fbpx
المحليات
وسط إجراءات احترازية والبعض توقف عن استقبال حجوزات جديدة

العيد يزيد إقبال العائلات على الاستراحات

2000 إلى 5000 ريال سعر التأجير اليومي في العيد

500 إلى 1000 ريال رسوم تأمين تُسترد

شركات متخصصة للتعقيم مرتين قبل تسلم العائلة الاستراحة

الدوحة – إبراهيم صلاح :

تشهد الاستراحات في مختلف مناطق البلاد ارتفاعًا في الطلب على التأجير خلال فترة عيد الفطر المُبارك بعد فترة ركود استمرت طيلة شهر رمضان المبارك. وأكد أصحاب استراحات في تصريحات خاصة ل  الراية الرمضانية ارتفاع نسب التشغيل خلال عيد الفطر المُبارك لتصل إلى 90% أيام العيد، فضلًا عن توقف العديد من الاستراحات عن استقبال أي طلبات جديدة للحجز خلال شهر مايو. وكشفوا عن ثبات أسعار التأجير اليومي لتبدأ من 2000 ريال إلى 5000 ريال لليلة الواحدة، حيث تختلف الأسعار وفقًا للاستراحة والإمكانات المُتاحة بها فضلًا عن فرض رسوم تأمين تتراوح ما بين 500 إلى 1000 ريال تُسترد بعد مُغادرة العائلة ومُعاينة الأضرار إن وجدت.

ووفقًا لمتابعة  الراية فإن بعض الاستراحات قد فرضت رسوم تعقيم تُقدر ب «200» ريال وذلك للقيام بعمليات التعقيم المستمرة فور خروج العائلات، حيث يحرص أصحاب الاستراحات على القيام بحملات التعقيم والتنظيف، ومنهم من فرض رسومًا إضافية، ومنهم من احتسبها ضمن رسوم التأجير اليومي.

وبينوا أن الاستراحات قد تم تطويرها خلال السنوات الماضية ولم تعد على شكلها القديم، لتشمل حمامات سباحة مكشوفة ومغلقة، فضلًا عن توفر بعض الاستراحات كملاعب كرة القدم الخماسية وغرف للألعاب الإلكترونية مُجهزة «بلايستيشن» إلى جانب الجاكوزي وغرف النوم الفندقية وغرف للخدم ومطابخ مُجهزة وحدائق مجهزة بمناطق لألعاب الأطفال.

وأكدوا أن حجز الاستراحات يكون للعائلات فقط، وذلك لإتاحة فرصة مثالية لقضاء عطلة الأسبوع أو الأعياد دون أي إزعاج مع توفير الخصوصية التامّة وتوفير حارس للاستراحة.

في البداية، أكدت ليلى علي بمكتب متخصص لتأجير الاستراحات، زيادة الطلب خلال الفترة الحالية على تأجير الاستراحات خلال فترة عيد الفطر المُبارك وتزايد الطلبات على التأجير لمُختلف أنواع الاستراحات، حيث وصلت نسب التشغيل خلال العيد إلى أكثر من 90% بفضل الضغط الكبير.

وأوضحت أنه خلال شهر رمضان المُبارك تشهد الاستراحات حالة من الركود التام في ظل تفضيل الأسر الجلوس في المنزل وقضاء الوقت بصحبة العائلة دون خروج، مع صعوبة الاستمتاع بالتجهيزات داخل الاستراحات أثناء ساعات الصيام، ما يُعتبر هدرًا للأموال.

وأوضحت أن الاستراحات قد تم تطويرها خلال السنوات الماضية ولم تعد كما كان الناس يعتقدونها في السابق، حيث أصبحت تضاهي الفنادق في تجهيزاتها، وسعر كل استراحة وفقًا لما توفره من تجهيزات. وبينت أن الاستراحة بشكلها المعتاد يتوفر بها حمام سباحة وغرف نوم رئيسية لا تقل عن 3 غرف ومطبخ ومجلس وحديقة صغيرة، أما الاستراحات التي تطوّرت بشكل كبير فتوفّر حمامين للسباحة، حمامًا مكشوفًا، وحمامًا داخليًا مغلقًا إلى جانب الجاكوزي، وبعضها مجهز بمنطقة ألعاب للأطفال إلى جانب ملعب لكرة القدم أو كرة الطائرة.

حجز كافة أيام العيد

ومن جانبها أكدت أم خالد، صاحبة استراحة، توقف استقبال طلبات تأجير جديدة خلال عطلة عيد الفطر المُبارك، وذلك بعد حجز كافة أيام العيد من قِبل العائلات، في ظل اعتماد الأهالي خلال السنوات الماضية على قضاء العيد في الاستراحات، إلى جانب التوقف عن استقبال أي طلبات للحجز خلال شهر مايو بعد ارتفاع الطلب خلال الفترة الأخيرة وتسابق الأهالي على الحجز لقضاء عطلة العيد في تلك الاستراحات. وقالت: قمنا بعمليات التجديد والصيانة خلال شهر رمضان المُبارك، حيث دائمًا ما يشهد ركودًا في طلبات التأجير التي لا تزيد على تأجير ليلة أو ليلتين خلال عطلة نهاية الأسبوع خلال الشهر. وأشارت إلى ثبات أسعار التأجير اليومي في مختلف الاستراحات لتبدأ من 2000 ريال إلى 5000 ريال لليلة الواحدة، وتختلف الأسعار وفقًا للاستراحة والإمكانات المُتاحة بها.

1000 ريال تأمين

وقال محمد المري، صاحب استراحة: تنتشر الاستراحات في مختلف مناطق البلاد، وشهدت تطويرًا كبيرًا خلال السنوات الماضية، حيث تنتشر في مناطق أم عبيرية وأم قرن وأم صلال محمد والشيحانية وأم القهاب والخيسة، حيث يعتمد أصحاب الاستراحات على المساحات الكبيرة التي يمكن استغلالها في إنشاء استراحة بها مختلف الإمكانات الترفيهية التي تستقطب العائلات. وأضاف: إلى جانب رسوم التأجير اليومي يتم فرض رسوم تأمين تتراوح ما بين 500 إلى 1000 ريال تُسترد بعد مغادرة العائلة ومعاينة الأضرار إن وُجدت، وذلك حماية لحقوق أصحاب الاستراحات وتعزيز حرص العائلات على المُحافظة على الاستراحة كما تسلموها.

وأكد أن الاستراحات وجهة رئيسية للعائلات منذ سنوات عديدة خلال فترة الأعياد والعطلة الأسبوعية لما توفره من خصوصية، في ظل إمكانية الاستمتاع بكافة المرافق الترفيهية مع الأسرة فقط دون أي دخيل عليك. وبالنسبة لأسعار التأجير اليومية، قال: الأسعار ثابتة ولم تتغير وكل استراحة لها سعرها وفقًا لما توفره من إمكانات، خاصةً أن الاستراحات توفر خدمات أعلى من الفنادق على حد قوله.

تعقيم كامل

ومن جانبها أكدت مريم محمد، صاحبة استراحة، الحرص على عمليات التعقيم قبل دخول أي عائلة إلى الاستراحة، حيث يتم التعقيم على مرحلتين تجنبًا لنقل أي عدوى، حيث تفرض عملية تعقيم شاملة فور خروج أي عائلة من الاستراحة ومن ثم تعقيم مرة ثانية قبل دخول العائلة الجديدة للاستراحة وفقًا لشركات مُتخصصة. وأضافت: قررنا رسوم تعقيم تُقدر ب «200» ريال، وذلك للقيام بعمليات التعقيم المُستمرة فور خروج العائلات، ومنهم من فرض رسومًا إضافية للتعقيم، ومنهم من احتسبها ضمن رسوم التأجير اليومي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق