المنتجة من درجة الاستعداد لعيد الفطر المبارك بتكثيف إنتاج العبايات الجديدة، والدرّاعات والفساتين للفتيات، والعود والعطور، وقالت مسؤولات عن مشروعات أسر منتجة إن غياب المعارض حاليًا أهم التحديات التي تواجههن، خاصة أن هذه الفترة تشهد دائمًا زيادة الطلب على مختلف المنتجات، وغيابها أثر بشكل كبير على قدرتهن على التسويق للمنتجات، لأن الاعتماد الأساسي على وسائل التواصل الاجتماعي حاليًا في التسويق وهو الأمر الذي لا يتقنه جميع أصحاب المشروعات.
وأكدت مريم الهاجري – مصممة عبايات أن غياب المعارض أثر بشكل كبير على تسويق المنتجات، خاصة أن هذه الفترة موْسِم للبيع في العيد ومن قبله رمضان، كما أن الطلب على شراء العبايات للمرأة القطرية لا يتوقف طوال العام حتى في ظل الأوضاع الحالية، ونعتمد بشكل أساسي على التسويق الإلكتروني عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

 

وتابعت: أركز في هذه الفترة على عرض المجموعات الجديدة الخاصة بالعيد للبيع الفوري كما نحرص على توصيله في نفس يوم الطلب، عبر منصات التوصيل المختلفة، مشيرة إلى أن هذه الفترة غيّرت طبيعة الطلبات، حيث أصبح الطلب الزائد على العبايات البسيطة التي يمكن أن ترتديها المرأة في أي مناسبة على أن تكون راقية وأنيقة وبسيطة تصلح للدوام، أو للمناسبات أو لكافة الأوقات أي تكون أكثر عملية.
وأضافت: قمنا بإيقاف استقبال الطلبات الجديدة منذ فترة لتوفير القطع الفورية، لافتة إلى أن استقبال الطلبات يبدأ قبل العيد بشهر، وفي الأيام العادية يستغرق الطلب مدة أربعة أيام ولكن في المناسبات مثل العيد ورمضان تختلف طبيعة الطلبات ونعتمد على البيع الفوري والتوصيل في نفس اليوم.
وقالت شيخة محمد – مصممة قطرية وصاحبة مشروع «مجوهرات الغلا»: أستعد لعيد الفطر المبارك بإطلاق تشكيلة جديدة من المجوهرات الذهبية والحلي المرصّعة باللؤلؤ والأحجار الكريمة والألماس بتصاميم عصرية، لافتة إلى أن القطريات يحرصن على شراء الحلي والمجوهرات الجديدة لاستقبال العيد ويحرصن على التزين بها، أو شراء الهدايا القيّمة لهذه المناسبة.
وتابعت: الإقبال الأكبر يكون على المجوهرات البسيطة التي تصلح لكافة المناسبات وجميع الأوقات، والشكل العملي بدون مبالغة، لافتة إلى أن جميع النساء وحتى الفتيات الصغيرات يحرصن على ارتداء المجوهرات والحلي خلال المناسبات الاجتماعية والعيد.

وأضافت: بسبب الظروف التي فرضتها جائحة كورونا أواصل عملي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل منصة الانستجرام، وفي السابق كان اعتمادنا الأكبر على المعارض، لافتة إلى أن المعارض كانت تسهل تسويق منتجاتنا بشكل أكبر.
وبيّنت عائشة الدوسري- صاحبة مشروع للبخور والعطور أن الإقبال على شراء جميع أنواع العود خاصة البخور الثقيل والعطور النادرة، يزداد قبل العيد. وقالت: نحرص على توفير طلبيات العيد وزيادة العروض بأسعار مناسبة للهدايا والاستعمال الشخصي، ونعتمد في التسويق بالإعلانات عبر التسويق الإلكتروني من خلال حسابات المشاهير والانستجرام والواتساب ودعم الأهل والأصدقاء، لافتة إلى أن هناك عروضًا لزيادة تشجيع الزبائن على الشراء بأسعار مناسبة وأقل من الأسواق استعدادًا لعيد الفطر.
وأضافت: إن غياب المعارض في هذه الفترة أثر بشكل كبير على نشاطنا والتسويق للمنتجات، ونعتمد على التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي وزبائننا الذين يحرصون على شراء العود والبخور أو تجهيز صناديق الهدايا التي تحتوي على البخور والعطور.

وقالت عيدة سرحان – صاحبة مشروع عبايات وفساتين: كان اعتمادنا في السابق على المعارض المختلفة، التي تشهد في العادة زيادة البيع خلالها نظرًا لضرورة شراء عبايات جديدة في هذه الفترة كما جرت العادة وقبل العيد للفتيات والنساء وشراء الفساتين والدرّاعات المختلفة لاستقبال هذه المناسبة بأزهى صورة.
وأضافت: حاليًا نعاني من قلة الدعم والتواصل معنا بشأن تسويق منتجاتنا كما اعتدنا كل عام نظرًا لغياب المعارض، ونتمنى إيجاد حلول لمشكلتنا التي تهدد العديد من المشروعات بالتوقف، كما أن عددًا كبيرًا من المشروعات توقف بالفعل.
وأشارت إلى أن أغلب الطلبات خلال هذه الفترة تركز على الفساتين الملونة والمطرّزة بألوان مختلفة ومبهجة، والأحجار المختلفة والتطريز والعبايات الراقية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X