fbpx
اخر الاخبار

الخارجية الفلسطينية تحذر من دعوات المستوطنين وتحريضهم المستمر ضد الفلسطينيين ومقدساتهم

رام الله – قنا:

حمّلت وزارة الخارجية الفلسطينية حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة والمباشرة عن تداعيات حربها المفتوحة على القدس ومواطنيها الفلسطينيين، محذرة من نتائج دعوات المستوطنين وتحريضهم المستمر والمتصاعد ضد الفلسطينيين ومقدساتهم.
كما حذرت الوزارة، في بيان، من دعوات التحشيد المتصاعدة التي تطلقها جهات رسمية إسرائيلية وبلدية الاحتلال في القدس والجمعيات الاستيطانية المتطرفة للمشاركة في مسيرات استفزازية في شوارع وأحياء القدس الشرقية المحتلة وبلدتها القديمة، ولاقتحام جماعي للمسجد الأقصى المبارك، يوم غد /الإثنين/، تحت شعار ما يسميه الاحتلال /يوم توحيد القدس/.
وأوضحت، أن هذا الشعار تستغله الجمعيات الاستيطانية أبشع استغلال من أجل تكثيف عربداتها واعتداءاتها الاستفزازية ضد المواطنين الفلسطينيين، ومنازلهم، ومقدساتهم، واستقطاب المزيد من الأجيال الشابة اليهودية للمشاركة في عمليات اقتحام الحرم القدسي الشريف في إطار المخططات المستمرة لتكريس أسرلة وتهويد المدينة عامة، وتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى المبارك، ريثما يتم تقسيمه مكانيا.
وأضافت أن دولة الاحتلال وبشكل رسمي توفر كافة أشكال الدعم والإسناد والحماية والرعاية لنشاطات تلك الجمعيات، بهدف إضفاء وتعميق الصبغة الدينية لاحتلال القدس، وإخفاء الطابع السياسي للصراع، وهو ما يعكس رغبة إسرائيلية تدفع بالصراع إلى مربعات الحرب الدينية.
وأكدت الخارجية الفلسطينية أن الكيان الإسرائيلي لجأ أيضا إلى توسيع مشاركة المستوطنين وجمعياتهم ومنظماتهم الإرهابية وعناصرها بقوة في الاعتداءات المستمرة ضد القدس ومقدساتها ومواطنيها بهدف إخفاء دور مؤسسات ووزارة دولة الاحتلال الرسمية خلف “زعرنات” المستوطنين وعصاباتهم ولتضليل الرأي العام العالمي بأن ما يحدث في القدس هو خلاف بين سكان المدينة المقدسة لإخفاء حقيقة احتلالها للقدس وأن ما يجري فيها حاليا لا يعدو كونه نزاعا بين أتباع ديانات مختلفة أو نزاعا بين سكان على عقارات مختلف عليها، هذا الأمر تكرسه أيضا وتشارك في إخراجه وتصميمه منظومة القانون والقضاء في إسرائيل، كما يحصل حاليا مع أهالي حي الشيخ جراح.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق