fbpx
المحليات
لجميع المُوظفين القطريين والمقيمين.. مصادر لـ الراية :

تقييم أداء العاملين بالمدارس الحكومية قبل يونيو

يُمكن للموظف التظلم من نتائج التقييم خلال 15 يومًا من تاريخ علمه

تسجيل الدرجة والتقييم في نظام شؤون الموظفين اعتبارًا من 19 مايو

الدوحة – محروس رسلان:

أكّدت مصادر لـ الراية أنّ قطاع شؤون الخدمات المُشتركة بوزارة التعليم والتعليم العالي، دعا المدارس الحكومية للانتهاء من تقييم أداء جميع المُوظفين الدائمين لديها «قطريين وغير قطريين» قبل الأول من يونيو المُقبل وذلك وفقًا للنماذج المُرفقة للمدارس. وبحسب معلومات الراية دعا القطاع المدارس إلى تسجيل الدرجة النهائية وتقدير التقييم في نظام شؤون المُوظفين من خلال شاشة تسجيل تقييم الأداء قبل الاعتماد اعتبارًا من 19 مايو ولمدة أسبوعين مع إرفاق صورة التقييم، حيث ستغلق شاشة التقييم مع نهاية دوام الأول من يونيو المُقبل لجميع المدارس. ووجّه القطاع بحسب معلومات الراية إلى تعبئة نموذج التقييم للمُوظف حسب المُسمّى الوظيفي واعتماده مع توقيع وختم مُدير المدرسة، داعيًا إدارات المدارس للتأكد من تسجيل التقييم لجميع المُوظفين باستثناء المُوظفين غير المُتواجدين خلال العام الدراسي «إجازات طويلة، ممن تعدى عدد إجازاتهم بجميع أنواعها ما عدا الغياب بدون عُذر ثمانية أشهر»، والذين لم يتواجدوا نهائيًا خلال العام الدراسي، حيث سيتم تقييمهم تقييمًا حكميًا وفقًا للقانون، كما أن الإجازة الدورية «الصيفية» تدخل ضمن الثمانية أشهر عند احتساب مدة التقييم الحكمي كونها إجازة منصوصًا عليها في النظام الوظيفي.

وعلى مدير المدرسة أو نائبه تسليم الموظف نسخة من تقرير الأداء الخاص به وذلك بعد مُناقشته والتوقيع على النموذج بالتسلم مع تدوين التاريخ، حيث تشدّد الوزارة على ضرورة أن يعلم المُوظف بصورة من تقرير تقييم الأداء بمجرد اعتماده، حيث يُتاح المجال أمام الموظف أن يتظلم خلال 15 يومًا من تاريخ علمه ولا يعتبر التقرير نهائيًا إلا بعد انقضاء ميعاد التظلم منه أو البت فيه. وزوّد قطاع شؤون الخدمات المُشتركة المدارس ببريد إلكتروني يُمكن من خلاله للموظفين تقديم تظلم بخصوص التقييم إلى لجنة شؤون مُوظفي الوزارة والمدارس.

ويجب على جميع الموظفين العاملين في المدارس تسلم نسخة من تقييم الأداء بعد اعتماده، وتقوم المدارس بالتنسيق مع قسم شؤون الموظفين بإدارة الموارد البشرية لمُراجعة تقييم الأداء واتخاذ اللازم بشأن النواقص والانتهاء من ذلك قبل تاريخ 17 يونيو المُقبل.

وتضع وزارة التعليم والتعليم العالي نظامًا لإدارة الأداء بالمدارس يعتمد على أداء الموظفين بهدف تحفيز الإنجازات الفردية وتعزيز روح الفريق، حيث يتم تقييم أداء الموظف سنويًا وفق أسس ومعايير واضحة وأهداف مُحدّدة، وتُعد المدرسة تقارير الأداء الوظيفي للمُوظفين سنويًا وفقًا للنماذج المُعتمدة وفي ضوء ذلك تقوم إدارة الموارد البشرية بالتنسيق مع إدارات المدارس لاستكمال إجراءات تقييم الأداء لموظفي المدارس، وذلك تسهيلًا لإجراءات سير العمل.

هذا وكانت إدارة التوجيه التربوي وجّهت المدارس لإجراء تقييم تجريبي لأداء المُنسّقين بمُشاركة الموجه التربوي، كلٌ حسب المُؤشرات المُخصصة له في استمارة التقييم، وذلك قبل نهاية شهر مارس الماضي، بهدف اختبار إجراءات التقييم والوقوف على مُستويات المُنسّقين وإتاحة الفُرصة للتحسين والتطوير، على أن يعمل كلٌ من المُوجّه التربوي والنائب الأكاديمي على تقديم التطوير المهني للمُنسّقين وفق استمارات الإشراف والتقييم التجريبي والتقييم الذاتي، وذلك ضمانًا لتحسين الأداء وتجويده.

وبناءً على التوجيهات يُمكن للنائب الأكاديمي أن يوظّف استمارة الإشراف على أداء المُنسّق في مُتابعته لأداء المُنسّقين، وفي جميع الأحوال ينبغي توفر أداة مُتابعة لدى المدرسة مُتسقة مع مُؤشرات تقييم الأداء السنوي للمُنسّق، وتوظف المدرسة استمارة تقييم الأداء السنوي في إجراء التقييم الذاتي للمُنسّقين في الموعد الذي تحدّده المدرسة خلال الفصل الدراسي الثاني وتطلع الموجّه التربوي على نتائج التقييم الذاتي.

وفيما يتعلق بالإشراف على المُعلّمين فيهدف إلى تحقيق غايتين، الأولى تقييم العملية التعليمية في القسم لقياس أثر الدعم الذي تقدمه المدرسة «مدير، نائب أكاديمي، مُنسّق» للمُعلمين، والأخرى تتمثل في الوقوف على أداء المُعلّم.

ولتحقيق الغايتين يقوم المُوجّه التربوي بمُناقشة المُعلّم حول نتائج طلابه، بالإضافة إلى الاطلاع على خطط التحسين وتقديم التغذية الراجعة للمُعلّم، ويدون كل من المُوجه والمُنسّق توصياتهما في مجال التقويم باستمارة الإشراف على أداء المُعلّم، كما يُزوّد الموجه التربوي مُنسّق المادة بتوصياته حول نتائج الطلبة في مجال النتائج والتحصيل الأكاديمي باستمارة الإشراف على أداء المُنسّق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X